Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

راعي كنيسة بروتستانتية يدعو إلى الانضمام إلى البابا فرنسيس

Steve Jurvetson

KATHY SCHIFFER - تم النشر في 03/01/15

ريك وارين، مؤسس كنيسة سادلباك، اقترح بأن يعمل الكاثوليك والبروتستانت معاً في "وحدة رسالة".

الولايات المتحدة الأميركية / أليتيا (aleteia.org/ar) – وجّه مؤخراً ريك وارين، الراعي النافذ لكنيسة بروتستانتية أميركية، دعوة إلى جميع المسيحيين غير الكاثوليك للانضمام إلى فرنسيس والكنيسة الكاثوليكية في سبيل تحقيق أهداف مشتركة. ريك وارين هو مؤسس وراعي كنيسة سادلباك في كاليفورنيا، ومؤلف عدة كتب. كتابه الأكثر مبيعاً هو "حياة مُحفزّة بالأساس" الذي بيعت 36 مليون نسخة عنه، في ما لا يقل عن 50 لغة.

في نوفمبر 2014، كان الراعي وارين أحد خطباء المنتدى الدولي الديني Humanum الذي أقيم في الفاتيكان وكان مكرساً للتكاملية بين الرجل والمرأة. وقد ضمّ المنتدى رؤساء دين من العالم أجمع، من ديانات مسيحية وغير مسيحية، في سبيل معاينة جمال العلاقة بين الرجل والمرأة في الزواج واقتراحها مجدداً.

وحدة الرسالة
في مقابلة نشرت عقب المؤتمر على شبكة EWTN، دعا ريك وارين أتباع مختلف الطوائف المسيحية إلى الاتحاد مع الكاثوليك الرومان وفرنسيس في سبيل العمل معاً على ثلاثة أهداف مشتركة: الدفاع عن قدسية الحياة، قدسية الجنس، وقدسية الزواج. قال: "هناك جماعة كبيرة، ولا يوجد أي انقسام حول هذه النقاط الثلاث". كذلك، دافع ريك وارين عن الكثلكة موضحاً بعض الأفكار الخاطئة الأكثر شيوعاً حول التعليم الكاثوليكي، في ما يتعلق بالعقائد الزوجية والصلاة المرفوعة إلى القديسين.

من دون إخفاء الاختلافات التي لا تزال تفصل بين الطوائف المسيحية الأخرى الرومانية، يعتقد وارين أنه بإمكان الكاثوليك والبروتستانت أن يعملوا معاً، ليس في وحدة بنيوية، بل بالأحرى في وحدة رسالة. قال: "إذا كنتم تحبون يسوع، نحن في الفريق عينه". واختتم ريك وارين كلمته مؤكداً اقتناعه بأن الكاثوليك والمسيحيين الآخرين قادرون على أن يخدموا معاً قضية الدفاع عن الحياة والعائلة. وإذا كانت تعليقات الراعي وارين البليغة لاقت استحساناً وسط الجماعة الكاثوليكية، إلا أنها أثارت القلق والغضب لدى مرشدين مسيحيين أميركيين آخرين منهم المدافع عن الدين الإنجيلي جايمس وايت المناهض للكثلكة والذي دعا الراعي وارين إلى التوبة. من جهته، انتقد مات سليك، المسؤول في وزارة البحوث المسيحية وعلم الدفاع عن العقائد المسيحية، ما قاله وارين.

مثل طوني بالمر
ليس ريك وارين أول راع بروتستانتي يستجيب بحرارة لكلمات فرنسيس، مشجعاً مسيحيين آخرين على إعادة النظر في الأحكام المسبقة عن الكثلكة. ففي يناير 2014، أجرى طوني بالمر، الواعظ الشاب من شركة الكنائس الإنجيلية الأسقفية، زيارة إلى فرنسيس في الفاتيكان. وخلال هذا الاجتماع، سجل على هاتفه إعلاناً مرتجلاً من الأب الأقدس من أجل مؤتمر خمسيني أميركي.

وكان طوني بالمر قدّم رسالة أخوّة ومحبة حقيقية موضحاً للخمسينيين أنه لم يعد هناك سبب للانقسامات بين الكاثوليك والبروتستانت منذ الإعلان المشترك الكاثوليكي اللوثري حول عقيدة التبرير لسنة 1999. في هذه الاتفاقية، اعترف الكاثوليك واللوثريون بما يلي: "فقط من خلال النعمة بواسطة الإيمان بعمل المسيح الخلاصي، وليس على أساس جدارتنا، نُقبل من قبل الله وننال الروح القدس الذي يجدد قلوبنا ويمكّننا ويدعونا إلى إنجاز الأعمال الحسنة". قال طوني بالمر: "لن نناقش بعد الآن عقيدة الخلاص بحسب الكنيسة الكاثوليكية. إننا نبشر الآن بالإنجيل عينه. أيها الإخوة والأخوات، انتهى احتجاج لوثر. ماذا عن احتجاجكم؟".

في رسالة مصورة سجلت مسبقاً بالإيطالية، كان فرنسيس قد طلب من الخمسينيين المجتمعين مع كينيث كوبلاند التضرع إلى الرب لكي يوحدّنا جميعاً، كاثوليك وبروتستانت. كما عبر عن رغبته في أن "ينتهي هذا الانفصال وتُعطى الشركة، لكي يُسبَّح يسوع المسيح، رب التاريخ الأوحد". أعلن الأب الأقدس: "لنتقدّم، نحن إخوة؛ لنتبادل هذا العناق الروحي ونسمح للرب بأن ينهي العمل الذي بدأ به… لأن معجزة الوحدة بدأت".

مع الأسف، لم يعش طوني بالمر طويلاً ليرى تحقق حلمه. ففي يوليو 2014، توفي في حادثة على دراجة نارية في المملكة المتحدة. لكن ريك وارين يتابع بحثه عن خلفية مشتركة، دافعاً الكاثوليك وجميع المسيحيين نحو تحقق صلاة المسيح الكهنوتية: "ليكون الجميع واحداً، كما أنك أنت أيها الآب فيّ وأنا فيك".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً