Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

سر الاختلاف بين الجنسَين في الرأس!

© Public Domain

SYLVAIN DORIENT - تم النشر في 31/01/15

تؤكد دراسة جديدة ان الاختلاف بين دماغَي الرجل والمرأة هيكلي

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – يؤكد فرانك رامو، مدير الأبحاث في المركز الوطني للأبحاث العلمية فكرةً شائعة وهي ان تركيبة دماغَي الرجل والمرأة مختلفة. فما معنى ذلك بالتحديد؟

مثله- مثلها على مستوى الرأس
لم تتمكن اختبارات حاصل الذكاء التي اجريت لدى الجنسَين من تحديد أي اختلافات: فبصورة عامة، لا تختلف معدلات ذكاء الرجل عن المرأة إلا ان هناك بعض الفوارق الخفية على مستوى تشريح الدماغ تفسر بعض الأساطير الحضرية مثل: "لا تعرف قراءة خرائط الطريق" أو "لا يسمع أبداً". تجدر الإشارة الى ان دماغ الرجل أكبر بـ10 الى 20% من دماغ المرأة إلا ان ذلك لا يؤثر أبداً على الذكاء فالاختلاف يكمن في ان بعض الروابط الدماغية لا تتنظم بالطريقة نفسها. 

فرص ضائعة وكلمات مختلطة
جمع راغيني فيرما، وهو عالم في جامعة بنسلفانيا (الولايات المتحدة الأمريكية) 949 شاب، تتراوح اعمارهم بين 8 و22 سنة (428 شاب و521 شابة) من أجل تحليل أدمغتهم. والنتيجة: تُحفَز ما يعرف بمراكز "ادارة الحركة" أكثر عند الرجل في حين تنشط مراكز "المنطق" و"الحدس" أكثر لدى المرأة. فيواجه الرجل صعوبات أكبر في التعبير عن مشاعره وادارة الكلام وهذا ما يُفسر لماذا يملأ الصبية الصغار صالات الانتظار في عيادات مُقومي النطق. وتواجه المرأة بدورها صعوبة في إدارة المكان ما قد يفسر الأساطير التي تتحدث عن اضاعة المرأة فرصة الوصول سريعاً الى وجهتها.

لا يحبان الأمور نفسها
بدأ وثائقي النرويجي هارالد إيا الذي عرف نجاحاً كبيراً على انترنيت بالسؤال التالي: لماذا لا يتجاوز عدد النساء المهندسات في البلدان الإسكندنافية المعروفة بالمساواة بين الجنسَين الـ10%؟ والأمر سيان بالنسبة لمهنة التمريض: 10% فقط من الممرضين الشباب مقابل 90% ممرضات! ولا يعتبر النرويج استثناءً: ففي كل بلدان العالم، من سنغافورة الى باكستان، يفوق عدد النساء الممرضات عدد الشباب وعدد المهندسين الشباب عدد الشابات… ولا علاقة لذلك بالذكاء بل بالاهتمامات المختلفة. يحب الرجال البناء في حين تفضل النساء التواصل مع الآخرين.

ويدحض ذلك تماماً النظريات القائلة ان النوع الاجتماعي منوط بالمجتمع. وبعد صدور هذه الدراسة، اضطر المركز الحكومي النرويجي الى اقفال ابوابه لتوقف الدعم عنه. فما عساها تكون حال البلدان الأخرى بعد فتح هذه الدراسة الباب واسعاً امام نقاش مختلف حول النوع الاجتماعي؟.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً