Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

الحرية الدينية في سريلانكا: قانونية نظرياً إلا أنها تُترجم مواجهةً عنيفة عملياً

CC Buddhima W.Wickramasinghe

أليتيا - تم النشر في 13/01/15

تُبوب منظمة عضد الكنيسة المتألمة معلومات حول الحرية الدينية في مختلف البلدان.

 سريلانكا / أليتيا (aleteia.org/ar) – في مايو من العام ،2009 وبعد قرنَين ونصف قرن من المواجهات العسكرية، انتصر جيش سريلانكا على مجموعة نمور تحرير تاميل المتمردة، واضعاً حداً بذلك للحرب الأهلية. وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، خسر 100 ألف شخص حياته خلال هذه الحرب، خاصةً خلال الفترة الأخيرة منها.

ومنذ ان ربحت الحكومة السريلانكية الحرب، عادت القومية البوذية السنهالية بقوة. وتقول المفوضة السامية لحقوق الانسان في الأمم المتحدة، نافي بيلاي انه: "على الرغم من الفرصة التي قدمتها نهاية الحرب من أجل بناء دولة جديدة فعالة وحاضنة للجميع، يبدو أن سريلانكا تأخذ مساراً أكثر فأكثر استبدادياً."

الأحكام القانونية المتعلقة بالحرية الدينية

يضمن دستور سريلانكا الحرية الدينية. وتعطي المادة 9 البوذية "المقام الأول" وتطلب من الدولة "حماية دين بوذا والترويج له مع ضمان حقوق الأديان الأخرى في الوقت نفسه".

 وتُشير المادة 10 الى أنه: "يحق لكل فرد التمتع بحرية التفكير والمعتقد والدين بما في ذلك الحرية في اعتناق وممارسة الدين الذي يعتبره مناسباً."

وتُشير المادة 12 الى ان جميع المواطنين سواسية أمام القانون ويتمتعون بحق الحماية نفسه الذي يضمنه القانون. ويمنع الدستور التمييز "على أساس العرق أو الدين أو اللغة أو الجنس أو الرأي السياسي أو مكان الولادة أو أي سبب آخر." وتُضيف المادة انه "لن يُفرض على أحد شروط أو قيود في ما يتعلق بامكانية الوصول الى المتاجر أو المطاعم أو الفنادق أو دور العبادة."

وتؤكد المادة 14 انه من حق كل مواطن التمتع بسلسلة من الحريات ومن بينها "ممارسة شعائره الدينية" وأن هذا الحق يُمارس بصورة فردية أو جماعية في الأطر الخاصة أو العامة."

الحرية الدينية عملياً

في حين يسمح القانون للمواطنين اعتناق الدين الذي يريدون، يشهد المواطن على الأرض معارضة اجتماعية وسياسية قوية في حال أراد تغير دينه البوذي واعتناق اي ديانة أخرى إذ يُعتبر ذلك اعتداءً على البوذية. 
وقد عارضت مجموعة بوذية قوية جداً، تُعرف باسم "القوة البوذية" – وتقول انها تسعى الى حماية الطابع البوذي السنهالي الذي تتمتع به البلاد- اعتناق بعض البوذيين المسيحية. 

وتُعارض جبهة التحرير الوطنية وهو حزبٌ سياسي يقوده رهبان بوذيون اعتناق ديانات أخرى. وقدم الحزب في البرلمان في العام 2009، مشروع قانون من أجل تنظيم الاعتناقات "غير الأخلاقية" دون أن يتم اعتماد المشروع.

وغالباً ما تواجه الأقليات قيوداً أو معارضةً لجهة تدريس الإيمان ونقله الى اعضائها. وعلى الرغم من أن القانون يلحظ الحق في نشر الدين، إلا ان الأقليات تلقى معارضةً عنيفة عندما تحاول ممارسة هذه الحرية. فعلى سبيل المثال، قام راهب بوذي وأربعة من معاونيه، في 8 سبتمبر2013 باعتداء على كنيسة في منطقة كولومبو. فأبرحوا راعي الكنيسة ضرباً الى حين فقدانه وعيه ليُدمروا بعدها المكان بأكمله. واتهم المعتدون كاهن الرعية باجبار البوذيين على تغير دينهم بالقوة. 

في سريلانكا، لا تُلزَم المجموعات الدينية بالتسجيل إلا أن القيام بذلك يضمن سلسلة من الامتيازات مثل امكانية اجراء المعاملات الاقتصادية وفتح حسابات مصرفية. وفي حين أن اغلبية المؤسسات المنتمية الى الكنيسة الكاثوليكية أو المجلس العالمي للكنائس، قد تم الاعتراف بها، إما من خلال قوانين صادرة عن البرلمان أو على أنها مؤسسات أو جمعيات، تم تسجيل العديد من المجموعات الانجيلية وفقاً لقانون الشركات التجارية لغياب أي بدائل.

واعربت منظمة الحرية الدينية (مجموعة دولية للمنظمات المسيحية) في بيان كولومبو الصادر في يونيو 2012 عن قلقها في هذا الخصوص وطالبت الحكومة بالاعتراف بالمسيحيين على انهم مواطنين يتمتعون كسائر المواطنين الآخرين بالحقوق نفسها. 

وأشارت العديد من الجمعيات المسيحية في العام 2012 الى تلقيها مذكرة حكومية تُشير الى ضرورة الحصول على موافقة وزارة الشؤون الدينية المسبقة من أجل بناء مباني أو دور عبادة جديدة. ولدى سؤال القادة المسيحيين عن هذا الاجراء الجديد، رفضت السلطات اعطاء أي تفاصيل إضافية.

كما وعارضت بعض المنطق أيضاً بناء المساجد. واشارت البي.بي.سي. في اغسطس 2013 الى اغلاق احد المساجد بعد ان تعرض للاعتداء من قبل مجموعة من البوذيين. 

ورفعت وزارة الشؤون الدينية مشروع قرار يزعم انه يسعى الى حظر المنشورات، سواء الورقية أو الإلكترونية، التي تُشهر بتعاليم وتقاليد الديانات الأساسية في البلاد. ويقترح المشروع انشاء مكتب بوذي لتنظيم المنشورات يتمتع بالسلطة اللازمة من أجل اخذ الاجراءات المناسبة بحق اي منشور يُشهر بالبوذية وفلسفتها وتقاليدها. 

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً