Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconنمط حياة
line break icon

رغم الأزمة، المسيحيون العراقيون يحافظون على إيمانهم

© Kevin J. Jones / CNA

http://www.catholicnewsagency.com/news/in-refugee-limbo-iraqi-christians-keep-the-faith-78905/

CNA/EWTN - تم النشر في 30/12/14

عمان /  أليتيا (aleteia.org/ar) – مهددين بالتحول القسري عن دينهم أو الموت على يد الدولة الإسلامية، أُجبر العديد من المسيحيين في العراق على الفرار من منازلهم. على الرغم من هذا، أعلنت أسرة التجأت إلى كنيسة في الأردن عن ثباتها في الإيمان.

الدكتور عماد إبراهيم داوود البالغ من العمر 47 عاماً، وهو أب لأربعة أطفال، قال متحدثاً إلى CNA: "نذهب إلى الكنيسة كل يوم تقريباً. نحن نصلي و مستمرون في إيماننا، فقدنا أشياء كثيرة، لكن لا يزال لدينا إيماننا. لا يزال هناك أمل". و أضاف ابنه يوسف البالغ من العمر 13 عاماً: "نحن نثق بالله".

اعتادت عائلة داوود العيش في بلدة برطلة المسيحية، على بعد عشرة أميال تقريباً من مدينة الموصل في العراق. و قالت فالنتين ابنته المراهقة: "إننا نعيش في منازل كبيرة جداً" واصفة إياها بأنها "قصور". أما الآن فهم يعيشون في مأوى للاجئين، في قاعة الكنيسة.

عائلات مؤلفة من خمس أو ست أشخاص تعيش في غرفة بحجم غرفة مكتب تقريباً، أوراق ملونة مثبتة على ألواح خشبية رقيقة لتوفر بعض الخصوصية، و القليل من الزينة معلقة على طول الجدران في محاولة للتخفيف عنهم، أسرّة بسيطة لكن مرتبة.

يتشارك حوالي 80 شخص في حمام واحد مشترك. و تقول ساجدة، زوجة داوود: "إنها ليست كافية لغسل أطفالي"، و لا يمكنهم الاستحمام إلا مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع. أضاف داوود: "إننا نعيش في حالة سيئة للغاية و نخاف من الأمراض. كما نعاني بعض الصعوبات في إمداداتنا الغذائية. فكل يوم تصبح أقل. خصوصاً وجبة العشاء. فغالباً ليس لدينا وجبة عشاء".

خارج قاعة الكنيسة نجد الرجال الكبار في السن يلعبون الطاولة لتمرير الوقت. و أحدهم يخرج طقم أسنانه و يعرضه للترفيه عن الأطفال.

ساعد بعض الشبان بطلاء الكنيسة ومن بينهم ماريو الذي فقد والده في انفجار طال كنيسة في بغداد. يقول ماريو أن والده كان شرطياً في كاتدرائية سيدة الخلاص للسريان الكاثوليك في حي الكرادة في بغداد و كانت الكاتدرائية موقعاً للعديد من الهجمات المميتة منذ عام 2004. و يعتقد ماريو أن والده توفي في سبيل إيمانه و يصلي له دائماً و أضاف:"إننا نصلي لجعل الوضع أكثر هدوءاً". غادر الشاب و أمه العراق بفضل الدعم المالي من كاريتاس الأردن. قال: "ساعدتنا كاريتاس على شراء الطعام و المياه. الحمد لله".

منذ أواخر شهر تشرين الأول، ساعدت مؤسسة كاريتاس الأردن حوالي 2000 مسيحي عراقي ممن أتوا جواً من إربيل في كردستان العراق. كما قدمت المساعدة إلى 2000 آخرين ممن قدموا من العراق بوسائل أخرى. و ساعدتهم كاريتاس لإيجاد المأوى في الكنائس أو في بيوت مستأجرة في حال توفرها.

قدمت خدمات الإغاثة الكاثوليكية، ومقرها في الولايات المتحدة، حوالي 350,000 دولار لإعداد عدة كنائس في الأردن لاستقبال العراقيين. كما زودتهم الوكالة أيضاً بالبطانيات و الفرش و أثاث متواضع. كما قام الأردنيون، من مسلمين و مسيحيين، بمساعدة العراقيين. كما زار الأمير حسن بعض الملاجئ في الكنائس.

أعرب داوود عن امتنانه للمساعدة لكن لا يزال قلقاً فهي غير كافية. ومع ذلك، فإن الملاجئ أقل خطورة من المنزل. "نحن لا نشعر بالأمان هناك كنا نخشى أن نقتل. بيوتنا نُهِبَت. و هُدِّدنا إما بالقتل أو أن نصبح مسلمين". قال هذا قاصداً الدولة الإسلامية و المعروفة باسم "داعش"، و التي امتد عنفها في أنحاء سوريا و العراق و أسفر عن مقتل الآلاف و نزوح الملايين، و على من لا يعتنق الإسلام السني أن يدفع جزية أو يهرب للنجاة بحياته.

و أضاف داوود: "لقد ساء الوضع أكثر، خاصة بالنسبة للمسيحيين". في أعقاب الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، فر العديد من المسيحيين إلى بلداتهم بسبب عدم الاستقرار. وكان داوود وعائلته قد غادروا منزلهم عدة مرات خوفاً من العنف. لكن المرة الأخيرة كانت مختلفة. "لقد كان الغزو مفاجئاً و لم يقف أحد في وجههم"، قال داوود هذا مشككاً في عدم تحرك الحكومة العراقية و قوات الدفاع المتحالفة معها، التي وعدت بالدفاع عن برطلة."أعتقد أنهم يريدوننا أن نُقتَل". كان بعض الناس في برطلة يطالبون بحمل السلاح للدفاع عن أنفسهم إلا أن القوات المسلحة ردت:"لا، نحن مستعدون للدفاع عنكم و لن نترككم"، بحسب ما ذكر داوود،"لكن ما حدث كان العكس تماماً. لقد تركونا. و لو لم نغادر خلال ساعات، شيئاً فظيعاً كان ليحدث لنا".

كانت رحلة داوود و أولاده من المنزل مروّعة. وقامت الدولة الإسلامية بقطع الإمدادات إلى البلدة لمدة شهرين قبل الغزو. لم يكن لديهم أكثر من بضع ساعات. فقد كانت قوات الدولة الإسلامية في طريقها. لقد بقي المرضى و المعاقين و المسنين في البلدة، تُرِكوا في الليل مع مئات الأشخاص الآخرين الذين عرقلوا طرق السيارات.

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الدولة الاسلامية
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً