Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

توفي هذا الأسقف في السجن عن عمر 94 عاماً، ليكون بذلك أمضى 53 عاماً في الاعتقال

Eglises d'Asie

أليتيا - تم النشر في 03/02/15

ليقبله الرب برحمته ويهدي قاتليه!

 الصين / أليتيا (aleteia.org/ar) – يُقال أن المونسنيور شي إنكسيانغ، الذي هو أسقف "متخفٍّ" من ييكسيان، توفي في السجن عن عمر 94 عاماً، ليكون بذلك أمضى 53 عاماً في الاعتقال أو في مخيمات "إعادة التعليم"، أي ما يساوي أكثر من نصف حياته.

قيل أن المونسنيور كوم شي إنكسيانغ، الذي هو أسقف "متخف" من ييكسيان الواقعة في مقاطعة خبي، توفي عن عمر 94 عاماً. لم يُعرف التاريخ المحدد لوفاته، إلا أن أقرباءه أعلنوها نهار السبت الفائت الواقع في 31 يناير، وينتظرون عودة رفاته للتأكد من وفاته. 

وكان المونسنيور شي قد أوقف يوم الجمعة العظيمة في 13 أبريل 2001، وظل معتقلاً بصورة سرية منذ ذلك التاريخ من دون أن تُوجّه ضده أي تهمة علنية.

عائلته لم تعرف أبداً مكان اعتقاله

وفقاً للمعلومات المتوفرة، لم يتم إعلام العائلة بوفاته بشكل مباشر. قيل لها فقط أنه ينبغي عليها انتظار تلقي رفات الأسقف في الأول من فبراير. مع ذلك، لم يشهد الأحد ولا الاثنين وصول رفات المونسنيور شي أو رماده إلى أقربائه. 

وتمثلت المصادر الرسمية الوحيدة التي أبلغت عن وفاة الأسقف في عدة اتصالات من مسؤولين في لجنة قرية شيزهوانغ، موطن عائلة شي، للاستعلام من العائلة عما إذا وصلت رفات المونسنيور شي إلى المكان. أوضحت شي شونيان، قريبة الأسقف البالغة 42 عاماً، لوكالة أوكانيوز: "نحن بانتظار أن تُنقل رفاته أو رماده إلى شيزهوانغ، قرية عائلتنا، قبل اتخاذ قرار بشأن باقي الأحداث".

 وأضافت: "أهلي وأفراد عائلة المونسنيور شي الآخرون يشعرون بحزن عميق. طوال سنوات، حاولوا سدىً معرفة مكان اعتقاله؛ ويأتي الجواب عن هذا السؤال اليوم بأنه مات".

استُجوبوا من قبل الشرطة ووضعوا تحت الإقامة الجبرية 

خلال الأسبوع الفائت أيضاً، كان يو زينغشينغ، أحد الأعضاء السبعة في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي الخاص بالحزب الشيوعي الصيني – أعلى هيئة في السلطة في الصين – يجري زيارة إلى خبي من 29 ولغاية 31 يناير.

 في إطار هذه الزيارة، التقى بمسؤولين كاثوليك في باودينغ. وكان أربعة من أقرباء الأسقف أعلنوا أنهم سيغتنمون هذه الفرصة لطلب أنباء من هذا المسؤول الرفيع المستوى عن قريبهم. لكنهم لم يحظوا بالوقت لفعل ذلك إذ أن الشرطة استجوبتهم ووضعتهم في إقامة جبرية طوال ثلاثة أيام في مسكن تديره الحكومة.

"شهيد الكنيسة"

منذ أن أعلنت وفاة المونسنيور شي، عبّر العديد من الكاثوليك عن حزنهم على الشبكات الاجتماعية. على ويبو، المساوي المحلي لتويتر، كثرت التعليقات المحيية لذكرى من وصف بـ "شهيد الكنيسة". كذلك، تم التذكير بأنه مع موت المونسنيور شي، لا يبقى سوى أسقف واحد من القسم "السري" في الكنيسة معتقل سراً، وهو المونسنيور جايمس سو زهيمين، أسقف باودينغ البالغ 84 عاماً الذي لم ترد أي أنباء عنه منذ توقيفه في 8 أكتوبر 1997.

أبصر المونسنيور شي النور سنة 1923 في كنف عائلة كاثوليكية. في الأول من يونيو 1947، سيم كاهناً عن عمر 24 عاماً، واتسمت فترة تنشئته بالحرب التي كانت آنذاك تعيث فساداً في الصين. بعد تولي الشيوعيين السلطة سنة 1949، سرعان ما واجه الكاهن الشاب المناورات التي كان النظام الجديد يقوم بها لإنشاء "جمعية وطنية للكاثوليك الصينيين". فكانت مقاومة الكاثوليك قوية، واعتقل الأب شي للمرة الأولى سنة 1954.

في الأشغال الشاقة

منذ ذلك التاريخ، لم تتوقف السلطات عن إجباره على قبول الهيئات الجديدة التي أنشأتها لتنظيم التحكم بالجماعة الكاثوليكية. لكن محاولاتها كانت تذهب سدىً. فسُجن سنة 1957، وأجبر على القيام بالأعمال الشاقة في مزرعة هيلونغجيانغ، من ثم في منجم للفحم في شانكسي.

 بعد إطلاق سراحه سنة 1980 بفضل إصلاحات أجراها دينغ كسياوبينغ، عاد إلى مقاطعته خبي، لكنه أوقف مجدداً سنة 1981 لممارسة خدمته الكهنوتية. مع ذلك، كانت فترة اعتقاله وجيزة، إذ سرعان ما استعاد حريته وسيم في أبريل 1982 أسقفاً معاوناً في ييكسيان في الخفاء. لكنه اعتقل مرة أخرى سنة 1987 ووضع تحت الإقامة الجبرية طوال سنتين.

في 21 نوفمبر 1989، شارك في مقاطعة شانكسي، إلى جانب أسقفه المساعد، المونسنيور ليو غواندونغ، في الاجتماع الأول – والأوحد – لمجلس الأساقفة "السري". سرعان ما أوقف جميع المشاركين في هذا الاجتماع، وصدرت بحقهم عقوبات بالسجن. ولم يستعد حريته حتى 13 نوفمبر 1993، عقب حملة تحرك دولي مكثفة.  

آلاف المؤمنين في القداس السري      

سنة 1995، تقاعد المونسنيور ليو غواندونغ بعد أن أضعفه المرض، ليصبح المونسنيور شي إنكسيانغ بذلك أسقف أبرشية ييكسيان. في 13 يونيو 1995، شارك المونسنيور شي في الاحتفال بقداس تنصيب المونسنيور سو زهيمين، إلى جانب المونسنيور آن شوكسين، في دونغلو، المزار المريمي ومعقل الكاثوليك "المتخفين" في أبرشية باودينغ وخبي. وشارك آلاف المؤمنين في ذلك القداس الذي نظم من دون إذن مسبق من السلطات. وبحسب جمعية العمل المسيحي لإلغاء التعذيب التي اعتبرته أحد سجناء الرأي، فلم يهدأ بال الشرطة حتى أوقفت الأساقفة الثلاثة من جديد.

اختطافه من الشارع

حصلت عملية اختطاف المونسنيور شي إنكسيانغ يوم الجمعة العظيمة في 13 أبريل 2001. كان المونسنيور شي موجوداً آنذاك في بكين حيث كان يسكن لدى ابنة أخيه، عندما اختطف من الشارع من قبل أشخاص كانوا في سيارتين مسجلتين في كسوشوي في خبي.

 سعت العائلة لمعرفة الأخبار عنه، لكن السلطات لم تستجب أبداً لمطالبها المتعددة، واكتفت فقط بالإعلان عن أنها لا تعرفه. إذا تم تأكيد وفاته من خلال عودة رفاته، فذلك سيكون بمثابة إقرار علني من قبل السلطات بأنها كانت تعتقله طوال تلك السنوات.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً