Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

ما الذي ينتظرنا في العام 2015؟ وما هي الأخبار الخمس الأكثر توقعاً؟

© christmasstockimages.com / CC

http://christmasstockimages.com/free/new_year/slides/2015_new_year.htm

أليتيا - تم النشر في 06/01/15

الاقتصاد والتغير المناخي والعائلة والكارثة الالكترونية ودور روسيا في العالم

روسيا / أليتيا (aleteia.org/ar) – نتمنى مع بداية كل عام الأفضل لعائلاتنا واحبائنا ومن ما لا شك فيه أن ما من أحد قادر على التنبؤ بأن العام 2015 سيكون أفضل حالاً من العام 2014. فما من أحد قادر على معرفة ما قد يحصل في الضبط خلال هذا العام الجديد. نتوقع على سبيل المثال حال الطقس من وجهة نظر علمية إلا اننا لا نتنبأ بها فالتنبؤ ليس بالنشاط العلمي. 

ومن هذا المنطلق، نتجرأ على القول ان بعض الأحداث التي ختمت السنة المنتهية هي التي ستقود مجرى احداث السنة القادمة وهي ذات علاقة بسعر النفط والتغير المناخي وتراجع بوتين وهجوم مرتقب على الفضاء الالكتروني والتغيير الذي احدثه البابا فرنسيس في الكنيسة الكاثوليكية واهتمامه بوضع العائلة في العالم. 

1-    التغير المناخي، علماً انه لم يصدر عن المؤتمر العالمي للعام 2014 والذي عقد في البيرو أي قرارات تذكر، كان مؤتمر باريس الواحد والعشرين للأمم المتحدة محط اهتمام كبير عُقدت عليه الآمال. فأعلنت العديد من البلدان خلال هذا المؤتمر الذي بدأ في 30 نوفمبر انها تعتزم حماية الطبيعة على أنها هبة أُعطيت للانسان لليوم والغد. لا يعيش الانسان على هامش الطبيعة وان دمرها كما يفعل الآن فهو يدمر نفسه كما يدمر الأجيال القادمة. 

فيشكل مؤتمر باريس حدثاً بارزاً بالنسبة للحكومات الـ196 المشاركة كما ومن المتوقع  ان يخصص البابا رسالةً بابوية في العام 2015 حول موضوع البيئة. 

2-    من المتوقع ان يستمر سعر النفط بالانخفاض وقد يصل سعر البرميل الى 40 دولار ما قد يزعزع اقتصادات البلدان التي يعتمد اقتصادها على النفط والغاز. فقد تدفع بلدان مثل ايران وفنزويلا وروسيا مبالغ طائلة بسبب سياسة المملكة العربية السعودية وهي أول بلد منتج للنفط من منظمة أوبك (منظّمة الدول المصدرة للبترول) يحافظ على انتاج النفط الخام على الرغم من فائض العرض وبالتالي السعر المتدني.

فستجد ايران نفسها مضطرة الى القبول باتفاق حول الطاقة النووية مع الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي (المنظمة العالمية للطاقة النووية) فيزول بالتالي الخطر النووي الذي كان يشكله هذا البلد الاسلامي. ويؤثر انخفاض سعر النفط على العالم كله وعلى الصين التي لن تتمكن من استخراج احتياطها الكبير من خلال نظام التكسير الهيدروليكي، بسبب التكلفة العالية.

وقد يؤثر انخفاض سعر النفط بصورة ايجابية على اقتصادات البلدان المعتمدة عليه مثل أوروبا واليابان التي تعاني حالياً من ركودٍ في اقتصادها ما قد يمنع أيضاً من ارتفاع الطلب على النفط.  وفي الشرق الأوسط، من المتوقع ان يتجه النزاع في سوريا الى حل في حال خسرت الدولة الاسلامية من القوة التي تمتعت بها في العام 2014 خاصةً وان جميع البلدان تقريباً ضدها. 

3-    خسارة روسيا بوتين شيء من نفوذها هو موضوعٌ آخر من المواضيع المطروحة. فخلق بوتين بحماسته الإمبريالية المفرطة الكثير من الأعداء في العالم وفي أوروبا خاصةً وهم أعداء فرضوا عليه عقوبات قاسية أدت إضافةً الى انخفاض سعر النفط الى زعزعة اقتصاده وعملته. ومن المتوقع ان تشهد الأزمة في اوكرانيا هدنة أو استراحة فروسيا التي بدت وكأنها تشعل مع الغرب حرباً باردة جديدة، لم تتمكن من المضي قدماً بسبب الأزمة الاقتصادية. 

ومن المتوقع ان تتعزز العلاقات بين روسيا وأوروبا إذ تعاني أوروبا من تباطؤ اقتصادي وأزمة قيم سواء على المستوى الديمقراطي أو الأخلاقي ما أدى الى تغير موازين القوى التي كانت تميل لصالح الديمقراطية المسيحية والديمقراطية الاجتماعية فأصبحت الآن في أيدي بعض الأحزاب المتطرفة.

ومن المتوقع أن يكون العام 2015 سيئاً بالنسبة لاقتصادات بلدان مثل فرنسا وايطاليا وفنلندا لعدم اتمامها الاصلاحات الآيلة الى تخفيض مديونيتها وارتفاع تكاليفها الاجتماعية. ويرتبط مصير اليونان وقبرص بانتخابات اليونان المرتقبة. وبغض النظر عن ذلك، فان اقتصاد البلدين لا يتجاوز الـ2.5% من اجمالي الناتج المحلي في الاتحاد الأوروبي كما ولا يؤثر على اقتصاد الاتحاد إلا ان خروج اليونان من أوروبا قد يتسبب بمشكلة اقتصادية تؤدي الى زعزعة الثقة بالمؤسسات الأوروبية. 

4-    أكثر الأخبار المقلقة والتي قد تحصل في العام 2015 هي امكانية حدوث هجوم الكتروني على نطاق واسع كما حصل في آواخر العام 2014 في حال سوني وكوريا الشمالية. تطورت التكنولوجيات الجديدة بصورةٍ قياسية لدرجة أنها غيرت الشعوب إلا انها عززت خطر ان تسبب الهيكلية الالكترونية بمخاطر جسيمة على البشرية. فكيف يُنظم الفضاء الالكتروني؟ أو من غير الضروري تنظيمه؟ وتكمن المشكلة في امكانية تسبب هذا الفضاء بمشكلة في العالم لا تُحمد عقباها.

5-    تُعتبر العائلة اليوم من النقاط الحيوية تتحاور من حولها الايديولوجيات المسيطرة على العالم: أي العلمانية والنسبية من جهة والتيارات الانسانية والفلسفية والدينية التي تدعي انقاذ الانسان من تجاوزات الحضارة (القرن الواحد والعشرين) التي لا تجمع هوية الانسان وكرامته. ولهذا السبب، تهتم الهيئات الدولية كالمنظمات ذات الطابع الفلسفي والديني بالعائلة على انها اساس ومصدر استقرار جميع النساء والرجال في العالم.

وضمن هذا السياق، أعلن البابا هذه السنة سنة العائلة التي بدأت في 28 ديسمبر الماضي ومن المتوقع ان تنتهي بسينودس اساقفة العالم المزمع عقده في أكتوبر ليُصدر سلسلة من المبادئ الخاصة بعائلة القرن الواحد والعشرين دفاعاً عن حقوق الانسان والمرأة والأزواج والأبناء وكبار السن. ويعطي الثقل المعنوي الذي يتمتع به البابا فرنسيس هذا الحدث أهمية خاصة. 

العودة إلى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً