Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

​كيف تسهم ثقافتنا في زيادة النشاطات الشيطانية والغيبيات؟

Agathe-KIPIENNE-CC

أليتيا - تم النشر في 06/01/15

بطرق كثيرة أكثر مما تتخيلون!

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – يحبّ الأب غاري توماس، طارد الأرواح الشريرة لأبرشية سان خوسيه – الذي أدى تدريبه سنة 2005 على طقس طرد الأرواح الشريرة في روما إلى صدور كتاب مات باليو سنة 2010 بعنوان: "الطقس: صنع طارد أرواح شريرة معاصر"، وفيلم "الطقس" الذي عرض سنة 2011 وأدى فيه أنطوني هوبكنز دور البطولة – أن يستشهد بكلمات البابا الفخري بندكتس السادس عشر: "مع تضاؤل الإيمان، تتزايد الخرافات".

عندما نبحث عن عوامل ثقافية تعزز زيادة الاهتمام بالنشاطات الشيطانية وغيرها من الغيبيات الأخرى وممارستها، يجب أن نبدأ بانحطاط الإيمان المسيحي في الغرب.
هذا ما وصفه لي الأب جفري غروب، طارد الأرواح الشريرة في أبرشية شيكاغو، في مقابلة هاتفية أجريتها معه مؤخراً، كـ "خيبة أمل تجاه الديانة المنظمة". أوضح أن الأميركيين شعب قليل الصبر و"حتى الكاثوليك قد يتوجهون إلى معالجين أو متاجر لطب الأعشاب البديل" أو يصبحون أعضاءً في السانتيرية "بحثاً عن بدائل لله من أجل علاج فوري".
يوافق المونسنيور باتريك برانكين، طارد الأرواح الشريرة في أبرشية تولسا، على أن الانحطاط في الإيمان المسيحي الذي تصحبه زيادة العلمانية هو الذي يعزز النشاط الشيطاني. قال: "في السنوات القليلة الأخيرة، نشهد المزيد من النشاطات الشيطانية". هذه النزعة يعزوها إلى مجتمع تزيد فيه العلمنة ويتجه نحو ألواح ويجا والعرافة والتنجيم والكهانة وغيرها من الغيبيات التي "تفتح المجال للممارسات الشيطانية".
يرى طاردو الأرواح الشريرة الثلاثة أن هناك ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الأشخاص الذين يشاركون في ممارسات الغيبيات – الشيطانية، الوثنية، عبادة الأصنام أو غيرها – مقارنة مع السنوات الـ 25-30 الماضية.
في "السحر يزأر عائداً: ظهوره الجديد المعاصر"، استشهد ريتشارد كايل، أستاذ التاريخ والدراسات الدينية في معهد تايبور في كنساس، بعدة خبراء أكاديميين كتبوا عن أسباب الارتفاع الحاد في الاهتمام بالغيبيات. أشار جفري راسل على سبيل المثال إلى أنه، على المستوى التاريخي، "ازداد الاهتمام في الغيبيات بشكل ملحوظ في فترات الانهيار الاجتماعي السريع عندما تتوقف المؤسسات عن تقديم إجابات مقبولة بسرعة ويتجه الناس نحو الأمان".
ولكن، حسبما يضيف كايل، هناك أيضاً مؤسسة أميركية فريدة لزيادة الاهتمام بالغيبيات، مؤسسة تقترحها كاثرين ألبانيز التي – "تشير إلى أن العديد من الناس "كانوا مهيأين من قبل الثقافة الأميركية للتحول نحو ذواتهم" والكون سعياً وراء القناعة الدينية. أيّد التقليد البروتستانتي أهمية المعرفة في الدين أو الإيمان به. بعدها، غيّر الجناح الليبرالي للبروتستانتية هذه المقاربة. فشدد "على حضور الله في كل مكان" مؤكداً على التفاؤل الأميركي بشأن الصلاح الغريزي للطبيعة البشرية. وأدى انتشار الليبرالية وغياب الحدود القوية إلى مساعدة الناس على التكيف مع فكرة العيش براحة من دون إرشادات دينية قوية".

تشير ألبانيز إلى أن التنظيم المدني للمجتمع حطم معنى الحياة الجماعية. بدلاَ من ذلك، أعطى التنجيم للناس شعوراً بالهوية وساعدهم على إقامة علاقات آمنة مع الآخرين.
الغيبيات تعني الخفي أو المستتر. يقدم ريتشارد كايل تعريفاً معاصراً للغيبيات: "أولاً، الغيبيات غامضة تتخطى نطاق المعرفة العادية. ثانياً، هي سرية لا تكشف أو لا تنقل إلا للعضو. ثالثاً، تتعلق الغيبيات بالسحر وعلم التنجيم وغيرهما من العلوم المزعومة التي تدعي استخدام أو معرفة الأسرار أو الأمور الفائقة للطبيعة". 

ما هو معدل انتشار الإيمان بالغيبيات بين الأميركيين؟ كشف استفتاء أجري سنة 2005 أن ثلاثة من أربعة أميركيين يؤمنون بالغيبيات.

وفرت ثقافتنا أرضاً خصبة لنمو النشاطات الشيطانية وممارسة الغيبيات. هنا، أشار تيد بير إلى أن العديد من الأطفال لا يُربَّون "على مخافة الرب" بل من خلال أفلام منها Natural Born Killers وHalloween وScream. يكفي الاطلاع على العائدات التي تحققها أفلام كـ The Exorcist، The Craft، Twilight Saga، وHarry Potter.
لا بد من الإشارة أيضاً إلى ألعاب الفيديو الغامضة الأدوار منها Dungeons & Dragons. 

لفت أحد علماء النفس إلى أن 60% من المراهقين المدمنين على المخدرات يقولون أن موسيقى Death Metal هي نوع الموسيقى المفضل لديهم. تمجد كلمات أغاني هذه الموسيقى النزعة الشيطانية والغيبيات والعنف والإساءة للمرأة والأطفال والإجرام والمخدرات والكحول والاغتصاب وسفاح القربى ومجامعة الميت.
كذلك، توجد طريقة أخرى تعزز من خلالها ثقافتنا القمع الشيطاني. في هذا الصدد، أوضح الأب توماس أن الناس الممسوسين من الشياطين غالباً ما يعانون من جراح روحية ناتجة عن اعتداء جسدي أو جنسي في طفولتهم، ما يغير نظرتهم للحياة ولأنفسهم وقدرتهم على إقامة علاقات مع الآخرين.
يمكن للشياطين أن تمس شخصاً من خلال الدخول عبر حواسه. من هنا، لا بد أن يكون هناك منفذ يجعل الضحية ضعيفة. المنافذ المشتركة هي، بحسب الأب توماس، الإدمان على الإباحية على الإنترنت وعلى الكوكايين أو غيرها من المخدرات التي تسبب الهذيان.
لكن الأب توماس شدد على وجود أربع طرق لحماية أنفسنا من الاعتداء الشيطاني هي الحياة الأخلاقية، حياة الصلاة، حياة الإيمان وحياة الأسرار.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً