Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
روحانية

البابا في زيارته إلى مركز المؤتمرات بالعاصمة السريلانكية

© GIUSEPPE CACACE / AFP

Pope Francis (C) is watched by Sri Lankan President Maithripala Sirisena (R) as an army officer (L) retrieves his cap after wind blew it off at Bandaranaike International Airport in Katunayake on January 13, 2015. Pope Francis arrived in Sri Lanka on January 13, bearing a message of peace and reconciliation among different faiths on the war-torn island as he began a two-nation Asia tour. AFP PHOTO/GIUSEPPE CACACE

Vatican Radio - تم النشر في 14/01/15

سيريلانكا / أليتيا (aleteia.org/ar) – التقى البابا يوم الثلاثاء ممثلين عن مختلف الديانات والكنائس في مركز المؤتمرات بالعاصمة السريلانكية كولومبو. وألقى خطابا قال فيه:

أيها الأصدقاء الأعزاء، إني ممتن لفرصة المشاركة في هذا اللقاء الذي يضم الجماعات الدينية الأربع الكبرى والتي تشكل جزءا أساسيا من حياة سريلانكا: البوذية، الهندوسية، الإسلام والمسيحية. أشكركم على حضوركم وعلى ترحيبكم الحار. وأتوجه أيضا بالشكر إلى من رفعوا الصلوات ومنحوا البركات، وبنوع خاص أعرب عن امتناني للأسقف كليتوس شاندراسيزي بيريرا، وفيغيتاسيري نياغودا تيرو الموقّر على كلماتهما اللطيفة.

لقد جئت إلى سريلانكا على خطى سلفيَّ البابوين بولس السادس ويوحنا بولس الثاني، لأعبر عن محبة الكنيسة الكاثوليكية الكبيرة واهتمامها بسريلانكا. إنها لنعمة خاصة لي أن أزور الجماعة الكاثوليكية المحلية، وأثبتها في الإيمان بالمسيح، وأصلي معها وأقاسمها أفراحها وأتراحها. إنها لنعمة أيضا أن أكون معكم جميعا، يا رجال ونساء هذه التقاليد الدينية العظيمة، يا من تتقاسمون معنا الرغبة في المعرفة والحقيقة والقداسة.

في المجمع الفاتيكاني الثاني، أعلنت الكنيسة الكاثوليكية عن احترامها العميق والمستدام تجاه الديانات الأخرى. وأعلنت أنها "لا ترذل شيئاً مما هو حق ومقدس في هذه الديانات. بل تنظر بعين الاحترام والصراحة إلى تلك الطرق، طرق المسلك والحياة، والى تلك القواعد والتعاليم" (في عصرنا، 2). من جانبي، أود أن أؤكد مجددا على احترام الكنيسة الصادق لكم، لتقاليدكم ومعتقداتكم.
في روح الاحترام هذا، ترغب الكنيسة أن تتعاون معكم ومع جميع الأشخاص ذوي الإرادة الطيبة، في البحث عن ازدهار السريلانكيين كلهم. آمل أن تساعد زيارتي في تشجيع وتعميق الأشكال المتنوعة للتعاون ما بين الأديان والتعاون المسكوني، والتي بدأت خلال السنوات الماضية.

إن هذه المبادرات الجديرة بالإطراء قدمت فرصة للحوار الذي هو أمر أساسي إذا ما أردنا أن نتعرف على بعضنا البعض ونفهم ونحترم بعضنا البعض. وكما تعلمنا التجارب، أنه كي يكون هذا الحوار أو هذا اللقاء فاعلا لا بد أن يرتكز إلى عرض تام وصريح لقناعتنا الخاصة. مما لا شك فيه أن حوارا كهذا سيظهر للعيان مدى اختلاف معتقداتنا وتقاليدنا وممارساتنا. ولكن إذا كنا صادقين في عرض قناعاتنا، سنكون قادرين على رؤية القواسم المشتركة بوضوح أكبر. ستُفتح دروب جديدة أمام التقدير المتبادل والتعاون وحتى الصداقة.

إن هذه التطورات الإيجابية في العلاقات ما بين الأديان والعلاقات المسكونية تكتسب أهمية مميزة وملحة في سريلانكا. لسنوات طويلة ذهب رجال هذا البلد ونساؤه ضحية الصراع الأهلي والعنف. ما نحتاج إليه اليوم هو الشفاء والوحدة، لا المزيد من الصراعات والانقسامات. بالطبع إن تعزيز الشفاء والوحدة التزام نبيل يُلقى على عاتق الأشخاص الحريصين على خير الأمة والعائلة البشرية برمتها. آمل أن يُثبت التعاون ما بين الأديان والتعاون المسكوني أنه لا ينبغي على الرجال والنساء، لكي يعيشوا بتناغم مع أخوتهم وأخواتهم، أن ينسوا هويتهم الخاصة، أكانت عرقية أم دينية.

كم هي كثيرة الوسائل المتاحة أمام أتباع مختلف الديانات من أجل القيام بهذه الخدمة! كم هي كثيرة الاحتياجات الواجب تلبيتها من خلال بلسم التضامن الأخوي! أفكر بنوع خاص بالاحتياجات المادية والروحية للفقراء والمعوزين ومن ينتظرون كلمة عزاء ورجاء. وأفكر أيضا بعائلات كثيرة ما تزال تبكي فقدان أحبائها.

وخلال هذه الفترة من تاريخ أمّتكم، كم هم كثيرون الأشخاص ذوو الإرادة الطيبة الساعون إلى إعادة بناء الأسس الخلقية للمجتمع برمته! فليجد روح التعاون المتنامي بين قادة مختلف الجماعات الدينية تعبيرا له من خلال الالتزام في وضع المصالحة بين جميع السريلانكيين في صلب كل جهد من أجل تجديد المجتمع ومؤسساته. ومن أجل صالح السلام، لا يمكن السماح بإساءة استعمال المعتقدات الدينية من أجل قضية العنف أو الحرب. 

لا بد أن نكون واضحين، لا مبهمين، في دعوة جماعاتنا لأن تعيش بالكامل مبدأَي السلام والتعايش الحاضرين في كل دين والتنديد بأعمال العنف عندما تُمارس. أيها الأصدقاء الأعزاء، أشكركم مرة جديدة على ضيافتكم السخية وعلى اهتمامكم. وليثبّتنا هذا اللقاء الأخوي جميعا في الجهود الرامية إلى العيش بتناغم ونشر بركات السلام.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً