Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

هل يجوز دفع فدية للخاطفين من أجل إطلاق سراح كاهن؟

© Oasis

أليتيا - تم النشر في 03/02/15

آخر الحالات حالة الأب أبلحد، الذي يقال إنه قتل في العراق على يد جهاديي الدولة الإسلامية

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – هل وضعت الكنيسة الكاثوليكية مبادئ توجيهية أو كان لديها تصريحات حول كيفية التصرف في حالة خطف رجل دين في مناطق الحرب؟ آخر الحالات حالة الكاهن المسيحي ابلحد مرتضى، 44 عاما، المزعوم تعرضه للقتل على يد جهاديي الدولة الإسلامية في الموصل، شمال العراق (بي بي سي نيوز، و 20 يناير).

لا موقف للكنيسة
هل ينبغي، في ظروف مماثلة، اختيار إنقاذ حياة ودفع فدية أي اعطاء الخاطفين أموالاً؟ هل من الأفضل مفاوضة الخاطفين أو عدم الاستسلام للتهديدات مع المخاطرة بأن يقتل المتطرفون من خطفوا؟ يقول الأب فرانشيسكو كومبنيوني، أستاذ اللاهوت الأدبي وعميد كلية العلوم الاجتماعية في جامعة القديس توما الأكويني الحبرية حول هذه القضية الشائكة "لا أعتقد أن هناك مواقف ظرفية اتخذتها الكنسية بشأن هذه المسألة."

الخير الذي يمكن انجازه
ويشير اللاهوتي الى اننا نواجه "مشكلة أخلاقية في السياسية واحتساب القدر الأكبر من الخير الذي يمكن انجازه (لا أدنى الشرور). ويؤكد ،"ان الخبراء الحقيقيين في هذا المجال، هم الهيئات السياسية الوطنية والدولية إضافةً الى الأجهزة الدبلوماسية والبيروقراطية الخاصة بهم القادرين على إيجاد حل ممكن حسب مستوى الحاح كل حالة".

منع وحظر تدفق الأسلحة
 وفي مجال الأخلاق السياسية أيضا "على الجهات الفاعلة نفسها أن تلتزم بالسعي بعدم تكرار مثل هذه الحالات، سواء من خلال سياسات القمع المستهدف – مثل الدوريات الدولية ضد القرصنة البحرية –أو عن طريق  إجراءات مختلفة لإضعاف التوترات في بعض المناطق: أولا، حظر تدفق الأسلحة والمعدات العسكرية، كما قد طلب مؤخرا البطاركة ورؤساء الكنائس المسيحية في الشرق، الذين اجتمعوا في 27 يناير كانون الثاني في بكركي، مقر البطريركية المارونية، كما ذكرت وكالة فيدس".

أبطال تفتح لهم ابواب السماء 
ويقول الأب روبرت جال، أستاذ الأخلاقيات الأساسية في جامعة الصليب المقدس البابوية "في حال استهدف كاهن واختطف لأنه مسيحي ولأنه كاهنا وتعرض بعدها للقتل ، نتعامل حينها مع قضية شهيد حقيقية. علينا أن نكرم بطولته، ونقدر مكانة المجد التي وصل اليها. إن بذل الحياة هو التضحية الأسمى التي قد يقدمها الانسان والمدخل المباشر إلى السماء. و على هذه الحادثة المحزنة في الوقت نفسه تدفعنا للصلاة أكثر من أجل جميع المسيحيين المضطهدين. "

خطر التواطؤ مع الإرهابيين
أما في ما يتعلق بالمسألة الأخلاقية لدفع الفدية، يجب معالجتها "أساسا مع توخي قدر كبير من الحذر» إذ يُشير الأب جال الى ان "التعامل مع لصوص ومتعصبين يحتقرون الحياة لدليل على عدم امكانية الوثوق بكلمتهم. يعني التعامل معهم الانفتاح على الحوار وهو قناة للحصول على معلومات حول المخطوف من أجل تحريره حتى بالقوة إذا لزم الأمر. وبطبيعة الحال، قد ينطوي دفع فدية للإرهابيين للإفراج عن شخص عزيز على التواطؤ معهم. يمكن استخدام الأموال المدفوعة لشراء أسلحة والقيام بأعمال أخرى ضد الكرامة الإنسانية ".

مال وعمليات خطف جديدة 
ويمكن أن يشجع دفع الأموال على القبض على المزيد من الاشخاص للحصول على المزيد من المال. وفي الواقع، يُعتبر مواطنو بعض البلدان أكثر عرضة للاختطاف إذ اظهرت بلدانهم على استعداد دائم لدفع الفدية.  وقد يعزز دفع الفدية، بطريقة غير مباشرة، خطف المزيد من الأشخاص. فمن الواجب أخذ كل هذه المسائل عند اتخاذ قرار الدفع أو عدمه ".

دفع الفدية عمل متهور
ويتفق في هذا المجال أستاذ الأخلاقيات في جامعة الصليب المقدس البابوية مع اللاهوتي الأخلاقي خاصةً لجهة ضرورة التعاون مع السلطات للقضاء على الإرهاب والاختطاف من أجل تجنب استخدام الخاطفين وسيلة المطالبة بفدية في عمليات خطف أخرى. ولذلك، يعتمد تحديد أخلاقية دفع الفدية على العديد من العوامل الظرفية التي تُدرس وتؤخذ بعين الاعتبار عند البحث عن خير المخطوف والمجتمع ككل. ان دفع الفدية ليس سيئا بحد ذاته إلا انه قد يكون عملا متهورا".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً