Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
نمط حياة

​قصة آنيا المؤثرة، من الجحيم إلى العفة!

© Public Domain

أليتيا - تم النشر في 02/01/15

أسست "قلوب نقية" في ميد وغوريه لتعزيز احترام الجسد بين الشباب

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – حياة كانت تملؤها الأخطاء والصعاب، ثم التحول الجذري في ميدوغوريه وتأسيس المبادرة التي تعزز العفة قبل الزواج بين الشباب. هذه مسيرة آنيا غوليدزينواسكا من وارسو البولونية. "لم تكن فترة الشباب لدي عادية، لقد اكتشفت العلاقات الجنسية باكراً، ومعها المخدرات والنواحي السلبية في الأشياء. لقد اكتشفت باكراً كم أن الحياة صعبة" هذه هي القصة التي تخبرها آنيا في كتابها "انقذت من الجحيم". 
عائلة غير مستقرة، سرقة، مخدرات… لذلك عندما سنحت لها الفرصة الرحيل إلى إيطاليا، على الفور استغلتها آنيا. عادت بعدها إلى بيتها ولكنها غادرته بعد قليل. عرض عليها العمل في مجال الموضة ولكنها وجدت نفسها تعمل في الملاهي الليلية في مدينة تورينو. اعتدى عليها أحد الزبائن وهي في السابعة عشرة من عمرها، وهو أمر بدا لها بانها لا يمكن أن تعترض عليه.
عام 2011، وبعد سنوات عديدة من المعاناة، حصلت الرحلة الأولى إلى ميدوغوريه التي سببت لها صدمة رائعة. "أصبح بالنسبة إلي أمر واحد مهم حقاً: ظهرت في عيني تلك النظرة التي كنت أعتقد أنني فقدتها إلى الأبد. تلك النظرة الباحثة عن الحقيقة البساطة الحب والتضامن مع من يتشارك معنا في هذه المسيرة. نظرة طفلة إلى العالم".
عادت إلى إيطاليا، ولكنها كانت تشعر بأن مكانها في ميدوغوريه، حيث عاشت سنتين في جماعة مريمية بإدارة راهبات. بعدها، وبالاشتراك مع الأب رينزو غوببي، أنشأت هذه المبادرة "قلوب نقية"  (www.cuoripuri.it) ، التي تعزز العفة قبل الزواج بين الشباب، وهي مسيرة بدأتها هي أيضاً بذاتها عام 2010 بانتظار أن تلتقي بالحب الحقيقي الذي يدوم إلى الأبد. وهي تؤكد بأن "الاعتداء الأكبر اليوم هو السير عكس الرياح".
أما في مارس الماضي فقد تزوجت آنيا ميكيلي، شاب تعرفت عليه في ميدوغوريه وهو يشارك في هذه المبادرة "قلوب نقية".
تخبر آنيا في كتابها "من الجحيم إلى النور" قصة ومعنى هذه المبادرة التي أسستها، "إنها خبرات تجعلني ألتمس كل يوم العناق مع يسوع. إنها خبرات من الحب الحقيقي، يملأها الفرح".
تقول آنيا: "ان كلمة عفة ليست مألوفة اليوم، ولا يتم التحدث عنها أبداً، بل يتم تجاهلها. وتبدو قديمة جداً، منسية. وليست جذابة أبداً". ثم تابعت: "إن العفة هي تحد، انها مسيرة تتطلب التضحية، ولكنها مغامرة رائعة، غنية بالثمار التي يمكننا ان نتمتع بها جميعنا".
تضم جمعية "قلوب نقية" اليوم أكثر من 9000 شاب قرروا معانقة العفة قبل الزواج. شرحت آنيا بأن "قلوب نقية" "ليست جماعة ولا حركة، بل هي مبادرة للشباب وللأزواج الذين قرروا احترام الله، باختيار العفة حتى الزواج، بالطبع لمن يختار الزواج…". 
ان هدف هذه المبادرة هو "إعطاء صوت للعفة والنقاوة". آنيا مقتنعة بأن "التجاوز الأكبر اليوم هي عدم الاستسلام" لأن "الجنس اليوم يعتبر أمر عادي" بل يجب أن يكون "شيء رائع نقي، وهو فعل حب".
تابعت آنيا بالشرح قائلة: الوعد بالعفة "لا يعني تقديم نذور، نظراً بأن الموضوع هو جزء من تعاليم الكنيسة. أي عدم القيام بالزنا" إذا لماذا الوعد بشكل عمومي أمام الجميع؟ ثم أجابت: "لأننا اليوم نعيش بشكل يزعزع ثقتنا وتعلقنا بالإيمان. في عالم تعرض علينا دوماً طرق حياة بعيدة عن الكنيسة. في مجتمع تحيا به أغلبية الشباب دون تعاليم الكنيسة، ودن شرح معنى النعمة الحقيقي".
إذاً، ان نكون قلب نقي لا يعني فقط الكف عن العلاقات الجنسية بل هو مجموعة قيم، ونعم والتزامات نقوم بها كل يوم لنكون قريبين من الله.
خلال تقديم الكتاب "من الجحيم إلى النور" قال المونسنيور جوفاني ديركولي، أسقف أسكولي بيشينو، "حتى ولو في وسط الوحول، لم تختفي لؤلؤة الطهارة في يومنا هذا، بل على العكس، في أماكن عديدة من العالم، يبدو أنها عادت لتنال الاهتمام اللازم. وهذا كاكتشاف جديد لكنز ثمين".
ان النقاوة هي ضرورية لتطهير القلب والعقل حتى نتمكن من التعرف ولقاء وجه الله.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً