Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

"قبيلة الأشباح"

AFP PHOTO/MILLIYET DAILY HANDOUT/BUNYAMIN AYGUN

TANZANIA, UNITED REPUBLIC OF, Dar es Salaam : This image courtesy of the Milliyet Daily shows women carrying their albino children on May 5, 2014, in Dar es Salaam. The Tanzanian government has taken some steps in the wake of the killing spree, opening shelters for albino children in some parts of the country and commissioning task forces to investigate albino killings. Tanzanian President Jakaya Kikwete appointed the country's first albino member of parliament in 2008. Gauging the size of Tanzania's albino population is difficult, and estimates vary wildly. The government has undertaken a national survey of albinos but has not released its findings. Albino advocacy groups put the number somewhere above 100,000, out of a total population of roughly 48 million people. AFP PHOTO/MILLIYET DAILY HANDOUT/BUNYAMIN AYGUN

أليتيا - تم النشر في 17/01/15

غالباً ما يتعرضون للتعذيب والقتل، بسبب الخرافات أو الخوف. وقد طالب البابا فرنسيس بنفسه بدراسة القضية.

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – في إفريقيا، يُطلق عليها اسم "قبيلة الأشباح". الظلال البيضاء لا تمشي لكنها تختفي. هذه هي القصة المأساوية التي يعيشها المُهق الأفارقة ويشجبها رئيس أساقفة تابورا في تانزانيا، المونسنيور بول ر. روكوزا. قليل ما يُقال عن هذه المسألة، لكن استنكار الأسقف لفت الانتباه إلى مأساة منسية.

استخدم الأسقف عبارات قوية قائلاً: "هذا وحشي. إن حصول محرقة مماثلة في سنوات الحضارة، السنوات التي حقق فيها الإنسان أهدافاً كثيرة، يمثل بالنسبة لنا حالة مأساوية، ويجب ألا نسمح مطلقاً بتضحيات مماثلة". بدوره، عبر البابا فرنسيس خلال الأشهر الماضية عن رغبته في أن تُناقش محنة المُهق في ندوة لأكاديمية العلوم الحبرية، داعياً المسؤول في منظمة الأمم المتحدة كريستيانو جينتيلي الذي ألف كتاباً يشجب مأساة المُهق إلى التحدث عن الموضوع.

الوضع خطير بخاصة في تانزانيا حيث قررت الحكومة الاهتمام به. وبحسب موقع Today.it، فإن "مأساة المنتمين إلى "قبيلة الأشباح" تحولت إلى حالة طوارئ وطنية، بحيث حرصت الحكومة على إنشاء ملاجئ خاصة لمئات الأطفال المُهق، وشكّلت فرقة عمل فعلية للتحقيق في أعمال القتل".

يولد في تانزانيا طفل أمهق بين كل 1400 مولود. المهق هو مرض وراثي ناتج عن خلل في الصبغيات يعيق عمل الميلاتونين. ويكثر عدد المُهق لأنهم يتزوجون من بعضهم البعض في سبيل تأمين الحماية لأنفسهم، ما يؤدي إلى ارتفاع عددهم. لكن العنصرية والخرافات تحولهم إلى فرائس حقيقية.

بشرتهم استثنائية وجسدهم يساوي ثروة. يُقتلون ويُشوّهون، لكنهم أحياناً يُشوهون وهم على قيد الحياة، لأن السحرة يعتقدون أن أعضاء جسد الأمهق تزداد قيمتها كلما علت صرخاته. يمكن لأذنيه ولسانه وأعضائه التناسلية أن تساوي حتى 75000 يورو. وقد تصل قيمة جِلده في السوق السوداء إلى 7000 يورو إذا كان طفلاً. كما يعتقد البعض أن إقامة علاقات جنسية مع شخص أمهق قادرة على الشفاء من الإيدز، وغالباً ما يُترجم هذا الاعتقاد بعمليات اغتصاب وانتهاك لرجال ونساء على حد سواء.

منذ سنة 2007، شُجبت أكثر من 290 حالة تعرض فيها أطفال مهق لاعتداء عنيف وبيعوا لسحرة في تانزانيا وأنحاء أخرى من إفريقيا، حسبما ذكّر الأسقف التانزاني. وأوضح جون ماكومبي، أستاذ العلوم السياسية الأمهق في جامعة زيمبابوي ورئيس جمعية زيمبابوي للمهق: "بحسب التقاليد، يُعتبر المهق لعنة أو حراماً في إفريقيا. يعتقد كثيرون أن وجود أمهق في العائلة هو عقاب لها من الآلهة".

حتى الآن، تعمل بعض المنظمات غير الحكومية من بينها المنظمة الكاثوليكية الإيطالية CUAMM على شجب مأساة المهق والاعتناء بهم. وعقب كلام أسقف تابورا الذي أعاد إطلاقه على صعيد دولي، يبدو أن حكومة تانزانيا تبدأ بالتحرك.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً