Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
غير مصنف

"ها أنا أمَتُكَ"

© Waiting For The Word / CC

https://www.flickr.com/photos/waitingfortheword/6365214625

jespro - تم النشر في 23/12/14

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) – لَمَّا سَكَنَ المَلِكُ داود في بَيتِه، وأَراحَه الرَّبُّ مِن كُلِّ الجِهات، مِن جَميعِ أَعْدائِه،   قالَ المَلِكُ لِناتانَ النَّبِيّ: «أُنْظُرْ، إِنّي مُقيمٌ في بَيتٍ مِن أَرْزٍ، وتابوتُ الرَّبِّ ساكِنٌ في داخِلِ الشُّقَق  «  . فقالَ ناتانُ لِلمَلِك: «إِمْضِ، وآصنع كُلَّ ما في نفسِك، لأَنَّ الرَّبَّ مَعَك «. فَكانَ كلامُ الرَّبِّ في تِلكَ اللَّيلَةِ إِلى ناتان، قائِلاً: «اِذهَبْ وقُلْ لِعَبْدي داُود: «هكذا يَقولُ الرَّبّ، أَأَنتَ تَبْني لي بَيتًا لِسُكْناي؟ إنِّي أَخَذتُكَ مِنَ المَربِضِ مِن وَراءِ الغَنَم، لِتَكونَ رَئيسًا على شَعْبي. وَكنتُ معكَ حَيثُما سِرْت، وَقَرَضْتُ جَميعَ أَعدائِك مِنْ أَمامِك، وَأَقَمْتُ لَكَ اسمًا عَظيمًا، كأَسْماءِ العُظَماءِ الَّذينَ في الأَرض. وَجَعَلْتُ مَكانَّا لِشَعْبي إِسْرائيل، وَغَرَسْتُهُ فَقَرَّ في مَكانِه، فَلا يَتَزَعْزَعُ مِنْ بَعدُ، ولا يَعودُ بَنو الإِثمِ يُعَنُّونَه، كما كانَ مِن قَبلُ، إِلى يَومَ أَقَمتُ قُضاةً على شَعْبي إِسْرائيل. وَكَذا سأُريحُكَ مِن جَميعِ أَعْدائِكَ. وقد أَخبَرَكَ الرَّبُّ أَنَّه سيُقيمُ لَكَ بَيتًا.  واذا تَمَّت أيَّامُكَ، وآضطَجَعتَ مع آبائِكَ، وَأَقمتُ مَن يَليكَ مِن نَسلِكَ الَّذي يَخرُجُ مِن صُلبك؛ وَأَقْرَرْتُ مُلكَهُ، أَنا أَكونُ له أَبا، وهو يكونُ لي ابنًا.  بَلْ يَكونُ بيتُك ومُلكُك ثابِتَين إِلى الدَّهر، أَمامَ وجهِك، وعَرشُكَ يَكونُ راسِخًا إِلى الأَبَد«.

لاأَيُّها الإخوة: لِذاكَ القادِرِ على أَن يُثَبِّتَكم في البِشارَة، الَّتي أُعلِنُها مُنادِيًا بِيَسوعَ المسيح، وَفْقًا لِسِرٍّ كُشِفَ وقد ظَلَّ مَكْتومًا مَدى الأَزَل، فأُعلِنَ الآنَ، وبُلِّغَ إِلى جَميعِ الشُّعوبِ الوَثنِيَّة، بكُتُبِ الأَنبِياء، كما أَمرَ اللهُ الأَزَليّ، لِيدينوا له بالإِيمان: للهِ الحَكيمِ وَحدَه لَهُ المَجْدُ بِيَسوعَ المسيح أَبَدَ الدُّهور. آمين.

* لوقا 1: 26 – 38
وفي الشَّهرِ السَّادِس، أَرسَلَ اللهُ الـمَلاكَ جِبرائيلَ إِلى مَدينَةٍ في الجَليلِ اسْمُها الناصِرَة، إِلى عَذْراءَ مَخْطوبَةٍ لِرَجُلٍ مِن بَيتِ داودَ اسمُهُ يوسُف، وَاسمُ الفتاة مَريَم.  فدَخَلَ إلَيها فَقال: «السّلامُ عليكِ، أَيَّتُها الـمُمتَلِئَةُ نِعْمَةً، الرَّبُّ مَعَكِ«. فداخَلَها اضطرابٌ شَديدٌ لِهذا الكَلامِ وسأَلَت نَفسَها ما مَعنى هذا السَّلام. فقالَ لها الـمَلاك: «لا تخافي يا مَريَم، فقد نِلتِ حُظوَةً عِندَ الله. فَستحمِلينَ وتَلِدينَ ابنًا فسَمِّيهِ يَسوع. سَيكونُ عَظيمًا وَابنَ العَلِيِّ يُدعى، وَيُوليه الرَّبُّ الإِلهُ عَرشَ أَبيه داود، ويَملِكُ على بَيتِ يَعقوبَ أَبَدَ الدَّهر، وَلَن يَكونَ لِمُلكِه نِهاية« فَقالَت مَريَمُ لِلمَلاك: «كَيفَ يَكونُ هذا وَلا أَعرِفُ رَجُلاً؟« فأَجابَها الـمَلاك: «إِنَّ الرُّوحَ القُدُسَ سَينزِلُ عَليكِ وقُدرَةَ العَلِيِّ تُظَلِّلَكِ، لِذلِكَ يَكونُ الـمَولودُ قُدُّوسًا وَابنَ اللهِ يُدعى. وها إِنَّ نَسيبَتَكِ أَليصابات قد حَبِلَت هي أَيضًا بِابنٍ في شَيخوخَتِها، وهذا هو الشَّهرُ السَّادِسُ لِتِلكَ الَّتي كانَت تُدعى عاقِرًا. فما مِن شَيءٍ يُعجِزُ الله«. فَقالَت مَريَم: «أَنا أَمَةُ الرَّبّ فَليَكُنْ لي بِحَسَبِ قَوْلِكَ». وَانصرَفَ الـمَلاكُ مِن عِندِها.

العظة
مقدّمة:

لقد غيّرت «نَعَم» مريم وجه العالم. ففي اللحظة التي قالت فيها هذه الصبيّة من الناصرة في الجليل: «هاءَنذا»، أصبح الله جزءًا من تاريخ الإنسان، لا كخالقه الكليّ القدرة والبعيد عنه، ولا حتى كهذا الله الذي يسيرُ مع شعبهِ عبرَ تاريخه الطويل، ولكن الله الذي يبحث عن الاتحاد بمحبوبهِ، كمثلِ شابٍّ يسعى للزواج من بكرٍ؛ وفي مريم تزوّج البشريّة.

التجسُّد،« مَنطِق الحُب».
مَن سيتوصّل إلى فَهم أو على الأقل إلى تفسير سرّ الله الذي صارَ إنسانًا؟ إنّ ذلك يشبه القصص الخُرافيّة حيث يتزوّج الملِك فلاحة فقيرة، بعد أن فتَنهُ جمالها. ومع ذلك فإنّ سرّ «التجسُّد» ( كما نُسمّيهِ) ليس إلا ثمرة لقصّة حُبٍّ طويلة. فكما أنّ الإنسان لا يستطيع أن يجِد راحتهُ إلاّ في الله، ألا يمكننا القول أنّ الله لا يستطيع أن يجِد راحتهُ إلاّ في اتّحادهِ مع الإنسان، محبوبهِ؟

عندما تحوّل الإنسان بعيدًا عن الله، خالقهُ، في معصية آدم، احترمَ الله حريّتهُ لكنّه لم يستسلم أبدًا لهذا الانقطاع في العهد. إنّ التاريخ البشريّ بأكملهِ ما هو إلاّ تعبير عن محبّة الله هذه، وهو – من شدّة محبّتهِ للإنسان، خليقتهِ – يسعى لاستعادة الاتحاد مع محبوبهِ.

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً