Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

المبعوث البابوي: "متفائل بعودة المسيحيين الذين طُردوا من شمال العراق" و "من المتوقع زيارة البابا فرنسيس للعراق"

PIOTR SPALEK/CPP

Msgr. Giorgio Lingua during his episcopal ordination by the secretary of the state card. Tarcisio Bertone in St. Peter's Basilica. Vatican city, october 9. 2010.

أليتيا - تم النشر في 22/01/15

بيت لحم / أليتيا (aleteia.org/ar) –"إن عادوا لن يكون هذا بالأمر السهل، فبالإضافة إلى إعادة بناء المنازل المدمّرة والبُنى التحتية كالمدارس، سيكون من الضروري أولاً وقبل كل شيء استعادة الثقة في الجيران المسلمين المنكوبين أيضاً. العديد من المسيحيين يشعرون أن جيرانهم قد خانوهم، لأنهم نهبوا منازلهم (المهجورة)".

قال الدبلوماسي الفاتيكاني الكبير في العراق رئيس الأساقفة جورجيو لينجوا متفائل بعودة المسيحيين الذين طُردوا من شمال العراق من قبل الدولة الإسلامية.

وقال متحدثاً إلى عون الكنيسة المتألمة أن العملية ستكون صعبة جداً، فبعيداً عن الجهد العسكري الكبير المطلوب، يعتبر معظم المراقبون أن هذا لن يحدث في وقت قريب.

وأوضح المبعوث "إن عودتهم لن تكون سهلة. فإلى جانب إعادة بناء المنازل المدمّرة والبنى التحتية كالمدارس، سيكون من الضروري أولاً وقبل كل شيء استعادة الثقة في الجيران المسلمين المنكوبين أيضاً. فكثير من المسيحيين يشعرون أن جيرانهم قد خانوهم، لأنهم نهبوا منازلهم (المهجورة). لذلك من الضروري ليس فقط إصلاح المنازل إنما العلاقات أيضاً".

أعطى رئيس الأساقفة لينجوا تقييماً إيجابياً للعمل الذي قامت به الحكومة المركزية العراقية: لقد تم التحرك فعلاً، وتعمل الحكومة بشكل جيد. وهناك عامل أساسي وهو المشاركة الكبيرة من جميع الفئات.

"لن تكون البلاد خالية من الإرهاب طالما تم إبعاد بعض المكونات العرقية والدينية عن الحكم. فإذا تم استبعاد مجموعة فهذا لا يعني أنها لن تتمرد".

يُنظَر إلى العرب السنة من الحكومة المركزية التي يسيطر عليها الشيعة باعتبارهم أحد الأسباب الرئيسية لصعود الدولة الإسلامية.

وأكد لينجوا أن ما هو حاسم بالنسبة لمستقبل المسيحيين في العراق هو كيفية التعامل مع الأزمة في الموصل وسهل نينوى. فهذه هي الأراضي التي سكنتها الغالبية المسيحية لقرون عديدة واستولت عليها الآن الدولة الإسلامية.

وأضاف: "إذا تمكنت الحكومة من استعادة السيطرة هناك وتنفيذ حملة المصالحة الوطنية، سيكون هناك مكان للمسيحيين في العراق". وتابع: "لكن إن استمرت الاشتباكات، فإن الأضعف سيدفع الثمن، والأضعف هنا هم الأقليات دائماً. لذا علينا أن نأمل أن يعود السلام".

كما أكد الأب لينجوا أن الصعوبات الإنسانية الأساسية التي يعاني منها اللاجئون كعدم وجود الرعاية الطبية اللازمة، تتفاقم بشكل متزايد بسبب الشتاء البارد: "في الوقت الحالي يحتاج الناس إلى المدافئ. وهناك تقارير تشير إلى أن بعض الأطفال لقوا حتفهم بسبب البرد".

وعلى رأس هذا، هناك الضغوط النفسية، "لا يعرف الناس كم من الوقت عليهم الصمود كلاجئين. هذا الوضع ميؤوس منه ويدفع البعض للتفكير بالهجرة في حين أنهم لا يريدون مغادرة البلاد فعلاً".

فر حوالي 7000 مسيحي بالفعل إلى الأردن، حيث ينتظر العديد منهم المغادرة إلى الدول الغربية. وذكر السفير البابوي أن حوالي 10% من أصل 120000 مسيحي عراقي ممن فروا من منازلهم قد غادروا العراق.

وقال رئيس الأساقفة لينجوا أن البابا فرنسيس يشعر بالقلق الشديد حول العراق وحول وضع المسيحيين هناك. وردّاً على سؤال حول إمكانية زيارة البابا للعراق قال: "من المتوقع مجيء الأب الأقدس إلى العراق، سواء من الكنيسة أو من القوى السياسية وحتى من غير المسيحيين أيضاً مثل القيادة الشيعية. أنا مندهش من الإجماع الكبير على شخصية البابا".

وفيما يتعلق بالمخاوف الأمنية المحيطة بالزيارة المحتملة إلى العراق قال لينجوا: "لست خبيراً في هذه الأمور لكن الجميع قالوا أنهم سيفعلون أي شيء لإنجاح هذه الزيارة".

وقال الأب لينجوا أن الزيارة المحتملة ستستمر لأكثر من يوم: "لا يمكن أن تأتي إلى العراق ولا تذهب إلى أور، التي يقدسها السنة والشيعية والمسيحيون لأنها مسقط رأس إبراهيم. ولا تستطيع ألّا تذهب إلى بغداد لأنها مقر الحكومة. ولا تستطيع ألّا تذهب إلى أربيل حيث تعيش الغالبية العظمة من اللاجئين المسيحيين. ولهذا أفضّل أن تكون الزيارة في وقت لاحق لتكون أكثر شمولاً، ولا تنظّم بسرعة مع احتمال إضاعة بعض الفرص".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً