Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

(1). -ما الذي يقوله المجمع الفاتيكاني الثاني حول الحوار مع الاسلام؟

© AFP

أليتيا - تم النشر في 17/01/15

القسم الأول

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) – تطرق الدستور العقائدي في الكنيسة "نور الأمم" الى هذا الموضوع للمرة الأولى في النقطة 16 أعلن يوحنا الثالث والعشرون في 25 يناير 1959 من بازيليك القديس بولس خارج الأسوار، يوم عيد اهتداء القديس بولس عن نيته في عقد مجمع مسكوني. وبعد سنتين، اطلق هو نفسه شرارة البداية. 

وامتدت اعمال المجمع بين العامَين 1962 و1965 واختتمها البابا بولس السادس. وشارك في هذه الأعمال 2500 أسقف من مختلف أنحاء العالم. ورفع خبراء ومدققين ولاهوتيين ومراقبين من طوائف مسيحية اخرى العدد الى 3500 شخص. وحُفظت نتائج الأعمال في 16 وثيقة: 4 دساتير و9 مراسيم و3 اعلانات.

واعتبر المجمع الفاتيكاني الثاني علامةً فارقة في تاريخ الكنيسة وموعداً للتحديث وهو تحديثٌ وضع حداً للإزدواجية التي كان العالم الحديث قد فرضها على الانسان محولاً الدين الى وجهٍ من أوجه الماضي. 

فسعى المجمع الى التحديث في الشكل بدءاً بمصداقية رسالة المسيح، ملتزماً في تحقيق وحدة الأخوة المنفصلين (المسكونية)  وبناء جسور التفاهم والتبشير في العالم المعاصر، بما في ذلك فتح أبواب الحوار مع الديانات الأخرى.

وتجدر الإشاة بدايةً الى ان الكنيسة الكاثوليكية لم تكن قد وضعت مبادئ توجيهية واضحة في ما يتعلق بالحوار مع الديانات الأخرى قبل المجمع الفاتيكاني الثاني. وبالتالي، لم يُدرج المجمع في جدول أعماله الأساسي أي أوجهٍ ذي علاقة بالحوار مع الاسلام أو الديانات الأخرى غير المسيحية إلا ان تقديم مشروع بيان حول اليهودية دفع ببعض بطاركة الشرق الى المطالبة بأخذ الاسلام أيضاً بعين الاعتبار. 

إذاً، لم يكن ادراج الموضوع في النقاش المجمعي جزءاً من جدول الاعلام بل استجابةً الى حاجة الأساقفة الملموسة، خاصةً وانهم كانوا يواجهون هذا التحدي المتمحور حول العلاقات مع المسلمين في ابرشياتهم في حقبةٍ لم تكن فيها العولمة قد سيطرت بعد ومعها تحدي العيش المشترك بين ثقافات وديانات مختلفة.

ونشير هنا الى أولى النصوص التي تشير الى الحوار مع الاسلام: الدستور العقائدي في الكنيسة، نور الأمم.
قد يجوز القول إن نور الأمم يتمحور حول سطرَي عمل. يُعالج الأول بعمق الحياة الداخلية للكنيسة وطبيعتها ويتطرق الثاني الى علاقاتها مع العالم المحيط بها والذي تلتقيه عند مفترق طرق. وهو عالمٌ يرغب أكثر من أي وقتٍ مضى الاستزادة بالمعرفة والفهم والخدمة. فسعت الكنيسة من خلال هذه المبادرة التحديثية الهادفة – الى التبشير وبناء العدل والحرية – الى بناء جسور مع غير المسيحيين.

وتعترف النقطة 16 بالإسلام على أنه من أهم الديانات السماوية غير المسيحية، خاصةً وان القاسم المشترك للإسلام مع المسيحية واليهودية هو صورة ابراهيم. وتؤكد هذه الحجة على كل ما هو "صحيح وجيد" في هذا الدين، ما يشكل دون أدنى شك نقطة انطلاق من اجل الحوار بين المؤمنين.

" ولكن تصميم الخلاص إنما يشمل الذين يعترفون بالخالق، ومن بينهم أولاً المسلمون الذين يقرون أن لهم إيمان ابراهيم، ويعبدون معنا الاله الواحد الرحيم، الذي سيدين البشر في اليوم الأخير (…) وكل ما يمكن أن يوجد عندهم من خير وحق، إنما تعتبره الكنيسة استعداداً انجيلي، وعطية من ذلك الذي ينير كل انسان، لكي تكون له الحياة في النهاية".

وتجدر الاشارة الى ان نور الأمم يعتبر الاسلام على انه اولى الديانات غير المسيحية مع المحافظة على اعتبار ان لليهودية دور خاص وهو دور"الاخوة الكبار". وتشير من جهة اخرى الى ان مفتاح الحوار مع الاسلام هو عبادة الإله الواحد والاعتراف بعلاقة الاسلام الوثيقة مع ابراهيم وبالتالي مع تاريخ الخلاص. 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً