Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

تحضيراً لزيارة البابا، سريلانكا تضع خارطة طريق للسلام

CC Buddhima W.Wickramasinghe

CNA/EWTN - تم النشر في 08/01/15

نيويورك/ أليتيا (aleteia.org/ar) – مرت سنوات قليلة منذ انتهاء الحرب الأهلية في سريلانكا، والتي راح ضحيتها أكثر من 100,000 شخص، معظمهم في الأشهر الأخيرة من الحرب. الجروح العميقة بالكاد بدأت تشفى.

أفاد أسقف الروم الكاثوليك في سريلانكا أن لجنة المصالحة قد أُنشئت عام 2010 للتعامل مع الفظائع التي ارتكبتها القوات الحكومية في الأجزاء الشمالية والشرقية من الجزيرة، لكن لم يحدث شيء يذكر حتى الآن.

هناك شكوك حول ما إذا كانت حكومة الرئيس ماهيندا راجاباكسا ترغب في التعامل مع الماضي المؤلم. وأوضح الأسقف جوزيف رايابو من منار في شمال غرب سريلانكا، أنه وبعد هزيمة الجيش لثورة التاميل برزت الإيديولوجية القومية السنهالية البوذية في البلاد.

وفي مقابلة أجريت معه مؤخراً، قال الأسقف: "ترك الماضي والرغبة في النسيان أمر يتفق مع ذهنية بعض البوذيين. هذا ما يجعل من الصعب" تحقيق المصالحة الوطنية، التي هي شرط ضروري لتحقيق سلام دائم بين السنهالية والتأميلية، فالتوتر بدأ بالفعل.

يعلّق الأسقف آمالاً كبيرة على زيارة البابا فرنسيس لسريلانكا، والتي من المقرر أن تكون 12-15 كانون الأول 2014. وقد يحدد الرئيس راجاباكسا موعد الانتخابات الرئاسية في 8 كانون الأول، وهذا سيزعج قادة الكنيسة الذين تقدموا بطلب للحكومة لعدم تحديد موعد التصويت في وقت قريب جداً من الزيارة البابوية، لكن دون جدوى.

وأشار الأسقف إلى رسالة الأساقفة في 2013 كخارطة طريق "نحو المصالحة وإعادة بناء أمتنا". في رسالتهم، أصر الأساقفة الخمسة عشر على توجيه النداء للجنة المصالحة لأخذ "الاندماج التدريجي للمجتمعات المختلفة في البلد ككل، وفي الشمال والشرق بشكل خاص" على محمل الجد. إضافة إلى الدعوة ليطبق في المدارس والجامعات نظام ثلاثي اللغات، السنهالية والتأميلية والانكليزية. كما يوصي الأساقفة بالتعاون الوثيق بين مختلف الجماعات العرقية والدينية في البلاد.

يبلغ عدد سكان سريلانكا 21 مليون نسمة، 70% منهم من البوذيين، 21% من الهندوس، وحوالي 10% مسلمون، و 8% مسيحيون الجزء الأكبر منهم من الكاثوليك. أما عرقياً، فهذا البلد أقل تنوعاً مع 75% من السنهاليين، و 15% من التاميل. و 10% فقط من المغاربة الذين هم في الغالب من المسلمين.

على الرغم من أن الكنيسة الكاثوليكية لا تمثل سوى أقلية من السكان، إلا أنها لعبت دوراً رئيساً لكونها المذهب الديني الوحيد الذي يضم أعضاء من كل الجماعات العرقية المختلفة.

وأكد الأساقفة في رسالتهم الرعوية أن "كرامة الإنسان اللامتناهية تنبع من حقيقة أنه خُلِق من قبل الله" وأن "كل إنسان هو أكثر أهمية وقيمة من كل الخلق. وهذه الكرامة يحملها بداخله بغض النظر عن كل الاختلافات".

العودة إلى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً