Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

في زيمبابوي، الفقر هو العدو الأكبر للكنيسة

Zoriah Miller

CNA/EWTN - تم النشر في 03/01/15

زيمبابوي/  أليتيا (aleteia.org/ar) – يشعر الأب فيلكس تاتشيونا موكارو، مثله مثل العديد من الناس في زيمبابوي، بخيبة أمل من السياسيين في بلاده لأنهم مهتمون بالسلطة أكثر من اهتمامهم بفقر شعبهم.

وقال الأب موكارو في حديثه مع عون الكنيسة المتألمة: "كل ما يهمهم هو النفوذ والسلطة، لا البلد نفسه أو حقيقة أن الاقتصاد في حالة من الفوضى والناس لا يعرفون كيف يمضون يومهم".

ارتسم الأب موكارو في عام 2007، ويعمل الآن كخبير التنمية في أبرشية تشينهوي في شمال البلاد. ويواجه الركود السياسي والمعركة الجارية لخلافة روبرت موجابي الذي يحكم البلاد بقبضة من حديد.

غادر الملايين زيمبابوي واستوطنوا في بوتسوانا وموزمبيق وزامبيا وجنوب إفريقيا، أو بدؤوا حياة جديدة في الولايات المتحدة وأوروبا. فَقَدَ الناس ثقتهم بالعملة المحلية واستخدموا الدولار الأمريكي واليورو والجنيه الاسترليني والراند الجنوب إفريقي.

العديد ممن يسكنون في الخارج يرسلون المال للوطن، لكن الحظ لا يكون حليف الجميع ليكون أحد أفراد الأسرة خارجاً للمساعدة. وأضاف الأب أن "كثيرون لا يملكون حتى دولار واحد للبقاء على قيد الحياة. وعندما يتحدث الكهنة عن الظلم فإنهم يهدَّدون حتى بالاعتداء الجسدي".

إن هذا الضيق الاقتصادي واضح في زيمبابوي وبشكل خاص في تشينهوي التي تضم مناطق ريفية شاسعة، مناجم تم إغلاقها بسبب الألغام، مزارع كانت مزدهرة يوماً ما واستولى عليها أنصار الحزب الحاكم. ويعتقد الكاهن أن أي تغيير سياسي يجب أن يسبقه تغيير في العقلية، ويضع أملاً كبيراً بالعمل اليومي الشاق للكهنة البالغ عددهم 48 كاهن في 19 أبرشية.

ومع ذلك فموارد الكنيسة قليلة جداً والمسافات هائلة وشاسعة ووسائل النقل غير متوفرة في الغالب. "أبرشيتنا تعتمد على المساعدات" من وكالات كاثوليكية في الخارج" و "الكهنة معدمون حقاً وليس لديهم أي وسيلة لكسب العيش" وليس بمقدور الناس مساعدة الكنيسة فهم يحاربون لتأمين الحاجيات الأساسية لأنفسهم. يُرسَل الدعم للأبرشية من الخارج وهذا ما يضمن معيشة الكهنة، وبالتالي استمرار الرعاية في المناطق الريفية.

واختتم الأب موكارو قائلاً: "أساس عملنا هو الإنجيل ونحن ندافع عن قيمته. وإذا كنا قد قبلنا مساهمات السياسيين فهذا من شأنه تقويض العناية الرعوية لأننا عندئذ سيكون علينا الدفاع عن أعمالهم".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً