Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

مرّة أخرى: موضوع الرّسومات المسيئة للإسلام وسائر الأديان

abouna

أليتيا - تم النشر في 18/01/15

روما/ (aleteia.org/ar)  قامت في مدينة القدس وسواها مسيرات مناهضة للرسوم الكاريكاتورية المسيئة للدين الإسلاميّ ولمّحت بعض الشعارات أن الذين قاموا بها من "عبّاد الصليب". وهذه فرصة ذهبيّة للإعراب عن استيائنا كمسيحيين وكعرب أيضًا من كل إهانة للإسلام ولرموزه ومن كل إهانة للمسيحية ورموزها وأية ديانة أخرى. فحريّة التعبير لا تعني حرّية الإساءة ولا التقليل من الاحترام ولا انتهاك المقدّسات. وهذا ما أعلنه قداسة البابا رسمياً في هذه الايام أيضاً. وكان الفاتيكان في حينه قد عبّر عن استنكاره من الكاريكاتورية الدنماركية.

ومن واجبنا وحقّنا إيضاح ذو شأن أنّنا معشر المسيحيين لا نعبد الصليب ولا الإيقونات بل هي "وسائل إيضاح" خصوصاً عندما كانت الشعوب أمّيّة. أمّا القائمون على مجلة "شارلي إبدو" الفرنسية أو على الأقلّ الذين نشروا هذه الرسومات ورسموا غيرها من المهينة والمسيئة وبشكل أخطر في شأن قداسة البابا بندكتس أو المسيح نفسه، حاشى وكلاّ، فليسوا من أهل الإيمان المسيحي. هم ملحدون مثل قاضي الظّلم لا يعبدون الله ولا يحترمون الناس ويتكهربون من الصليب والكنيسة والكهنوت المسيحي أكثر بكثير من تكهربهم من التقوى والإيمان الإسلاميين. ولو عرف القرّاء الكرام ما رسموا طعنًا بالكنيسة الكاثوليكية لوجدوا أنها تنال "نصيب الأسد" في تهكمهم وسخريتهم واستهتارهم واستهانتهم وتشنيعهم وقد تجاوزوا كلّ حدود الحياء والذوق السليم والحس القويم ضاربين بعرض الحائط مشاعر معظم أهل فرنسا وطنهم الذين هم أوّل من يخونه ويستسخفه ومواطنيهم وهم أول من يستهدفون بأسلوب رخيص!.

ألدّ أعدائهم هو وما زال- الإيمان عامّة والمسيحيّ بشكل خصوصي والكنيسة الكاثوليكية بشكل أكثر خصوصيّة. وعندما دقّت في باريس نواقيس كاتدرائية "سيّدتنا مريم العذراء، نوتردام" تعاطفًا مع عائلات الموتى، سخرت المجلة من الكنيسة (مرّة إضافيّة) وطالبت "أن تدقّ الأجراس سيّدات من ال"فيمن" أي المطالبات المفرطات بحقوق للمرأة مبالغ فيها ومخالفة للطبيعة. ومعنى هذا الطلب "الجريء" (لئلاّ نقول كلمة أخرى) هو أن تقوم فتيات ونساء -بلا مؤاخذة- عاريات الصدر بدقّ أجراس الكنيسة! وكانت إحدى ال"فيمن" قد اقتحمت ساحة القديس بطرس معتدية على مغارة الميلاد وهاتفة بشعارات كفريّة تنمّ عن مروق وخلل في التفكير.

خاتمة

مع تكرار الاستنكار من كل إساءة إلى كلّ دين ورمز، يحلو للمرء أن يختم بارتياح أن شرقنا الحبيب لا يصل ولن يصل أبداً إلى ذلك المستوى القاتل من المجون والجنون. حفظنا الله في التقوى "لأنّ لها موعد الحياة الحاضرة والآخرة" ولأنّ "رأس الحكمة مخافة الله".

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً