Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

البابا فرنسيس: جميعنا مدعوون لمحاربة جميع أشكال العبودية وبناء الأخوّة

Giancarlo GiulianI/CPP ©

أليتيا - تم النشر في 02/01/15

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) – في ختام القداس الإلهي الذي ترأسه البابا فرنسيس احتفالا بعيد القديسة مريم أم الله، ولمناسبة اليوم العالمي الثامن والأربعين للسلام تحت عنوان "لا عبيد بعد الآن بل إخوة". 

تلا الأب الأقدس صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس، وقبل الصلاة ألقى الحبر الأعظم كلمة قال فيها: في هذا اليوم الأول من السنة تدعونا الكنيسة لنحدق بنظرة الإيمان والمحبة إلى أم يسوع. بها، امرأة الناصرة المتواضعة "الكلمة صار جسدًا وحلّ بيننا" (يوحنا 1، 14). لذلك لا يمكننا أن نفصل التأمل بيسوع، كلمة الحياة الذي صار مرئيًّا وملموسًا، عن التأمّل بمريم التي أعطته محبتها وجسدها البشريّ.

تابع البابا فرنسيس يقول نصغي اليوم إلى كلمات القديس بولس: "أرسل الله ابنه مولودًا من امرأة" (غلاطية 4، 4) ويضيف "مولودًا في حكم الشريعة" (غلاطية 4، 4). بهذه العبارة يشدد على أن المسيح قد أخذ الحالة البشرية وحرّرها من انغلاق الذهنيّة المُقيّدة بالشريعة. فالشريعة في الواقع في انعدام النعمة تصبح حملاً ثقيلاً وتؤذينا بدلاً من أن تفيدنا.

 هذا هو الهدف إذًا الذي من أجله يرسل الله ابنه إلى الأرض ليصير إنسانًا: التحرير لا بل الولادة الجديدة. التحرير "فِيَفتَدِيَ الَّذينَ هم في حُكْمِ الشَّريعة" وهذا الافتداء قد تم بموت المسيح على الصليب، ولكن وخصوصًا للولادة الجديدة "فننال التبنّي". باتحادهم به يصبح البشر حقًا أبناء الله، وهذا العبور الرائع يتم فينا بواسطة المعموديّة التي تُطعّمنا كأعضاء حيّة في المسيح وتدخلنا في كنيسته.

أضاف الحبر الأعظم يقول في بداية عام جديد سيساعدنا جدًا أن نتذكّر يوم عمادنا ونكتشف مجدّدًا الهدية التي نلناها في هذا السرّ الذي خلقنا لحياة جديدة: الحياة الإلهية. وذلك من خلال الأم الكنيسة التي تتبع مثال الأم مريم. بفضل العماد دخلنا في شركة مع الله ولم نعد عرضة للشرّ والخطيئة بل ننال المحبة والحنان والرحمة من الآب السماوي.

إن قرب الله من حياتنا يمنحنا السلام الحقيقي، الهبة الإلهية التي نريد أن نبتهلها اليوم بشكل خاص، في اليوم العالمي للسلام. "لا عبيد بعد الآن بل إخوة" هذه هي رسالة هذا اليوم، رسالة تطالنا جميعًا وجميعنا مدعوون لمحاربة جميع أشكال العبودية وبناء الأخوّة. جميعنا كل بحسب مسؤوليته.

وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول: إلى مريم، أم الله وأمنا، نقدم نوايانا الحسنة ونسألها أن تغمرنا جميع أيام السنة بحمايتها الوالدية: "يا والدة الله القديسة لا تغفلي عن طلباتنا عند احتياجنا إليك لكن نجينا من جميع المخاطر أيتها العذراء المجيدة المباركة". 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً