Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

الخضّة المسيحية الإيجابية... «مشروع الولد المسيحي الرابع»

© Aljamhouria.com

أليتيا - تم النشر في 08/02/15

عكار / أليتيا (aleteia.org/ar) – «مشروع الولد المسيحي الرابع» هي الخَضّة المسيحية التي ينوي المعنيّون في منطقة القبيات إطلاقَها نهاية الشهر الجاري، وتهدف الخطة إلى تحفيز الشباب المسيحي للإقبال على الزواج وإنجاب أكثر من ولدين، وفي هذا الإطار سيتمّ تكريم 14 عائلة في عكّار بين القبيّات وعندقت أنجَبَت الولد الرابع من دون معرفتِها بأنّه سيكون «المدلّل».

عكّار، القبيّات، حركة «لبنان الرسالة»، ورجال مؤمنون ومغتربون تحفّظوا عن ذكرِ أسمائهم يريدون في نهاية الشهر الجاري إحداثَ هذه «الخضّة المسيحية «التي ستصدم إيجابياً العائلةَ الناشئة والعائلة المتردّدة، وكذلك العائلة التي لم تنشأ بعد وتحتاج إلى دعمٍ من مؤسسات شبيهة بحركة «لبنان الرسالة».

تكشف الأوساط المعنية أنّ التكريم سيتمّ في منطقة القبيّات برعاية البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، أمّا التمويل فمصدرُه متموّلون مغتربون وحركة «لبنان الرسالة» ممثّلةً بالمسؤول عنها في عكّار الناشط الاجتماعي غازي الياس الذي أوضحَ لـ«الجمهورية» ماهيّة الحدث. فلفتَ إلى أنّهم كانوا يُفضّلون تكريمَ الولد الثالث إنّما ارتأوا في خطوتهم اختيارَ الولد الرابع حتّى تكون القدرة المادّية لتأمينه مدى الحياة متينةً وليس لفترة زمنية محدّدة، لذلك قرّروا أن تكون المكافأة للولد الرابع والتكريم للعائلة المسيحية التي تُنجبه.

أمّا التمويل فتقدّمه شخصيات مسيحية محترَمة وميسورة في الداخل اللبناني وفي دوَل الاغتراب، وهذه الشخصيات آمنَت بالمشروع ومستعدّة للمضيّ في الأمر بمشاركة كريمة من حركة «لبنان الرسالة» التي تبَنّت أيضاً هذا العمل في منطقة القبيّات انطلاقاً من سبب وجودها وإنشائها إذ إنّ هواجسَها مشترَكة، فتبَنّت المشروع واعتبرَته قضيتَها، وبالتالي يرى كوادرها أنّهم بحاجة إلى خَضّة مسيحية ومؤسّسات تُترجم أفكارَهم ضمن إطار لائق يُظهِر الإنسانَ المسيحيّ المؤتمَن على الإرث، الخَلوق والمكافحَ، والمبدع والمؤمن. لذلك القصة يلزمها تضحية.

تكريم معنوي
وعن التكريم، يقول الناشطون إنّه «معنويّ في الأساس، لأنّ العائلة التي أنجبَت الولد الرابع المسيحي تستحقّ في هذا الظرف التكريمَ والتقدير والمكافأة، إضافةً إلى تقديم مكافآت ماليّة عبر شيكات ماليّة تُصرَف لاحتياجات العائلة وللولد الرابع مدى العمر، والهدف الأهمّ مِن هذا الحدث هو التدليل على الأزمة فيُقبِلَ الأهل على الإنجاب ويكفّوا عن خوفِهم وتردُّدِهم، ولتحفيزِ الشخصيات المسيحية المغتربة والمقيمة على مساعدتهم في مشروع الولد المسيحي الرابع، فتكون المساعدة لمدى العمر وليس فقط مجرّد مكافأة آنيّة وظرفية».

دور لبنان الرسالة
وعن التكريم يقول رئيس حركة لبنان رسالة ريمون ناضر أنّ «تعزيز الحضور المسيحي والحفاظ عليه في كل لبنان ، هو الإطار الذي تعمل عليه حركة «لبنان الرسالة»، وبعد انتشار ناشطين لها في لبنان كله، تبيّن أنّ المسيحيين في عكار يواجهون مشكلة خطيرة، إذ انها تتفرّع تصاعدياً من وجودهم في غياب للمسؤولين المعنيين، لذلك درست الكوادر التابعة للحركة هناك مبادرات إنقاذية عدة، أبرزها اقتراح الشروع بمساعدة العائلات المسيحية التي تتردّد في الإنجاب بسبب ضغوط الحياة الاقتصادية، وقررت تكريم العائلة التي أنجبت الولد الرابع وتبنّيه مدى الحياة وعلى مختلف الاصعدة، وبذلك تتحمّس العائلات الصغيرة للانجاب كما يتحمّس الغيارى على تزايد المسيحيين ويهبّون بدورهم للمساعدة».

ويشير ناضر الى أنّ «حركة «لبنان الرسالة»، على رغم انها ما زالت صغيرة وفي بداية نشأتها، الّا أنها ستساهم في تمويل الولد المسيحي الرابع. آملاً أن تكبر الخطوة وتتمدد وتصبح مشروعاً لمدى الحياة عندما يسمع بها المؤمنون من المتموّلين في لبنان وخارجه».

ويوضح: «من أبرز الطلبات التي ستطرح يوم التكريم في 28 شباط، دعوة المؤمنين الذين لديهم غيرة على الرسالة المسيحية في لبنان، أن يساهم كل واحد منهم ولَو بجزء خجول فتتوسع هذه الخطوة، لتصبح «مؤسسة الولد المسيحي الرابع»، وتنتقل عدواها من القبيات الى الوطن كله.

ويضيف: «نفخر بأننا أصحاب الفكرة، وسنفخر أكثر اذا تَبنّتها الجمعيات المسيحية ودعمتها الكنيسة لتصبح مشروعاً موحداً ناضجاً ومنتجاً. على أن تستكمل الجمعيات المسيحية والكنسية هذه الفكرة وتتبنّاها، فننشئ معاً مؤسسة «الولد المسيحي الرابع».

الحدث ليس عنواناً للمنافسة
في المقابل، يؤكّد الناشطون أنّ تكاثُر المسيحيين في مناطقهم ضروريّ للحفاظ على أرضهم وإرثِهم، لافتين إلى أنّهم سيجهدون لتأمين الدعم المادّي لهذا المشروع، على ألّا يكون الحدَثُ مجرّدَ دعاية أو عنواناً يَمضي مع الأيام، بل حالة مستمرّة.

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً