Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

النيجر: تمثال العذراء المحروق الذي يبتهل إليه الكاثوليك المضطهدون

© aciprensa / Catholic Church in Niger

chretiens niger

أليتيا - تم النشر في 09/02/15

رماده سيستخدم لإضرام شعلة الفصح في رعايا النيجر، بحسب طلب الأسقف.

النيجر / أليتيا (aleteia.org/ar) – بعد الاعتداءات التي شنها مسلمون في 16 و17 يناير الفائت في نيامي (النيجر)، يعزز تمثالٌ محروق للعذراء مريم إيمان مسيحيي البلاد.
دعا رئيس أساقفة العاصمة الفخري، المونسنيور ميشال كارتاتيغي، الكهنة إلى جمع الرماد المتبقي من رعاياهم المحروقة لاستخدامها في عيد الفصح. ووعد رئيس أساقفة نيامي قائلاً: "كنزنا موجود في إناء من الطين هو اليوم مكسور ومسحوق، لكننا سنحوله إلى شعلة الفصح!". كان المونسنيور ميشال كارتاتيغي جمع في 22 يناير كافة كهنة الأبرشية في احتفال حول تمثال العذراء الذي أحرق خلال اعتداءات 16 و17 يناير. فلا يزال يظهر على التمثال شكل بشري على الرغم من أنه "جرد من الذراعين والقدمين والطفل والعينين والفم".

أفاد الموقع الإلكتروني للكنيسة الكاثوليكية في النيجر أن تمثال العذراء المحروق "هو رمزي جداً!". "ذلك لأن هذا التمثال العائد إلى رعية القديس أغسطينوس هو أحد المواد الدينية النادرة التي لم تدمرها النيران التي ألحقت الأضرار بالكنائس". قدّم الكهنة إلى العذراء مريم معاناتهم وأوكلوا إليها آمال الجماعة المسيحية المصدومة بعد الاعتداءات التي أدت إلى وقوع 10 قتلى وإحراق 12 كنيسة. 

وكان المونسنيور كارتاتيغي دعا كل جماعة من الكهنة إلى وضع الرماد المجموع من كنائسها المحروقة تحت أقدام تمثال العذراء. وصنع لها مغارة من الفحم. أعلن المونسنيور كارتاتيغي: "هذا التمثال يمثل جميع التماثيل التي أحرقت… ويشكل الدليل على أن الله لا يتخلى عنا… هذا الرماد الموجود هنا سيستخدم لإضرام شعلة الفصح. أجل، إنه رماد سنهتدي من خلاله أيضاً!".

شنت اعتداءات المسلمين على الكنائس احتجاجاً على الرسوم الكاريكاتورية لمحمد التي نشرتها المجلة الأسبوعية الفرنسية شارلي إيبدو بعد الاعتداء الذي وقع في باريس في 7 يناير. ونظراً إلى الأضرار الجسيمة التي لحقت بالكنائس، تم الإعلان عن الاحتفال بقداديس الأحد 25 يناير تحت خيم على مذابح مؤقتة وبمقاعد جاهزة. في بعض الحالات أيضاً، اضطر الكهنة للاحتفال بالقداس من دون الملابس الليتورجية لأنها أحرقت خلال الاعتداءات. 

في العظة، شجع رئيس أساقفة نيامي الجديد، المونسنيور لوران لومبو، والمونسنيور كارتاتيغي، المؤمنين على عدم فقدان الرجاء، وعلى الابتهال من أجل عدم تكرر أعمال تخريبية قدرت أضرارها بأكثر من مليوني دولار (سقوف وجدران مهدمة ومقاعد محروقة).

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً