أليتيا

الزواج “ليس اختراعاً بشرياً” بل خطة إلهية

Gabriel Li
مشاركة
إنجلترا / أليتيا (aleteia.org/ar) – استجاب الأسقف مارك ديفيز من شروزبري لدعوة البابا فرنسيس إلى تجديد الالتزام بـ"إنجيل الأسرة" عن طريق رسالة رعوية حول مهنة و مهمّة الأسرة.

قُرِأت الرسالة الرعوية في القداس في جميع كنائس أبرشية شروزبري في عيد العائلة المقدسة، لتذكير المؤمنين بتعاليم الكنيسة المستمرة والغير قابلة للتغير بشأن النشاط الجنسي البشري والزواج والأسرة.

وقال الأسقف ديفيز في رسالته: "أنا أكتب لكم اليوم في ضوء ولادة الطفل المخلص الذي أعطي لنا من خلال وحدة الأسر البشرية. ففي عيد هذه العائلة المقدسة من الناصرة، نحتفل بقداسة الحياة الأسرية و".

وأشار إلى أن "البابا فرنسيس أعطى مجمع الأساقفة هذا العنوان للعام الجديد. سيكون عاماً للكاثوليك في جميع أنحاء العالم لنؤكد مجدداً إيماننا في خطة الله لجميع أفراد الأسرة، والقيام بذلك في ظل التحديات الكثيرة التي تواجه قداسة الزواج وحياة الأسرة. بكلمات قليلة وبسيطة أريد أن أؤكد على رأي الكنيسة بالزواج والأسرة والبدء في ‘سنة الدعوات’ في الأبرشية، وأريدكم أن تتأملوا في دعوة ورسالة الأسرة".

كتب الأسقف ديفيز أن الزواج "ليس اختراع الإنسان" لكنه جزء من خطة الله والتي كانت موجودة منذ اتحاد آدم وحواء في جنة عدن، ورُفِّعت لتكون سراً من المسيح".

"وللناس الذي نالوا الطلاق، أكد يسوع أن اتحاد الزواج لا يمكن فصله" كما ورد في إنجيل متى (19:6) ‘ما جمعه الله، لا يفرقه إنسان’. نحن نؤمن أن هذا الاتحاد بين الرجل والمرأة غير قابل للكسر، فهما يوفران أساس الأسرة ليرى الجميع صورة حب الله الراسخ.

وأضاف أن اتحاد الزوج والزوجة "يجب أن يكون مفتوحاً دائما لحياة جديدة، للأطفال الذين كلّفهم بهم الله. ودعانا جميعاً للعفة. والواقع أنه من خلال عيش فضيلة العفة نضمن استخدام هدية الحياة الجنسية في الإطار الذي يريده الله".

يمكن أن نعيش العفة في كل من الزواج والحياة المكرسة، فكل منهما يدعم الآخر "فلنكن ممتنين لخطة الله وهدفه من الزواج والحياة الأسرية، جمال العفة وفرحة العذرية والعزوبية الرسولية. إنها لنعمة من الله أن نعيش هذه الدعوات بأمانة. وإذا قصّرنا فإن ذات النعمة تشفينا، مما يجعل من الممكن أن نعود للطريق الصحيح مرة أخرى".

في إطار التحضير لمجمع الأساقفة الذي يقام في روما لمناقشة القضايا الرعوية المحيطة بالأسرة، قال الأسقف أن "البابا فرنسيس يدعونا جميعاً ‘لتمييز روحي صحيح’ في ضوء الإيمان الكاثوليكي. لنستشف وسائل الحكم الصحيح".

وذكّر الجميع أن "البابا فرنسيس كان واضحاً، على عكس العديد من القصص المتداولة في وسائل الإعلام، في أن الكنيسة لا تعمل مثل البرلمان ولا يمكن معرفة الحقيقة عن طريق استطلاعات الرأي. تسعى الكنيسة للعيش بحسب كلمة الله. فمن المؤكد أن ضوء وجمال الحقيقة يمكن أن يُرى بواسطة ضمير كل رجل وامرأة".

وأشار الأسقف إلى كتيب ينشره مؤتمر الأساقفة الانكليز والويلز "الدعوة، الرحلة، والبعثة"، ودعا الناس في قراءته "لإرسال وتبادل ثمار التأمل حول كيف أننا مدعوون لنشهد لإنجيل الأسرة".

واختتم الأسقف ديفيز قائلاً: "أدعو الله أن يقودنا العام الجديد إلى تجديد الشهادة لإنجيل العائلة. أبعث هذه الرسالة مع بركاتي لكم ولأسركم".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً