Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

داخل داعش: عاد أول صحافي غربي مُنح حق الوصول إلى "الدولة الإسلامية" وإليكم ما اكتشفه

© Al Furqan

أليتيا - تم النشر في 24/12/14

 الوصول / أليتيا (aleteia.org/ar) – عاد أول صحافي غربي في العالم يُمنح حق الوصول بشكل واسع النطاق إلى أراضي داعش في سوريا والعراق حاملاً معه تحذيراً: المجموعة "أقوى وأخطر بكثير" مما يعتقد أي شخص في الغرب.

يورغن تودنهوفر، 74 عاماً، هو صحافي ومراسل ألماني معروف سافر عبر تركيا إلى الموصل، أكبر مدينة واقعة تحت احتلال داعش، بعد أشهر من المفاوضات مع قادة المجموعة.

يخطط هذا الصحافي لنشر ملخص عن "أيامه العشرة في الدولة الإسلامية" نهار الاثنين، لكنه كشف عن انطباعاته الأولى عن الحياة في ظل حكم داعش خلال مقابلات أجرتها معه وسائل إعلام ناطقة بالألمانية.

في حديث إلى موقع Der Tz الإلكتروني، كشف تودنهوفر أنه أقام في بنغازي في الفندق الذي مكث فيه جايمس فولي، الصحافي الأميركي الذي نشر عنه مقطع فيديو أظهر قطع رأسه على أيدي داعش في أغسطس.

قال تودنهوفر: "رأيت طبعاً شريط الفيديو الفظيع والعنيف، وكان أحد أبرز اهتماماتي خلال المفاوضات كيفية تلافي المصير عينه".

ما إن وصل تودنهوفر إلى أراضي داعش، قال أن أقوى انطباع كوّنه كان: "داعش أقوى بكثير مما نظن هنا". وأضاف أنه باتت لديها الآن "أبعاد أكبر من المملكة المتحدة". كما أنها مدعومة "بحماسة شبه انتشائية لم أجد مثلها في أي منطقة حرب أخرى".

صرّح لموقع tz: "يومياً، يصل مئات المقاتلين المتحمسين من كافة أنحاء العالم. الأمر غامض بالنسبة لي".

كما أكد تودنهوفر أنه تمكن من التنقل بين مقاتلي داعش معايناً ظروفهم المعيشية وتجهيزاتهم. وعرض على صفحته على فايسبوك صوراً قال أنها تظهر رشاشات ألمانية من نوع هكلر آند كوخ بين أيدي داعش. أضاف: "يوماً ما، من الممكن أن تُصوب هذه الأسلحة الألمانية إلينا".

إضافة إلى ذلك، أعلن أن مقاتلي داعش ينامون في ثكنات مؤلفة من "هياكل بيوت مدمرة بالقصف". يبلغ عددهم حوالي 5000 في الموصل، وينتشرون على نحو واسع جداً بحيث أنه لو أرادت الولايات المتحدة قصفهم جميعاً "فإنه ينبغي عليها أن تدمر الموصل بأكملها"، على حد تعبيره.

قصد تودنهوفر بقوله الأخير أنه لا يمكن هزم داعش بتدخل غربي أو ضربات جوية – رغم ادعاءات الولايات المتحدة الأسبوع الفائت بأن الضربات أثبتت فعاليتها. أوضح: "مع سقوط كل قذيفة وإصابتها لأحد المدنيين، يتزايد عدد الإرهابيين". 

في حديث تلفزيوني إلى برنامج Nachtjournal على محطة RTL، قال تودنهوفر خلال الأسبوع الفائت بعد يومين من عودته إلى ألمانيا أن داعش عملت بكدّ لتؤسس نفسها كدولة فاعلة. وأضاف أن لديها "تأميناً اجتماعياً"، و"نظاماً مدرسياً" حتى أنه تفاجأ بمخططاتها لتأمين التعليم للفتيات. 

وأكثر ما أقلقه هو رأي مقاتلي داعش بأنه "ينبغي على كل الديانات المؤيدة للديمقراطية أن تموت".

كذلك، ذكر أن المشهد الذي تكرر هو أن داعش تريد أن "تحتل العالم"، وأن جميع الذين لا يؤمنون بتفسير الجماعة للقرآن سيُقتلون. أما "أهل الكتاب" – أي اليهود والمسيحيين – فهم الوحيدون الذين سينجون، على حد قول تودنهوفر.

في الحديث التلفزيوني عينه، تابع قائلاً: "هذه أضخم استراتيجية تطهير ديني تم التخطيط لها في التاريخ البشري".

هذا وقد بدأت حسابات وسائل الإعلام الاجتماعية التابعة لداعش تردّ على تقارير تودنهوفر، مشيدة بتعليقاته حول تحويل أراضي الجماعة إلى مجتمعات فاعلة.

ووردت تغريدة على تويتر نقلاً عن الصحافي الألماني يورغن: "تعمل دولة الخلافة على خلق حياة مثل حياة الخلفاء الراشدين الذين عاشوا بعد النبي، وتقدر على تحريك الجبال".

قال تشارلي وينتر، الباحث في مركز كويليام لمكافحة التطرف، أن حسابات مؤيدة لداعش نقلت هذه التعليقات بشأن داعش بأنها "جماعة رائعة عسكرياً وسياسياً" لأنها "صعبة القبول من قبل صنّاع القرار".

وأضاف وينتر أن مؤيدي داعش أهملوا تعليقات تودنهوفر حول مجزرة اليزيديين وتهجير مئات الآلاف في الموصل. "اختيرت الوقائع بشكل انتقائي لإعطاء نظرة ضيقة عن الوضع الذي عاينه تودنهوفر في سوريا والعراق".

ينوي تودنهوفر أن يستخدم تجربته المباشرة مع داعش في كتاب يؤلفه عن الجماعة. وقد ذكر على فايسبوك أنه لطالما "تحدث مع الطرفين" خلال سنواته الخمسين كمراسل في مناطق الحروب. فقد أجرى على سبيل المثال مقابلات مع الرئيس السوري بشار الأسد والقاعدة، ومع الرئيس الأفغاني حميد كرزاي وقادة في طالبان.

ورأى أن داعش ستأتي قريباً إلى الغرب للتفاوض على مستوى من التعايش. وقال: "الوحيدون الذين يقدرون أن يوقفوا ذلك الآن هم السنّة العراقيون المعتدلون"، مضيفاً: "إذا أردت أن تهزم عدواً، يجب عليك أن تعرفه".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً