Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

مقتل ثلاثة طلاب مسلمين في أمريكا!!! من وراء العملية؟؟؟

AP

أليتيا - تم النشر في 13/02/15

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar). – المشتبه به في عملية إطلاق النار في تشابل هيل هو ملحد، وإنما يُحكى أيضاً عن خلاف حول موقف السيارات.
هل ما حصل هو "جريمة كراهية"، أم أنّ الرجل فقد صوابه بسبب خلاف حول موقف للسيارات؟
قد يستغرق الأمر وقتاً لمعرفة الدافع وراء مقتل ثلاثة شباب مسلمين رمياً بالرصاص نهار الثلاثاء قرب جامعة كارولاينا الشمالية.
اتهم الأربعاء كريغ ستيفن هيكس، 46 عاماً، بقتل ثلاثة طلاب رمياً بالرصاص في مجمع سكني في تشابل هيل. كان هيكس يعيش في المجمّع عينه كالقتلى – الزوجين الجديدين ضياء شادي بركات، 23 عاماً، ويُسر محمد أبو صالحة، 21 عاماً، وأخت أبو صالحة، رزان محمد أبو صالحة، 19 عاماً. كان بركات طالباً في السنة الثانية في كلية طب الأسنان في جامعة كارولاينا الشمالية. وكانت زوجته تنوي التسجل فيها في فصل الخريف. وكانت رزان أبو صالحة طالبة في جامعة ولاية كارولاينا الشمالية.
حصلت عملية إطلاق النار قرابة الخامسة عصر الثلاثاء. يتحدر الضحايا الثلاث من أصول عربية، وتظهر صور على فايسبوك الشابتين محجبّتين، ما أدى إلى تخمين على تويتر وفايسبوك بأن عملية القتل هي عنف ضد الإسلام، وفقاً لنيويورك تايمز.
وورد في بيان صادر عن شرطة تشابل هيل: "يشير تحقيقنا الأولي إلى أن الجريمة حصلت بدافع خلاف مستمر بين الجيران على موقف السيارة".

لكن البيان لم يكن كافياً لثني الإعلام عن التخمين، إذ سارع إلى تصفّح مواقع المشتبه به على وسائل الاتصالات الاجتماعية حيث لم يعثر على أي آراء معادية للمسلمين، بل على الكثير من الآراء المعارضة للدين.
يبدو أن هيكس الملحد عبّر عن آراء معارضة للدين على ما قيل بأنها صفحته على فايسبوك. تم تحديث هذه الصفحة بانتظام من خلال تعليقات ورسوم كاريكاتورية وروابط تمثل تلك الآراء، حسبما ذكرت هافينغتون بوست.
ورد على صفحته: "إذا كنت ترغب في الاستمتاع بالجنّة، في حين أن كثيرين يُقاسون العذاب إلى الأبد، فإنك معتل اجتماعياً كالإله الذي تعبده".


وخلال الشهر الفائت، وضع صورة تقول: "الصلاة تافهة، عديمة الجدوى، نرجسية، متكبرة وكسولة؛ تماماً كالإله الخيالي الذي تصلون من أجله".
كذلك، عبّر عن دعمه لمجموعات منها "ملحدون من أجل المساواة"، و"التحرر من الأساس الديني".
ذكر الجيران أنه لطالما كان يبدو غاضباً وعدائياً. وقالت زوجته السابقة أنه كان مهووساً بفيلم إطلاق النار الغاضب "Falling Down" ولم يكن يظهر "أي رحمة أبداً" تجاه الآخرين. من جهتها، أخبرت زوجة هيكس الحالية المراسلين بأن هيكس يؤمن بالحقوق للجميع، بما في ذلك حق المثليين بالزواج، والنساء بإجهاض أولادهن غير المولودين.

لكن، هناك على الأقل مسلم يدعو إلى الصلاة والصبر حتى تُعلن نتائج تحقيق الشرطة. فقد نشر عبد الله عنتبلي، مدير الشؤون المسلمة في جامعة ديوك المجاورة، على فايسبوك بياناً جاء فيه: "أرجوكم، امتنعوا عن استخدام أي لغة من شأنها نشر الكراهية والتعصب والتحيز. أرجوكم، ابقوا منشغلين بصلواتكم، بدلاً من نشر معلومات لا تجدي نفعاً".
هذا ورثى المسلمون حول العالم الضحايا الثلاث معبّرين عن غضبهم إزاء خسائر الأرواح، وغياب التغطية الإخبارية ليلاً في الولايات المتحدة. من جهته، قال وجاهات علي، الكاتب والمضيف في برنامج The Stream على الجزيرة أميركا، والذي يعرف عائلة إحدى الضحايا، أن ردة الفعل حول العالم لم تكن فقط "دفق ألم ساحق وقوي" بل أيضاً غضب إزاء ازدواجية أدت إلى هاشتاغ #muslimlivesmatter.

كذلك، انتشرت حول العالم عدة تغريدات على تويتر تتساءل عما إذا كانت التغطية ستختلف لو كانت أدوار مطلق النار والضحايا مقلوبة؛ لو كان مطلق النار مسلماً، ولم يكن الضحايا كذلك.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً