Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

البابا فرنسيس في "تي ديوم": "فلندافع عن الفقراء لا عن أنفسنا منهم"

AFP/Filippo Monteforte

أليتيا - تم النشر في 06/01/15

دعوة البابا فرنسيس في نهاية العام: طلب النعمة للسير بحرية والدفاع عن أنفسنا من الحنين الى العبودية.

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) – عندما يتجاهل مجتمع ما الفقراء أو يضطهد هم فهو يفتقر الى درجة البؤس. هذا ما قاله البابا فرنسيس خلال صلاة الغروب الأولى من الاحتفال بعيد مريم أم الله، التي أقيمت في البازيليك الفاتيكانية ومن ثم تلاها نشيد "التي ديوم" لشكر الرب على سنة 2014. وفي نهاية الاحتفال، زار البابا المغارة التي أقيمت في ساحة القديس بطرس.

يستهل البابا خطابه بتفسير مفهوم الزمن: ان مفهوم الزمن ليس غريبا عن الله لأنه قد اختار أن يكشف عن نفسه في التاريخ. فبالتالي، "لمس" المسيح الزمن فأصبح" زمن الخلاص". يتحدث القداس عن اكتمال الزمن، وتعلمنا الكنيسة أن ننهي العام وكل يوم بفحص الضمير. يذكرنا البابا أن ما نقوم به اليوم في نهاية السنة هو شكر الرب وفي الوقت نفسه طلب المغفرة. نشكره على الهدية العظيمة التي تلقيناها: "فهو جعلنا أبناءه". تراجعت هذه العلاقة كثيراً بسبب الخطيئة الأصلية إلا ان يسوع خلصنا من العبودية. وبالتالي، تدفعنا الهدية التي تلقيناها الى التساؤل ما إذا كنا نعيش كأبناء أو عبيد وقال:

" في رحلتنا الوجودية هناك دائما نزعة لمقاومة التحرير. فنحن نخاف من الحرية، ونفضل العبودية إلى حد بعيد أو قريب ومن دون وعي. تخيفنا الحرية لأنها تضعنا أمام الزمن وأمام مسؤوليتنا لعيشه بشكل جيد ".

يذكرنا البابا فرنسيس أن العبودية تجعل "الوقت لحظة"، وتجعلنا نعيش أوقات منفصلة عن الماضي وعن المستقبل أيضا، وبالتالي، " تمنعنا من عيش الحاضر بشكل كامل". وأشار البابا موضحاً الى فنانة إيطالية عظيمة قالت قبل بضعة أيام: "إن  إزالة اليهود من مصر لأسهل من ازالة مصر من قلب اليهود".

"يتربص في قلوبنا حنين الى العبودية، لأنها على ما يبدو تعطينا طمأنينة أكبر، ومزيد ٍمن الحرية، وهذا أكثر خطورة. كم نحب الألعاب النارية، التي تبدو جميلة ولكن في الواقع تدوم لحظات قليلة فقط! وهكذا هي مملكة اللحظة، وهكذا هو سحرها ".

ويذكرنا البابا بأن "نوعية عملنا" تتوقف على فحص ضميرنا خاصةً بالنسبة لنا نحن المسيحيين. ثم يركز على مدينة روما، مشيرا إلى أنه "من دون شك ان أحداث الفساد الخطيرة، التي ظهرت علنا في الآونة الأخيرة، تتطلب تحول جاد وواع للقلوب فتتجدد روحياً وأخلاقياً، فضلا عن التزام متجدد لبناء مدينة أكثر عدلا وتضامنا "مع الفقراء" اللذين يجب أن يكونوا في صميم اهتماماتنا وأعمالنا اليومية". "من الضروري أن نأخذ موقف حر ومسيحي جريء ويومي لنعلن بشجاعة، في مدينتبا، أنه يجب الدفاع عن الفقراء في مدينتنا، وليس الدفاع عن أنفسنا من الفقراء، وكذلك يجب أن نخدم الضعفاء بدل من أن نستخدم ضعفهم".

ويشير البابا فرنسيس إلى أنه عند مساعدة الضعفاء للتقدم في المجتمع في مدينة ما، " يبرهن هؤلاء أنهم كنز الكنيسة وكنز المجتمع": "وعلى العكس، عندما يتجاهل المجتمع الفقراء، ويضطهد هم، ويعاملهم كمجرمين، فهو يجبرهم على "الانضمام الى المافيا"، ، يفقد هذا المجتمع الحرية ويفضل "ثوم وبصل" العبودية، وأنانية العبودية، وجبن العبودية، فيفقد صفته المسيحية". وبالعودة إلى كلمات الليتورجيا، يشير البابا الى أن نهاية العام تذكرنا بوجود  "الساعة الأخيرة" و "اكتمال الزمان"، وتحثنا على "طلب نعمة السير بحرية لنكون قادرين على إصلاح الأضرار الكثيرة التي فعلناها وللدفاع عن أنفسنا من الحنين الى العبودية ".

العودة إلى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً