Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

الصومُ الكبيرُ

bkerke.org

أليتيا - تم النشر في 16/02/15

زمنُ الجوعِ والعطشِ إلى البِرّ

هي
رسالةُ الصومِ الرابعة
لصاحبِ الغبطةِ والنيافة
الكردينال مار بشاره بطرس الراعي
بطريرك أنطاكيه وسائر المشرق

بكركي  2015
________________________________________



مار بشاره بطرس الراعي
بنعمةِ الله
بطريرك انطاكيه وسائر المشرق
                                وكردينال الكنيسة الجامعة

إلى إخوانِنا السَّادة المطارنة
والرؤساءِ العامِّين والرئيساتِ العامّات
والكهنةِ والشمامسةِ والرهبانِ والراهبات،
وسائرِ أبناءِ وبناتِ كنيستِنا المارونيّة
في لبنانَ وبلدانِ الانتشار
السلامُ والبركةُ الرسولية

لبنان / أليتيا (aleteia.org/ar) – مقدمة
1.  زمنُ الصومِ الكبيرِ هو زمنُ الجوعِ والعطشِ إلى البِرِّ، وزمنُ الشِّبعِ من حضورِ اللهِ ونِعَمِه. نَستوحي هذا الموضوعَ لرسالةِ الصومِ الكبيرِ، للعامِ 2015، من التطويبةِ الرابعةِ في إنجيلِ التطويبات، المعروفِ بدستورِ الحياةِ المسيحيّة: "طوبى للجياعِ والعطاشِ إلى البرِّ، فإنَّهُم سيُشبَعون" (متى 5: 6). تنطوي هذهِ التطويبةُ على أبعادِ حياةِ الإنسانِ الروحيَّةِ والمعنويَّةِ والمادّيَّة. فيجوعُ ويعطشُ للخبزِ والماء، للعزاءِ والتشجيع، للصِّحةِ والشِّفاء، للعدالةِ والإنصاف، للخروجِ من حالةِ الفقرِ والعوز، للسلامِ والترقِّي، للحقيقةِ والحرِّية، للمحبةِ والرَّحمة؛ كما يجوعُ ويعطشُ للعلمِ والتَّربيةِ وتحقيقِ الذَّات في وطنِه، وفقًا لمواهبِه وأحلامِه وتطلُّعاتِه؛ ويجوعُ ويعطشُ لإرضاءِ الله بحياةٍ بارَّةٍ في الشّركةِ الروحيّةِ معَهُ، والأمانةِ لحالتِه ودعوتِه ومسؤوليَّاتِه، ولرؤيةِ وجهِ اللهِ الآبِ، في ختامِ رحلتِهِ على وجهِ الأرضِ، والتنعُّمِ بمجدِ السماءِ من جودةِ اللهِ ورحمتِه.
لا يستطيعُ أحدٌ أن يُشبِعَ جوعَ أحدٍ وعطشَه المادّيَين والمعنويَّين والروحيَّين، ما لم يكنْ فيهِ جوعٌ وعطشٌ إلى البرِّ، أي إلى عملِ الخيرِ والصلاحِ؛ وما لم يُشبعْه اللهُ من محبّتِه ورحمتِه، ومن نعمةِ حضورِه، ومن كلامِه، كلامِ الحياةِ، ومن أنوارِ روحِه القدُّوس.
الجوعُ والعطشُ إلى البرِّ والشِّبع، هذه الثلاثةُ هي الغايةُ من الصَّومِ الكبيرِ، نبلغُهابوسائلَ ثلاث: الصيامُ والصلاةُ والصدقة.

الصِّيام

(راجع متى 6: 16-18)

2. ألصيامُ هو الامتناعُ عن الطعامِ من نصفِ اللَّيل حتى الظُّهر، مع إمكانيَّةِ شربِ الماءِ فقط؛ والامتناعُ عن أكلِ اللّحمِ والبياضِ أيامَ الجمعة؛ والكلُّ من اثنَين الرماد (16 شباط) حتى سبت النور (4 نيسان)، باستثناءِ الأعيادِ التالية: مار يوحنَّا مارون (2 أذار)، الأربعون شهيدًا (9 أذار)، مار يوسف (19 أذار)، وبشارة العذراء (25 أذار)؛وباستثناءِ السبت والأحد، بحسبِ تعليمِ القوانينِ الرسوليَّة (سنة 380). ففي السبتِتذكارُ الخلق، وفي الأحدِ تذكارُ القيامة. تستثني هذه القوانينُ سبتَ النّور "لأنّ اليومَ الذي كانَ فيهِ الخالقُ تحتَ الثّرى، لا يحسنُ فيه الابتهاجُ والعيد، فالخالقُ يفوقُ جميعَ خلائقِه في الطبيعةِ والإكرام".

3. الامتناعُ عن أكلِ اللَّحمِ والبياضِ يستمرُّ في كلِّ يومِ جمعة على مدارِ السنة، ما عدا الفترةَ الواقعةَ بين عيدَي الفصحِ والعنصرة، والميلادِ والدنح، والأعياد الليتورجيّة الواجبة فيها المشاركةبالقداس الإلهي مثل: الميلادُ، والغطاسُ، وتقدمةُ المسيح إلى الهيكل، ومار مارون، والصعود، والرسولان بطرس وبولس، وتجلّي الرَّب، وانتقالُ العذراء إلى السماء، وارتفاعُ الصليب، وجميعُ القديسين، والحبلُ بلا دنس، وعيدُ شفيعِ الرعية.
4. لا بدَّ من التذكيرِ بالعادةِ التَّقوية، القديمةِ العهد، والمُحَافَظِ عليها في جميعِ الكنائسِ الشَّرقيّة، الكاثوليكيّةِ والأرثوذكسيّة، وهي ممارسةُ القطاعة في صومِ ميلادِ الربِّ يسوع، وقد اقتصرْناها، تسهيلًا للمؤمنين من 16 إلى 24 كانون الأول، وصومِ القدّيسَين الرسولَين بطرسَ وبولُس وحدَّدناه من 20 إلى 28 حزيران، وصومِ انتقالِ السيدةِ العذراء إلى السماء وحصرناه ما بينَ 7 و 14 آب. إنَّنا نشجِّعُ القادرين على ممارسةِ الصومِ أيضًا مع القطاعة.

5. كلُّ هذهِ الأزمنةِ والأيامِ من الصيامِ والقطاعة تشكّلُ محطّاتٍ فارقةً في حياةِ  التوبةِ التي تعيشُها الكنيسة. وهي مناسباتٌ فريدةٌ لإحياءِ الرّياضاتِ الروحيّةِ في الرعايا والأديارِ والمؤسّساتِ التربويّةِ والاستشفائيّةِ والاجتماعيّة، ولتأمينِ ممارسةِ سرِّ التوبةِ والمصالحة، ولتنظيمِ ليتورجيّاتِ توبةٍ جماعيّةٍ مع إبقاءِ الاعترافِ الشَّخصي والحلّةِ السِّريةِ الفرديّة؛ وللقيامِ بزياراتِ حجٍّ تقويَّةٍ بروحِ التوبة؛ وللمبادرةِ إلى أفعالِ محبَّةٍ ورحمةٍ تجاهَ الأخوةِ الفقراءِ والمرضى والمُعوِزين[1].

  • 1
  • 2
  • 3
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً