Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

هل يستجيب المُحافظ.. وتُرفع الرايات المسيحية في طرابلس؟

© lebanondebate

أليتيا - تم النشر في 10/02/15

طرابلس / أليتيا (aleteia.org/ar) – "طرابلس قلعة المسلمين ترحب بكم"، عبارةٌ تُصادف كل زائر لعاصمة الشمال طرابلس وضعتها حركة التوحيد الإسلامي ورئيسها الشيخ سعيد شعبان عام 1983 في ساحة عبد الحميد كرامي التي غيَّرت اسمها إلى "ساحة الله" ورفعت اسم الجلالة (الله) مكان تمثال كرامي. 

ولا يختلف إثنان على أنَّ مدينة طرابلس هي أكثر المدن اللبنانية جذباً للتيارات الإسلامية السلفية والمتشددة، لكن في المُقابل للمدينة الشمالية وجهاً آخر يتمثل بوجود الكنائس في المدينة وهذا يُنبئ بمدى حرص الغالبية المسلمة في المدينة قبل المسيحيين على هذا التنوع القائم.

وفي منطقة الزاهرية، شارعٌ إسمه "شارع الكنائس"، حيث يوجد أكثر من 6 كنائس؛ مار نقولا ومار جاورجيوس للروم الأرثوذكس، ومار جاورجيوس للروم الكاثوليك، ومار مخايل للموارنة، ومار يوسف للسريان الكاثوليك. وفي شارع الراهبات هناك كنيسة لطائفة الانجيليين، وكنيسة صغيرة لطائفة اللاتين.

إذاً واستناداً إلى ما تقدم إنَّ طرابلس هي بلد التعايش وليست قلعة "لا المسلمين" و"لا المسيحيين"، وبناء على ذلك تقدم رئيس حزب "المشرق" المُحامي رودريك الخوري بطلبٍ إلى محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا لـ"تعديل عبارة قلعة المسلمين" بحيث تُصبح "قلعة التعايش الديني" أو "قلعة الوحدة الوطنية" أو "قلعة التعددية الدين" أو "قلعة المؤمنين" أو استبدالها بعبارة "مدينة العلم والعلماء طرابلس" وهو تعبيرٌ عرفت به المدينة منذ زمن.

كما طلب حزب "المشرق" بالسماح له بـ"رفع صليب كبير إلى جانب كلمة الله"، بالتالي لا صحة لما يتناقله البعض عن نية لازالة كلمة الجلالة من مكانها. كذلك، طلب الحزب بالسماح له برفع "رايات الدولة المسيحية التي كانت تُرفع في طرابلس قبل دخول المسلمين إليها". 

ومن مُنطلق محبته لمدينة طرابلس وكونها "العاصمة الثانية" بعد بيروت و"وجه لبنان المنير"، رأى الحزب أنه "لا يجوز أن يكون وجه لبنان، ومدينة بأهمية "مدينة طرابلس" قلعة "إسلامية" فقط، بل قلعة لكل الناس". 

هذا الطرح المنطقي لاقاه البعض بالمُطالبة بإزالة صور القدسين من مدينة جونية وتمثال يسوع الملك، وتناسوا أنَّ صور القديسين لم ترفع في الساحات العامة أو على الطرقات بل في الكنائس وعلى اراضٍ خاصة لا عامة. 

ولمن خانته الذاكرة إنَّ ابن طرابلس وزير العدل أشرف ريفي قال خلال عشاء أقامته جمعية "اللامركزية للانماء" في 13 تشرين الثاني 2014 : "يطلق البعض على مدينتي أحياناً اسم طرابلس الشام، وهذه من ادبيات القرن الماضي. من هنا من كسروان أقول: طرابلس هي طرابلس لبنان، وهي قلعة لبنانية.. لا طرابلس هي قلعة المسلمين، ولا جونية هي مرفأ المسيحيين. كفى تطييفاً ومذهبة للناس وللجغرافيا. نحن جميعاً لبنانيون، في لبنان. نعم نحن لبنانيون في لبنان الـ10452".


العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً