Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
غير مصنف

إيران تحضر الاجتماع العالمي للعائلات في فيلادلفيا

© OSSERVATORE ROMANO / AFP

VATICAN-RELIGION-IRAN This handout photo released by the Vatican press office /Osservatore Romano shows Pope Francis (C) walking next to Iranian Vice-President for women and family affairs Shahindokht Molaverdi (2L) during a private audience on February 12, 2015 at the Vatican. AFP PHOTO / OSSERVATORE ROMANO / RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / OSSERVATORE ROMANO" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS

أليتيا - تم النشر في 16/02/15

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) – أعلن المونسنيور فيتشنزو باليا رئيس المجلس الحبري للعائلة أن وفداً إيرانياً سيحضر الاجتماع العالمي الثامن للأسر في فيلادلفيا.

و جاء ذلك بعد اجتماع في الفاتيكان مع الوفد الإيراني برئاسة السيدة شاهين دوخت مولافيردي نائبة رئيس جمهورية إيران الإسلامية. و بحث الجانبان في الاجتماع قضايا المرأة و الأسرة.

قال الأسقف باليا:"يسرني بشكل خاص قيامنا بهذا الاجتماع ليس فقط لأن الوفد الإيراني دعاني إلى إيران، لكن لطلبه أن يأتي إلى فيلادلفيا، و قد وافقت على الفور. فالأسرة ليست تراثاً كاثوليكياً بل تراثاً عالمياً".

و لقد كان اجتماع الأمس بين الكرسي الرسولي و إيران هو الأول من سلسلة طويلة من الاجتماعات المقررة في الأشهر المقبلة. و قال المونسنيور باليا:"لقد ناقشنا المشاكل المتعلقة بالأسرة و المرأة في عالم اليوم. و يتفق الجانبان على أهمية معالجة هذه الأمور معاً. فالعولمة اليوم تتطلب منا أن نفهم أن الأسرة هي جزء من تراث الإنسانية، و أن لا غنى عن النساء في كافة المستويات لمعالجة هذه القضية".

و من جانبها قالت نائبة الرئيس مولافيردي:"لقد كان اجتماعاً مثرياً، فقد تحدثنا عن المواضيع الهامة المتعلقة بالأسرة. فالأسرة تواجه تحديات كالعولمة، و يتطلب هذا تعاوناً، خاصة مع دولة مثل جمهورية إيران الإسلامية".

في عام 1994 في مؤتمر الأمم المتحدة في القاهرة، عمل الكرسي الرسولي و إيران معاً ضد أيديولوجية "الصحة الإنجابية"، و هو التحالف الذي ساعد على وقف اتخاذ الإجهاض كوسيلة "طبيعية" لمنع الحمل.

و في حديثه إلى آسيا نيوز، تحدث المونسنيور باليا عما قد تغير في السنوات العشرين الماضية و قال:"في بعض النواحي، تدهور الوضع في العالم. فالثلاثي الأصلي الذي لا ينفصل و الذي كان هدية من الله و هو الزواج و الأسرة و الحياة، قد كسر اليوم للمرة الأولى في التاريخ".

و ذهب الأسقف إلى القول أن "في ثقافة شديدة الفردية اليوم يتم تجميع هذه القطع الثلاثة بالإرادة، و لهذا السبب أعتقد أن جميع المؤمنين و الناس ذوي الإرادة الطيبة يجب أن يساعدوا بعضهم البعض لنجعل من الواضح أن الأسرة المكونة من الأب و الأم و الأطفال و الأجيال، متأصلة في تاريخ كل شيء ماعدا التصرفات الفردية. فمع احترام و اقتراح التطور في مجال الحقوق المدنية و السياسية، إننا نواجه انفصال المجتمع في انفصال التراث".

و في هذا السياق قال المونسنيور باليا أن "الأسرة هي مورد حيوي و أساسي بالنسبة للمجتمع و رصيد ثمين لجميع الثقافات و الأديان. لهذا السبب نحن بحاجة إلى تحالف غير عادي. و هذا لا يعني الدخول في معارك غير قابلة للتفاوض. المسألة هي ما إذا كنا سنظل أوفياء لهبة الله المتمثلة بالزواج و الأسرة و الحياة. هذا لا يستبعد باقي الأشياء، لكنه تراث أصلي".

في ضوء ذلك قال رئيس المجلس الحبري للعائلة أن "تعميق العلاقة مع تقاليد كالتقاليد الإيرانية هو شيء يبعث الأمل، شيء تفعله دون تردد. الإسلام لا يحوي فئة واحدة فقط بل هو عالم مكون من العديد من التقاليد مختلفة. و يساعد الحوار الذي يصل إلى قلب الرجال و النساء لفهم بعضهم البعض أكثر. فإنه يجعل من الأسهل "العثور على حلول للصراعات و (تخفيف) التوتر القائم. يجب علينا إعادة بناء هذا الحوار من خلال ما أسميه ثقافة اللقاء، و هو ما نحتاجه اليوم".

بعد الاجتماع بين الوفدين، التقى البابا فرنسيس نائبة رئيس إيران. و قالت السيدة شاهين دوخت مولافيردي أن الاجتماع مع الجمهور الخاص "لحظة لا تنسى. و أنا أعلم جيداً طريقة البابا في التفكير. تعاليمه الدينية ديناميكية للغاية و تتكيف مع العالم الذي نعيش فيه. و شدد الأب الأقدس على ضرورة زيادة الحضور النسائي في أروقة السلطة".

لم يقتصر اللقاء مع البابا على القضايا المتعلقة بالأسرة و المرأة. "أنا حقاً معجبة بإدانة الأب الأقدس للتطرف و الأصولية. و شكرته على جهوده لحل الأزمة في الشرق الأوسط على الصعيدين الإقليمي و العالمي. فقد أدان إساءة استخدام الدين لتنفيذ أعمال العنف. فهذا الاعتداء باسم الله و هذه الأعمال العنيفة لا يمكن أن تكون مقبولة من أتباع أي دين. و في الوقت نفسه فإنه من غير المقبول بل و مستهجن أيضاً بعض الإساءات الموجهة إلى المعتقدات و إيمان الآخرين لتوفير ذريعة للعنف".

كما ناقش البابا فرنسيس و نائبة الرئيس برنامج إيران النووي. "قال الأب الأقدس أنه كان ضد استخدام القوة لحل القضية النووية الإيرانية، بل على العكس، قال إنه يدعو إلى المزيد من الحوار، معرباً عن دعمه للمفاوضات".

و بقيت السيدة مولافيردي حذرة حول إمكانية أن يكون البابا بمثابة "جسر" لإصلاح العلاقات بين الولايات المتحدة و إيران كما فعل في كوبا. "البابا لديه القدرة على تحقيق التقارب بين الأمم، و من خلال ذلك، ربما يمكنه أن يؤثر على الحكومات. من وجهة نظري، أنا متفائلة. و أود أن أرى إيران و الولايات المتحدة تعيدان تأسيس العلاقات من تلقاء أنفسهما، دون أن يكلف الأب الأقدس نفسه العناء. و من أجل الانتهاء بنجاح من هذه المفاوضات، يمكن أن يكون لرفع العقوبات تأثيراً كبيراً على تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة و إيران. و أجرؤ على القول أنه ينبغي رفع هذه العقوبات الظالمة و اللإنسانية".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً