Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconأفضل ما في الويب
line break icon

دليل الحماة المثالية

© michaeljung/SHUTTERSTOCK

أليتيا - تم النشر في 30/01/15

إليكِ بعض النصائح لإدارة احدى العلاقات الأكثر تعقيداً وتحسينها...

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – قد تُخبئ النكات والمزحات التي لا تحصى عن الحموات شيئاً من الحقيقة إلا ان الأخطاء التي قد يقترفها الأهل – حتى ولو عن غير قصد – قد تُسيء بعلاقة أولادهم مع ازواجهم.

يصعب على الأبوَين دون أدنى شك رؤية ولدهم يترك البيت ليؤسس عائلة جديدة لكن أوليست رغبة الوالدَين الأغلى تكمن في رؤية أولادهم سعداء حتى ولو كانوا قد حلموا لهم بحياةٍ أخرى؟ وبالتالي، على الأهل وما ان يتزوج الأبناء مرافقتهم ودعمهم دون انتقاد وتعليقات هدامة قد تزعزع وئام الزوجَين.

الأخطاء الستة الواجب تلافيها

الأحترام! على الاحترام ان يسود العلاقة بين الحمويَن والإبن أو الإبنة والشريك. وإليكم الأخطاء الأساسية التي يتوجب على كل حماة تلافيها مهما كان الثمن:

1- محاولة بسط السيطرة على منزل الابن أو الابنة،
2-  انتقاد اذواق الكنة في تصميم المنزل وهندسته – الواجب على العروسَين حسمه حصراً،
3- فرض أساليب تربية وتعليم ومعاملة الأحفاد،
4- المطالبة من خلال تعليقات مموهة ان يبقى الابن المتزوج في المنزل إذ يعني ذلك رفضكِ عيش الانفصال المترتب عن الزواج،
5- التواطؤ مع الابن في جميع الأخطاء التي يقترفها فينشأ حينها فريقان: الأم وابنها أو ابنتها من جهة والزوج(ة) من جهة أخرى، الذي يزداد احباطاً لشعوره بالعجز على مساعدة الشريك على تصحيح اخطائه،
6- اختلاق جميع أنواع الحِيَّل لاستقطاب اهتمام الابن، بغض النظر عن تجاهل هذا الأخير علاقته الزوجية.

بعض النصائح

1-    عدم اصدار الأحكام. يُرسخ عادةً الوالدَين فكرة عن شريك أحد ابنائهما منذ لحظة اللقاء الأولى. من الواجب البحث عن الفرص المؤاتية من اجل التعرف اليه اكثر وعدم التسليم بما تعتقدينه فمن الأفضل تكثيف اللقاءات من أجل تعزيز التعارف. 
2-    الوقوف دائماً في صف الشريك. ضعي نفسك مكانه وفكري بأنه دائماً ما سيحاول اثارة اعجابك إذ انت والدة الشخص الذي يحب، فابذلي الجهود من أجل بناء علاقة صداقة حقيقية.  
3-    عدم التدخل في كل شيء. تذكري ان مشاكل الزواجَين لا تخص أحد سواهما فلا تتدخلي إذ لن تقومي سوى بتعقيد الأمور ولا تحمسي ابنك او ابنتك ضد شريكه أو شريكتها فالقرار يعود اليهما فقط.
4-    اعطاء الشريك المكانة التي يستحقها. تشعر الأم انها تستحق محبة اولادها المطلقة لكن عليها ان تفهم ان ابنها بات يعطي الاولوية الآن للشريك. 
5-    تفادي شعور الكنة بالانزعاج. تعرفين نظراً الى خبرتك الطبخ والكي أفضل منها لكن من غير المجدي اشعارها بذلك باستمرار خاصةً في الجلسات العامة وبين الناس، بل على العكس تماماً! جامليها عندما تقرر صناعة قالب الحلوى المفضل عند ابنك (حتى ولو لم تنجح تماماً). ضعي نفسك مكانها وفكري في مدى انزعاجك عندما يقول لك أحدهم انك لم تصنعي خيراً خاصةً وان كان هذا الشخص حماتك.
6-    عدم اعطاء النصائح في حال لم تُطلب منك. يكون الهدف في أغلبية الأحيان المساعدة أو تقديم النصائح حول تربية الأطفال وكيفية التعامل مع الشريك إلا ان الأمور لا تسير على هذا النحو فيعود للزوجَين فقط امكانية اتخاذ هذا النوع من القرارات حول طريقة التصرف فمن الأفضل الانتظار ريثما يطلبان هما النصيحة. 
7-    وعندما تسوء الأمور…. عندما تشعرين ان كنتك أو صهرك قد "تخطى الحدود"، تصرفي بذكاء ولا تفاقمي من خطورة المشكلة. لا تسلطي انتباه ولدك على هذا الموضوع فهو سيلاحظ عاجلاً أم آجلاً ماذا يحصل فيتصرف. 
8-    تعزيز جو من المودة. فاجئي أولادك بتحضير عشاء لذيذ في المنزل أو اقترحي القيام ببعض الأنشطة معاً: نزهة، تسوق أو سينما.
 الاهتمام وعرض المساعدة كل ما شعرت ان كنتك بحاجة اليها (من أجل تنظيم حفلة في حال كانت مريضة أو حامل) فاحرصي دائماً على الدعم وترسيخ المودة مهما كان جوابها. 

 العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً