Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

ماذا تقول الكنيسة عن بعثرة رماد الموتى؟

© U.S. Navy photo by Mass Communication Specialist 2nd Class Tiarra Fulgham / CC

https://www.flickr.com/photos/compacflt/15974072765

أليتيا - تم النشر في 30/12/14

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – حادثة تطرح الأسئلة حول حرق جثث الموتى والمحافظة على رمادهم.
تُعتبر قصة رماد سي.جي. تومي فريدة من نوعها. فقرر هذا الشاب في 14 أبريل 2010 وهو لا يبلغ من العمر سوى عقدَين من الزمن ان يضع حداً لحياته. وبعد فترة طويلة من المعاناة، لم ترد الأم أن يتذكر العالم ابنها فقط من خلال فعلته اليائسة بل من خلال ما كان عليه أي انسانيته وشغفه. 

الرماد في جميع انحاء العالم
كان سي.جي. شغوفٌ بالسفر. خلقت والدته، هالي تومي صفحةً على فيسبوك على شرفه وطلبت من زوار الصفحة التعليق على صورة لابنها وأخذ حفنة من رماده إذ تقول الوالدة "لم تكن لديه فرصة رؤية العالم وأنا اريد اعطاءه هذه الفرصة". 
تطرح هذه القصة سلسلة من الأسئلة خاصةً في اذهان الكاثوليك. فما موقف الكنيسة من بعثرة رماد الموتى؟

حرق الجثة أو دفنها؟

أدانت الكنيسة الإيطالية في العام 2011 "الانفتاح" على طقس حرق الجثث مجددةً التأكيد على ان الدفن لا يزال الشكل "الأنسب من أجل التعبير عن الايمان بالقيامة مؤكدةً رفضها بعثرة الرماد أو حفظه في أماكن معينة.
وشرح المونسنيور انجيلو لاميري من مكتب الليتورجيا الوطني قائلاً أنه جرى رفض الاقتراح القاضي بتخصيص أراضي مكرسة من أجل ايداع رماد الجثث كحلٍ وسط بين من يريد بعثرة رماده وتعليمات الكنيسة. 

المحافظة على الرماد
دائماً ما يُشار الى "طقوس الجنائز" في ما يتعلق بالمحافظة على الرماد فهو يُشكل إضافةً الى كونه كتاب لاهوتي نصاً ذي سلطة خاصة" "إن ممارسة بعثرة الرماد في الطبيعة أو المحافظة عليه في مكانٍ خاص كالبيوت مثلاً يبعث بالكثير من التساؤلات والحيرة.

للكنيسة أسباب كثيرة تدفعها الى رفض مثل هذه الممارسات التي قد تنطوي على مفاهيم تناقض تعاليمها خاصةً في حالة بعثرة الرماد أو المدافن المجهولة الهوية حيثُ تنتفي امكانية التعبير عن الألم الشخصي أو الجماعي لغياب المكان الذي يُخلد الذكرى. وناهيك عن ذلك، يُصبح تذكر الموتى صعب فتُخمد ذكراهم قبل الأوان. فيختفي بالنسبة للأجيال القادمة أثر من سبقهم تماماً".(مؤتمر الأساقفة، إيطاليا، طقوس الجنائز، مدينة الفاتيكان 2011، 206). 

وتفادت النسخة الجديدة لـ"طقوس الجنائز" الإشارة الى ان بعثرة الرماد او المحافظة عليه في المنزل هو خيار يتم لأسباب تتناقض مع الدين المسيحي علماً ان ذلك يقتضي الحرمان من الجنازة المسيحية. 

وتجدر الإشارة الى ان العقيدة الكاثوليكية معروفة في هذا المجال: "تقبل الكنيسة حرق الجثث في حال لم يأتي عن قرار نابع عن حقدٍ للدين أي نابع عن نكران قيامة الجسد المعلن عنها في العقيدة."
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً