Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

الارهاب: "أيها المسلمون، لا يحق لكم البقاء ساكتين"

© Public Domain

أليتيا - تم النشر في 15/01/15

يزداد عدد القادة المسلمين الفرنسيين الذين يعارضون صراحةً الإرهاب الإسلامي.

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) – لا تزال الإدانات الرسمية والشعبية تتالى بعد مرور بضعة ايام على اعتداء صحيفة شارلي ايبدو. فعبر وفدٌ من أئمة فرنسا، كان يزور الفاتيكان يوم الحادثة عن غضبه فوراً بعد ان علم اعضاؤه بمقتل الصحافيين وهم يخرجون من لقاءٍ جمعهم بالبابا فرنسيس. فساهمت كلماتهم في التخفيف من حدة التوتر والتقريب بين الجماعات الدينية.

ويعكس طارق أوبرو، المثقف المسلم وامام مسجد بوردو، هو أيضاً الصورة الأمثل لهذا الجوّ. فسرعان ما حث المؤمنين، يوم الجمعة الذي تلا الاعتداء على شارلي ايبدو ومونتروج وفينسين الى الخروج عن صمتهم، داعياً اياهم الى التعبير صراحةً عن معارضتهم هذه الهجمات الارهابية. لم يلجأ الى المواربة، بل وصف الهجمات صراحةً بالـ "مرضية" واعتبرها "جرائم" قام بها مسلمون أميون يُعانون من اختلالٍ عقلي.

توجه الإمام بدايةً الى الشباب فقال لهم انه يدرك تماماً ان "عدداً كبيراً منهم (أيضاً) ميّالٌ الى العنف والانتقام والى القيام بهذه الأعمال الشنيعة باسم الدين" فينتهي بهم المطاف في الانقلاب على دينهم. وأضاف: "أتى آباء هؤلاء الشباب من أجل الحرية والازدهار. فها هم يخونون آباءهم بفعلتهم هذه كما وعلى الآباء مسؤولية في كل ما يقوم به الأبناء."

السكوت ممنوع
وأكد قائد الجماعة في بوردو مرةً جديدة ان رسالة النبي تتعارض تماماً مع هذا العنف. وقال انه مهما بلغت حماقة الرسومات التي نشرتها شارلي ايبدو ومهما بلغ حدّ اساءتها، إلا ان ذلك لا يُبرر العنف الذي حصل: "إن كنتم لا توافقون على الرسومات، انشروا رسومات مضادة. فتكون الفكرة في مواجهة فكرة أخرى."

وشدد قائلاً: "لا نرقى الى مقام الشهادة من خلال تنفيذ جريمة" ووصف الإسلاميين الذين اختاروا طريق العنف بالمجرمين الذين "صادروا دينهم واخذوه رهينة". وأضاف: "يُفهم صمت المسلمين خطأً في المجتمع الفرنسي. لا يمكنكم السكوت وإلا اعتبرتم مشاركين في الجريمة. فلا يحق لكم السكوت."

المرجع فتوى صادرة في العام 2010
لا تُعتبر هذه المواقف جديدة حتى ولو اعتبرها عدد كبير من الفرنسيين على انها من باب الكلام فقط. ففي العام 2010، ادان طاهر القادري وهو عالم مسلم بارز من أصل باكستاني يقطن لندن، المسلمين الذين يضطلعون بممارسات ارهابية معتبرهم "أعداء الاسلام" وذلك في فتوى كانت قد حظيت بضجة اعلامية كبيرة. فأكد في صفحات الفتوى الـ600 ان لا تبرير لأفعال الاسلاميين في الاسلام.

 فلا يستطيع الانتحاريون "الادعاء بأن انتحارهم شهادة وانهم أبطال (…) كلا، فهم أبطال النار والجحيم". وقال خلال مؤتمرٍ صحافي: "ما من مكان لشهادتهم التي لن يُعتبر أبداً، أبداً جهاداً." واعتبرت المؤسسة اللندنية "كويليام" التي تكافح التطرف الاسلامي هذا النص على انه "أكثر المراجع اللاهوتية ضد الارهاب شموليةً حتى اليوم."

ويُضاعف البابا مبادرات الانفتاح تجاه الديانات الأخرى كما يفعل حالياً في سريلانكا ولا ينفك الكاردينال توران يكرر ان الحوار المبني على الاحترام والصدق بين المؤمنين قادر على احلال السلام والانتصار على الارهاب. وتعتبر هذه المواقف الشجاعة على ضوء الوضع الحرج الذي نعيشه حالياً، رداً على سياسة اليد المفتوحة التي انتهجها الفاتيكان مع المؤمنين من الديانات الأخرى.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً