Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

العراق: "هكذا حمينا التراث المسيحي من الجهاديين"

ulcc da blog

SYLVAIN DORIENT - تم النشر في 03/02/15

تمكن رجلا دين من إنقاذ وثائق ثمينة كانت الدولة الإسلامية تسعى الى تلفها!

العراق / أليتيا (aleteia.org/ar) – أفادت الإذاعة العامة الوطنية أن أولهما هو الأب نجيب مايكل وهو عراقي، يرتدي بدلة بيضاء أما الثاني فهو الأب كولومبا ستيوارت، من تكساس، طويل القامة ونحيل، يرتدي ملابس سوداء ونظارات من اللون نفسه وينتمي كلاهما الى الرهبنة الدومينيكانية.

كان يزوران، في ضواحي أربيل، المسيحين الذين يختبؤون في مباني لم ينتهي بناؤها بعد. تقدم كنائس عديدة ومنظمات غير حكومية مساعدات طارئة لأولئك اللاجئين  الذين هجر العديد منهم منازلهم في فصل الصيف الماضي بالثياب التي يرتدونها فقط.
 تُعتبر مهمة الراهبان مهمة سرية، وهما يقطنان في منزل ناء لم يتم الاعلان عن موقعه حفاظاً على سلامتهما وفيه وثائق وكتب مقدسة وأرشيف حرصا على المحافظة عليه وهما يفران من الدولة الإسلامية.

اضطر الراهبان الى فرار- شأنهما شأن الكثير من المواطنين – لعدم شعورهما بالأمان متخليان عن كل شيء. وهكذا، خسرت العديد من الرهبانات مكتباتها.
إلا ان الأب مايكل استشعر بالخطر فتمكن من انقاذ قسم كبير من التراث العراقي.

وكان الرهبان الدومينيكان قد نقلوا بهدوء في خضم الثورة الإسلامية التي شهدتها الموصل في العام 2008، مكتبتهم الى كركوش.
وهي ثروة لا تقدر بثمن! فقد تواجد الدومينيكان في الموصل منذ العام 1750 فجمعوا آلاف المخطوطات القديمة.
وروى الأب مايكل رحيله سراً وبهدوء، عند الخامسة صباحا، فحمّل أكبر قدر ممكن من الكتب: "لقد عبرنا ثلاث نقاط تفتيش  دون مشاكل وأعتقد أن يد مريم العذراء هي التي حمتنا". 

كي لا يختفي كل شيء
 وفي عهدة الرهبان إضافةً إلى مكتبة الدومينيكان سجلات وكتب ومخطوطات، يبلغ اجمالي عددها ما يقارب الـ 50,000 وبعض هذه الوثائق مكتوب باللغة السريانية وهي تنحدر من الآرامية، اللغة التي تحدث بها المسيح.
ومن الممكن تخيل ما كان ليكون مصير هذه الوثائق لو وقعت بين أيدي جهاديي داعش، خاصةً على ضوء ما أظهرته هذه "الخلافة" من عدم احترام تام لتاريخ العراق. 

ونذكر، من بين أمور أخرى، تدمير ضريح النبي يونس، وهو دور عبادة خاص بالمسلمين والمسيحيين على حد سواء. وقد دمر التنظيم أيضا بوابة أثرية آشورية يعود تاريخها إلى القرن الثامن قبل الميلاد.
وتمثل هذه الأعمال، من جملة أمور أخرى محظورة، وجوه "أنبياء الإسلام"، وهذا ما يدفع  بالإرهابيين الى الاعتقاد انه من الواجب تدميرها. 

لا يخفي الراهبان الساهرَين على المحافظة على هذا الكنز خوفهما من اختفاء "المسيحيين من العراق" و هم يريدان حماية هذه الثقافة  كي لا ينتفي وجودها وذلك من خلال فهرسة هذه الوثائق، على سبيل المثال، فيتمكن  أكبر عدد ممكن من الأشخاص من مراجعتها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً