Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

الأساقفة يدعون لوضع حد للاشتباكات العنيفة و بنغلادش بحاجة لديمقراطية حقيقية

© AFP PHOTO / STR

BANGLADESH-POLITICS-UNREST-OPPOSITION Burning vehicles, set on fire by opposition demonstrators, are pictured during violent protests in Dhaka on January 6, 2015. Bangladesh police January 6 arrested the deputy leader of the country's main opposition party over accusations that he incited a series of violent protests by supporters, a senior officer said. AFP PHOTO/STR

أليتيا - تم النشر في 21/01/15

دكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) – ينتشر الخوف بين السكان في بنغلادش بسبب أعمال العنف المستمرة و التي راح ضحيتها حتى الآن 24 شخص على الأقل إضافة لمئات الجرحى.

و قد أعرب المونسنيور غيرفاس روزاريو، أسقف راجشاهي و نائب رئيس مؤتمر الأساقفة في بنغلادش، عن قلقه، و قال متحدثاً لآسيا نيوز أن "الوضع السياسي في البلاد أصبح مأساوياً. كنّا نظن أن الاستقلال سيحررنا من القمع و الاستغلال من الحكم الباكستاني، لكن القادة ليسوا بأفضل".

اشتعل العنف في 5 كانون الثاني عندما دعا حزب بنغلادش الوطني، زعيم المعارضة، لإضراب وطني احتجاجاً على الانتخابات العامة التي كانت موضع نزاع كبير العام الماضي. و مع ذلك فقد قامت الحكومة بقيادة رابطة عوامي بحظر الاحتجاجات مما أدى إلى تفاقم الوضع أكثر.

و قد وقع الحادث الأخير في العاصمة دكا، حيث أطلقت مجموعة من الناس زجاجة حارقة على حافلة في منطقة خيجور باغان. و قد أصيب طالبان من كلية موهيلا في عدن بحروق خطيرة، في حين حاول اثنان آخران مصابان بجروح القفز من نافذة السيارة. و تم إسعاف عشرات الأشخاص المصابين بحروق إلى مركز الحروق في مستشفى و كلية الطب في دكا.

و وضح الأسقف أن "رابطة عوامي تواصل استخدام منطق العناد، ليقوم حزب بنغلادش الوطني بالرد بطريقة جنونية. هذه ليست بسياسة و لا ديمقراطية. فلا يمكن أن توجد الديمقراطية حيث الشعب و السياسيون جاهلون و غير ناضجون". و يتابع المونسنيور روزاريو:"تحتاج بنغلادش إلى قادة و حكّام من فصائل نبيلة، وطنيون و طيبوا القلب مع حس أخلاقي  و حب للشعب" لا لملوك محدّدين "يضحّون بالشعب للحفاظ على سلطتهم و امتيازاتهم".

و هؤلاء "المحددون" الذين قصدهم الأسقف هم الشيخة حسينة رئيسة الوزراء و زعيمة رابطة عوامي، و خالد ضياء زعيم حزب بنغلادش الوطني و رئيس الوزراء السابق. و يقول:"إن أعضاء أحزابهم مؤيدون بشكل أعمى. فإن لم يكن من ديمقراطية بينهم، كيف يمكن تحقيق السلام في البلاد؟ إن هذا المهزلة عار علينا".

و وفقاً لنائب رئيس المؤتمر الأسقفي، فإنه لتجنب الجمود "كان على الحكومة السماح للمعارضة بتنظيم الاحتجاج في 5 كانون الثاني، مع الحراسة الجيدة و الحذر. فحزب بنغلادش الوطني لديه تاريخ طويل من التآمر و التخريب، لكني لا أعتقد أنهم سيقومون بأي فعل تخريبي". و أضاف:"ينبغي على حزب بنغلادش الوطني أن يفهم أيضاً أن للآخرين نفس الحقوق الديمقراطية التي يدّعونها. فبإمكان الشعب الانضمام للحزب لإسقاط الحكومة. لكن للشعب الحق في العيش بسلام و أمان و هدوء، و يحق له دعم أو معارضة الحزب. فلا يمكن للمعارضة أن تجبر أو ترهب الناس".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً