Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconنمط حياة
line break icon

أربعة أخطاء قمت بها بصفتك زوجة (أصبحت اليوم زوجة سابقة)

© Anders Lofgen-CC

https://www.flickr.com/photos/lofgrena/7909202812

Carolina Mila - تم النشر في 15/02/15

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – عندما طلقت سلوان برادشو زوجها بعد زواج دام 10 سنوات، بدأت بعد أشهر بلوم نفسها على فشل الزواج. فهو قد خانها وتركها فمن يُلام في هذه الحالة؟ لكن، عندما بدأت علاجها النفسي، ادركت ان العلاقة يبنيها الطرفان وفي حال انتهائها يتحمل كلّ منهما أيضاً المسؤولية. وإليكم أربعة أمور أدركتها سلوان تمام الادراك:

1.    أعطيت الأولوية لأولادي
من السهل محبة أولادنا ومن غير الضروري بذل الجهود لإظهار ذلك كما يعبد الأولاد آباءهم مهما فعلوا. أما منطق الزواج فهو العكس تماماً، وهو يتطلب بالتالي عملاً. وفي كل مرة بدا لي ان زواجي بحاجة الى الكثير من العمل، ابتعدت واعطيت كل اهتمامي للأطفال فكنت آخذهم الى المتحف أو في نزهة. كنتُ عادةً انظم مثل هذه النشاطات عندما لا يستطيع زوجي القدوم قائلةً لنفسي انه بحالة جيدة لأنه يفضل العمل ودائماً ما ينقلب مزاجه عندما نخرج معاً. وكنا نتيجةً لذلك، لا نخرج معاً كثيراً ولا نقضي ليلةً دون الأولاد أو لربما مرةً كل سنة للاحتفال بعيد زواجنا.

2.    لم أضع حدوداً لأهلي
كان والداي يزوراننا كثيراً وكانا يصلان في بعض الأحيان دون سابق إنذار. كانا يُساعداننا في مهماتنا المنزلية ويُنجزان بعض الأعمال دون أن نطلب منهما ذلك فكانا يطويان لباسنا النظيف (بطريقة خاطئة بطبيعة الحال) وكنا نقضي معهم العطلة. وكان خوفي من ازعاج والدَي يمنعني من وضع حدود بينهما وبيننا. فلم أكن أدافع سوى في محطات قليلة عن استقلالية أسرتي. فكأن بزوجي تزوج كل أفراد عائلتي!

3.    كنت أوبخه!
اعتقدت ان الحب مرتبط بالصدق إلا اننا نعرف جميعاً ان الحقيقة موجعة. عندما بدأ الارتياح (أو الكسل) يُسيطر على علاقتنا، تخليت عن محاولة قول الأمور بطريقة محببة. فكنتُ اتحدث عنه بالسوء أمام صديقاتي وأمي وزملائي في العمل. كل الوقت! 
وعوض رفع ثقته بنفسه، دست عليها. كنتُ غالباً ما أحجمه وأقول ان عمله غير مهم واتحدث بعبارات بشعة عن اصدقائه. كنت اوبخه لاتمامه الأمور بطريقة خاطئة إلا أنه وبصراحة لم يكن يتممها سوى بطريقة مختلفة عن طريقتي. كنتُ اتحدث إليه في بعض المرات كما ولو كان طفلاً واسيطر على مال الأسرة وأتوكل ادارة كل فلسٍ يجنيه. كما وكنت أمتعض في السرير أيضاً. ومع تراجع زواجنا، كنت اسلط دائماً الضوء على أخطائه وهفواته لتبرير تفوقي. لم أكن في نهاية المطاف أحترمه وكنت أكيدة بأنه يشعر بذلك يومياً.

4.    لم أكن ازعج نفسي في التحدث بطريقة مناسبة
توجد في الواقع طريقة مناسبة للتحدث مع الآخرين. كنتُ عادةً احاول المحافظة على السلام في منزلي من خلال ابقاء فمي مقفلاً عندما تحصل امور لا تعجبني. ويمكنكم توقع كيف ان كل هذه الأمور دفعت بي الى حافة الجنون وحولتني بركاناً من الغضب كان ينفجر فيّ بطريقة غير منطقية. وأعني هنا بالغضب، الغضب كما يصفه علماء النفس. وعندما كانت الأمور تعود الى هدوئها، كنت ابرر غضبي بالقول ان للمرأة قدرة معينة على التحمل. والآن وانا ارى الأمور عن بعد، أدرك كم كنت شخصاً مخيفاً حينها.

أكتب هذه السطور لا على أمل ان يسامحني بل لأنني لا اصدق كم بقيتُ وقتاً ورأسي في الرمال. آمل ان تتمكن نساء أخريات من الخروج من هذا المأزق ورؤية محيطهن. وعلى الرغم من انه يؤلمني ان يكون زوجي قد قرر حل مشاكلنا في سرير امرأة أخرى في حين ان التحدث والعلاج لم ينفعنا، اعرف انني على الأقل حاولت ولو متأخرة من أجله.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً