Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
الكنيسة

​هل فتح البابا فرنسيس فعلاً أبواب الفردوس للحيوانات؟

AFP PHOTO / PEDRO ARMESTRE

A dog is blessed by a priest at San Anton church in Madrid on Saint Anthony's Day, on January 17, 2013. Dogs, cats, rabbits and even turtles, many dressed in their finest, trooped into churches across Spain in search of blessing on Saint Anthony's Day, the patron saint of animals. 

أليتيا - تم النشر في 04/01/15

حذارِ الشائعات المتحوّلة بشأن ما قاله أول بابا يدعى فرنسيس في تاريخ الكنيسة في هذا الصدد...

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) –هل صدرت هذه الشائعات لأن البابا اختار لنفسه اسم فرنسيس؟ في جميع الأحوال، انتشرت هذه المعلومات في المسكونة خلال بضع ساعات، حتى أنه تم تداولها من قبل عدة مواقع ووسائل إعلام من بين الأكثر ارتياداً. اسمعوا، لقد فتح البابا فرنسيس أبواب الفردوس للحيوانات. لا تزال هذه المعلومات تنتشر حالياً، بخاصة في بريطانيا، في بعض الأوساط النباتية أو الناشطة في الدفاع عن حقوق الحيوانات. إذاً، هل قال فرنسيس، بابا كل الأمور الممكنة، أننا سنتشارك السماوات مع أصدقائنا الحيوانات؟

يعود هذا النبأ الذي ورد في وسائل الإعلام إلى تعليم ألقاه البابا عن الحياة بعد الموت في المقابلة العامة في 26 نوفمبر. ولكن، من خلال النظر إلى الخبر عن كثب، يبدو أن أقواله تعرضت للتضخيم والتشويه من فرط ما تم نشرها وتكرارها ونسخها ولصقها…

على خطى القديس بولس
"يعلمنا الكتاب المقدس أن تحقق هذا التدبير الرائع لا يسعه ألا يشمل كل ما يحيط بنا وما يخرج من فكر الله وقلبه". هذا ما أعلنه فرنسيس مستنداً إلى الرسول بولس الذي "يؤكد ذلك بوضوح عندما يقول بأن "الخليقة هي ذاتها ستتحرر من عبودية الفساد لتشارك أبناء الله في حريتهم ومجدهم" (رو 8، 21). وتستخدم نصوص أخرى صورة "السماء الجديدة" و"الأرض الجديدة" (2 بط 3، 13؛ رؤ 21، 1) بمعنى أن الكون كله سيتجدد ويتحرر بشكل نهائي من كل آثار الشر والموت بذاته". 

أوضح: "ما يتم الإعلان عنه كتحقق تغيير جار في الواقع منذ موت المسيح وقيامته هو إذاً خلق جديد. هو إذاً ليس إفناءً للكون وكل ما يحيط به، بل مرافقة كل شيء نحو ملء كينونته وحقيقته وجماله. هذا هو التدبير الذي يريد الله الآب، الابن والروح القدس تحقيقه منذ الأزل، والذي يعمل على تحقيقه". 

البابوات السابقون والحيوانات
الأسطر السابقة توضح الأمر. ففي مسألة الخليقة، فتح القديس بولس باباً إلى الأبدية. لكنه رغم ذلك، لم يفتح باب الفردوس للحيوانات. ومع احتمال أن يخيب أمل جميع الذين يحلمون بذلك لحيواناتهم، إلا أن فرنسيس أيضاً لم يتخذ هذه الخطوة. في هذا المجال، تحلى بعض أسلافه بالجرأة أكثر منه. 

فقد قال بولس السادس لطفل كان يتحسر على موت كلبه: "سوف نرى حيواناتنا يوماً ما في أبدية المسيح". هذا ما أكده لاحقاً في أحد تعاليمه: "الحيوانات هي الجزء الأصغر في التعليم الإلهي. لكننا سنراها يوماً ما في سر المسيح". 

وخلال المقابلة العامة في 10 يناير 1990، أكد يوحنا بولس الثاني من جهته أنه "لدى الحيوانات أيضاً نفس، نفحة حيوية نالتها من الله". بدوره، أعاد خلفه التأكيد على الموقف التقليدي للكنيسة الذي يقول بأن "المخلوقات الأخرى (غير الإنسان) ليست مدعوة إلى الأبدية". وهذا الكلام لا يمنع البابا الفخري من أن يحب الحيوانات، لا سيما القطط.

احترام الحيوانات ومباركتها
إن عدم دخول أصدقائنا الحيوانات معنا إلى ملكوت السماوات (أقلّه حسبما يفهم الإنسان) ليس سبباً في عدم احترامها على الأقل، هي والخليقة جمعاء، كما نصحنا القديس فرنسيس الأسيزي. 

حتى أنه من الممكن مباركتها، الأمر الذي ذكر به أسقف روما مؤخراً خلال المقابلة العامة في 3 ديسمبر عندما بارك حديقة صغيرة للقطط والكلاب التي أسيئت معاملتها فاحتضنتها جمعية رومانية. وفي بداية حبريته، كان قد أعطى مثالاً بمداعبة آسيا، كلب أليساندرو فورلاني، الصحافي الأعمى الذي يعمل لصالح إذاعة راي.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً