Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

اختبأ تحت المجلى بالقرب من الأخوين كواشي وأخبر الشرطة كل شيء: إليكم التفاصيل

© LOIC VENANCE / AFP

FRANCE-ATTACKS-CHARLIE-HEBDO-SHOOTING French police officers arrive to take up positions near Porte de Vincennes in Paris on January 9, 2015, after at least one person was injured when a gunman opened fire at a kosher grocery store and took at least five people hostage, sources told AFP. The attacker was suspected of being the same gunman who killed a policewoman in a shooting in Montrouge in southern Paris on January 8. AFP PHOTO / LOIC VENANCE

أليتيا - تم النشر في 11/01/15

باريس / أليتيا (aleteia.org/ar) – اعتُقِد أن الأخوين كواشي كانا يحتجزان رهينة بتهديد السلاح في مطبعة دامارتان-أون-جويل التي تحصّنا فيها يوم أمس. لكن الإرهابيَّين كانا يعتقدان أنهما بمفردهما داخل المطبعة. الرهينة المفترضة هو موظف في المطبعة ظل مختبئاً إلى أن دخلت الشرطة المكان.

الرجل الذي اعتُقِد أنه احتُجِز رهينة في مطبعة دامارتان-أون-جويل، على مسافة 50 كلم شمال شرق باريس، حيث تحصّن الأخوان كواشي يوم أمس، لم يكن كذلك في الواقع. فالسيناريو أكثر تعقيداً.
يروي باتريك سوس، مراسل تلفزيون BFMTV في دامارتان-أون-جويل، أنها "كانت نحو الساعة الثامنة صباحاً" عندما وصل شريف وسعيد كواشي (32 و34 عاماً)، المشتبه بهما في تنفيذ الهجوم على أسبوعية "شارلي إيبدو"، إلى دامارتان-أون-جويل. دخل الإرهابيان المدججان بالسلاح مطبعة في هذه المدينة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 8000 نسمة، "ليس بهدف احتجاز رهائن من بين الأشخاص الذين يعملون في المطبعة إنما فقط بهدف التحصّن".

ظل مختئباً حتى الساعة 5 مساء
في ساعات الصباح الأولى، احتجز الأخوان كواشي مدير المطبعة رهينة، لكنهما أفرجا عنه بعد ساعة. وقد اختبأ ليليان، المصمم الغرافيكي الشاب البالغ من العمر 26 عاماً، في المستودع، مع هاتفه الخلوي. وقام طيلة اليوم بنقل معلومات أساسية عن الجهاديَّين إلى المفاوضين، إلى أن قُتِل الأخوان كواشي حوالى الساعة الخامسة مساء.
يشرح باتريك سوس أن الأخوين كواشي "اعتقدا أنهما بمفردهما في المطبعة"، في حين أن ليليان كان يختبئ على "بضعة أمتار منهما" من دون أن يدريا. فقد اختبأ تحت مجلى طوال ساعات، وكان "مذعوراً للغاية"، كما جاء على لسان المدعي العام. كان موجوداً في غرفة الطعام.

نقَل معلومات بواسطة هاتفه الخلوي
استطاع ليليان أن يتواصل في الخفاء مع المحققين من خلال هاتفه الخلوي، فنقل معلومات إلى قوى الأمن بواسطة الرسائل النصية، حول المكان الذي "يختبئ فيه الأخوان كواشي، وما يفعلانه، وكذلك عن خريطة المطبعة"، بحسب مراسل BFMTV. وكانت هذه المعلومات قيّمة لا سيما وأنه "استطاع سماع الأحاديث التي دارت بين المشتبه بهما". وهذا التواصل "سمح بطمأنته وإرشاده إلى كيفية التصرف في سياق خطة الهجوم"، كما شرح مصدر مطلع على الملف. وكذلك تواصل مع أحد أفراد عائلته بواسطة الرسائل النصية.

وإذ كان شريف وسعيد كواشي يعتقدان أنه "ليس لديهما رهائن، وأنهما لا يملكان أية ورقة للمساومة"، خرجا من المبنى وهما يطلقان النار، قبيل الساعة الخامسة مساء. وقد لقيا مصرعهما على أيدي فرقة التدخل في الشرطة التي أصيب أحد عناصرها في تبادل إطلاق النار.
يروي مصدر مطلع أنه في اللحظة التي شنت فيها قوات النخبة هجومها، "عندما باشر الأخوان كواشي إطلاق النار، تقدّمت آلية مدرعة تابعة للشرطة لتأمين الطريق ودخول المطبعة لتحرير" الموظف المختبئ "عبر تفادي أي تفخيخ محتمل" في الطابق الأرضي.
وقد قام رجال الأمن بنقل المصمم الغرافيكي إلى مركز الشرطة. يقول مصدر آخر مطلع على الملف إنه سرعان ما انضم إلى عائلته بعد الهجوم، مؤكّداً أنه "بخير" لكنه "تحت وقع الصدمة".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً