Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

نبكي على الذين لم يكونوا يثيرون ضحكنا.!.

© Valentina Calà CC

https://www.flickr.com/photos/valentinacala/16037889328

أليتيا - تم النشر في 09/01/15

ضحايا مجرزة باريس أساؤوا أيضاً للعذراء والثالوث الأقدس ولكن لا شيء مطلقاً يمكنه أن يبرّر سفك دماء صحافيين ورسامين

فرنسا / أليتيا (aleteia.org/ar) – بدورنا، نريد أن نعبّر عن ألمنا ورأفتنا على ضحايا الاعتداء الهمجي – المعروفين وغير المعروفين – الذي وقع في السابع من يناير. إننا كشركاء في الوطن، ككهنة، وكمؤمنين، نقف إلى جانب الذين سقطوا وإلى جانب أقربائهم. فلا شيء مطلقاً يمكنه أن يبرّر سفك دماء صحافيين ورسامين. إننا نبكي على هؤلاء الضحايا الذين تعرضوا للقتل، نبكي على هذين الشرطيين اللذين سقطا لأنهما أرادا حمايتهم، نبكي مع كل هذه العائلات الثكلى… وإلى أسرة تحرير شارلي إيبدو، الهدف الرئيسي للإرهابيين، نقول: "نحن نقف إلى جانبكم، لأننا إخوة في الإنسانية، بعيداً عن اختلافاتنا وعن جراحات الماضي، على الرغم من أن تذكر ذلك يتطلب أحياناً حصول مآسٍ…".

لنكن صريحين: صحيح أن شارلي إيبدو أثارت إزعاجنا أحياناً نحن الكهنة أو المؤمنون الكاثوليك! حتى أن رسومهم الكاريكاتورية أزعجتنا أحياناً في إيماننا. تكوّن لدينا انطباع بأنه كان من دواعي سرورهم أن يستفزوا ما هو مقدس بالنسبة إلينا أو يشوهوه أو ينتقصوا من أهميته، من دون أن نكون هؤلاء "المتعصبين" الذين كانوا يرغبون في استهدافهم. لقد سنحت لنا الفرصة بالتعبير عن أسى العديد من المؤمنين أمام هذه الأغلفة التي يصعب علينا النظر إلى البعض منها.

لكننا اليوم نبكي على الذين لم يكونوا يثيرون ضحكنا… "لأننا إخوة في الإنسانية، بعيداً عن اختلافاتنا وعن جراحات الماضي، على الرغم من أن تذكّر ذلك يتطلب أحياناً مآسٍ…".
لقد عبّر البابا وأساقفتنا – الذين غالباً ما كانوا يُرسمون بطريقة كاريكاتورية! – عن انفعالهم وصدمتهم أمام ما حصل في صباح السابع من يناير المحزن. وهذا التعصب الذي أصاب هؤلاء الصحافيين والشرطيين بأعيرة نارية يضطهد أيضاً إخوتنا المسيحيين في الشرق… وهناك، يحصل أيضاً استهداف لمسلمين. هذا التعصب يقرّب عن غير قصد جميع الراغبين في مواجهته ومحبّي الحرية. كما يجبرنا على إيجاد النقاط المشتركة بيننا. لأن فرنسا هي المستهدفة من خلال صحافييها وشرطييها.

بالطبع، لم يكن الضحايا كلهم مدافعين عن الكنيسة!… مع ذلك، في الأيام الآتية، سنقدّم أجمل ما لدينا نحن المسيحيون: صلواتنا لهم ولزملائهم وعائلاتهم، من دون أن ننسى الجرحى. لقد دقّت أجراس كنائسنا حزناً. هذه هي طريقتنا المتواضعة في مشاطرة ألم بلد مجتمِعٍ بأسره.
في القداس، ورد خلال هذه الأيام في رسالة القديس يوحنا الإعلان التالي: "الله محبة". بالتالي، فإن الأشخاص الذين يقتلون باسم الله يرتكبون أسوأ الأعمال التدنيسية. وإن عدم احترام الحياة – حتى حياة من يسيئ إلينا – هو تجديف كبير.

ستجد فرنسا فيها القيم الأخلاقية والروحية لمعارضة هذه الهمجية. لا يخرج المرء من المحنة إلا بالتسامي. هذه هي المعجزة التي يكون هؤلاء المتعصبون قد سمحوا بها رغماً عنهم. سمحوا بأن تجتمع فرنسا حول أفضل ما عندها "لأننا إخوة في الإنسانية بعيداً عن اختلافاتنا وجراحات الماضي، على الرغم من أن تذكّر ذلك يتطلب أحياناً مآسٍ…".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً