Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

أميدي كوليبالي، إرهابي ومجرم خرج من السجن في وقت مبكر جداً

© Public Domain / Facebook

أليتيا - تم النشر في 11/01/15

محصّلة احتجاز الرهائن نهار الجمعة في متجر casher في باريس كبيرة. لكن، لم يكن من المفترض إطلاق سراح مجرم مونروج.

باريس / أليتيا (aleteia.org/ar) – كان الإرهابيون الثلاثة، الأخوان كواشي وأميدي كوليبالي يعرفون بعضهم البعض جيداً. فهل كانوا يعملون ضمن شبكة؟ هل كان هناك تنسيق وتنافس بينهم؟ الجواب لا يغيّر الكثير بالنسبة إلى العديد من ضحاياهم. في جميع الأحوال، تم الاعتداء بشكل متزامن على الطرفين. وفي بورت دو فينسين، شرقيّ باريس، المنطقة التي طوّقها المربع الأمني المفروض من القوى الأمنية، كان لا بد من صد الصحافيين والجيران والمارّة لكي يتمكن رجال فرقة البحث والتدخل ووحدة البحث والمساعدة والتدخل والردع من القيام بعملهم. هذا وصفق بعض المارة للقوى الأمنية بعد تدخلها السريع في متجر casher.

خلال التدخل، قٌتل أميدي كوليبالي محتجز الرهائن. وفي وقت سابق من النهار، كانت قد حُددت هويته كالقاتل الجبان لشرطية شابة في مونروج جنوب باريس بإطلاق رصاصة في ظهرها. هو السفاح السابق الذي اعتنق الإسلام المتطرف عاشر شريف كواشي في فلوري ميروجي في عامي 2005-2006.

خانه الهاتف 
على غرار إخوته المجرمين، ارتكب محتجز الرهائن في متجر casher في بورت دو فينسين خطأً سبّب موته. في حالته، لم تكن المسألة متعلقة ببطاقة هوية مفقودة، بل باتصال هاتفي مميت. مع ذلك، لم يكن هذا المجرم يستخدم هاتفاً جوالاً لتلافي تحديد مكانه. لكنه اتصل بالمحطة التلفزيونية BFMTV نحو الثالثة عصراً لتوضيح دوافعه. وإذ أكّد أميدي كوليبالي أنه "اتفق" مع الأخوين (هما يستهدفان شارلي إيبدو، وأنا أستهدف رجال الشرطة)، أعلن أيضاً أنه ينتمي إلى الدولة الإسلامية. أوضحت القوى الأمنية أن محتجز الرهائن لم يغلق سماعة هاتف المتجر بشكل جيّد، ما سمح لرجال الشرطة بسماع كل ما كان يدور في متجر البقالة. فاختارت فرقتا التدخل شن الهجوم فيما كان كوليبالي يتلو صلواته. 

فرار رفيقته
وإذا كانت الحيرة لا تزال تلفّ مقتل شريك آخر أم لا في عملية احتجاز الرهائن، لا توجد أي أخبار عن حياة بوميدين، رفيقة من سمته الصحافة بقاتل مونروج. وبحسب موقع LCP، "فقد نقلت عدة مصادر مقربة من التحقيق، منها مكتب التحقيق الفدرالي الذي يتعاون مع الشرطة الفرنسية، أن حياة بوميدين تمكنت من الفرار من المتجر مستفيدة من الإرباك الذي كان سائداً". فضلاً عن ذلك، بعد الهجوم، تم نقل أربعة جرحى بحال خطرة إلى "العناية الفائقة". وبُعيد الاعتداء، سُمح لتلاميذ فينسين وسان ماندي الذين لازموا مدارسهم منذ بداية فترة ما بعد الظهر بناءً على أمر من المدراء بالانضمام إلى عائلاتهم.

أسئلة محتومة لوزيرة العدل
تلوح الآن أسئلة في الأفق متعلقة بشفافية وزيرة العدل الحالية في الأيام الأخيرة، وبالتداعيات القاتلة بشكل غير مباشر لتخفيف العقوبات. فالإرهابي المجرم الذي كان قد حكم عليه سنة 2004 بالسجن لست سنوات بتهمة السطو المسلح، ومن ثم لسنة ونصف عام 2006 بتهمة الاتجار بالمخدرات، أوقف مجدداً في 18 مايو 2010 لأنه شارك في مخطط هرب اسماعيل عيط علي بلقاسم، أحد المسؤولين الرئيسيين عن اعتداء 1995 في قطار الشبكة الجهوية السريعة لحساب الجماعة الإسلامية المسلحة. فاحُتجز مؤقتاً بانتظار محاكمته، وحكم عليه في النهاية بالسجن لخمس سنوات في خريف سنة 2013. وبعد خروجه من السجن في 4 مارس 2014، بقي يرتدي سواره الإلكتروني حتى 15 مايو 2014، تاريخ نهاية عقوبته. في الواقع، خففت عقوبة الإرهابي والمجرم سنة واحدة. وهذه العقوبة المخففة دفع ثمنها أبرياء في مونروج وفينسين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً