Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

قراءة حالية لحدث الميلاد

© Sonic Knight / CC

https://www.flickr.com/photos/36129113@N05/6601093989

أليتيا - تم النشر في 23/12/14

العراق / أليتيا (aleteia.org/ar) – ونحن على قاب يومين أو أدنى من عيد الميلاد تتوجه أنظار العالم إلى مغارة المهد وإلى مدينة بيت لحم، وخاصة في هذه السنة بالذات نظراً للظروف الصعبة التي مررنا بها ونمر بها في بلادنا وفي شرقنا. ولو حاولنا قراءة قصة الميلاد اليوم في مثل هذه الظروف فنستطيع أن نفهم أن السيد المسيح قد ولد في ظروف مشابهة من الإحتلال الروماني للديار الفلسطينية، لا بل فإنه ولد في بيت لحم بالذات لأن مريم ويوسف اضطرا الذهاب إليها بسبب الأمر الأمبراطوري الذي قضى باحصاء جميع سكان المعمورة. ويبدو أن حرية المرور والحركة والعبور كانت أسهل من أيامنا لذلك استطاعت العائلة المقدسة الوصول إلى المدينة دون الحصول على تصريح عبور ودون الانتظار عند الحواجز العسكرية أو العودة منها بسبب الحصار والاغلاق. فلو أن ولادة السيد المسيح حدثت في أيامنا لوضعت مريم طفلها على "الحاجز" هذا إذا استطاعت الوصول من الناصرة إلى بيت لحم!

ويمكننا أن نفهم أيضاً بأن ظروف ذلك الزمان كانت أسهل على الرعاة اذ تمكنوا من الوصول إلى بيت لحم من بيت ساحور حيث سجدوا للطفل المقمط في المذود وقدموا له الهدايا ورجعوا فرحين وأخذوا يخبرون بما سمعوا ورأوا. أذكر جيداً بأن أهل بيت ساحور في الانتفاضة الأولى ولدى حصار المدينة أيام العصيان عن دفع الضرائب، طبعوا كرت معايدة ظريف، يشاهد فيه الرعاة ينتظرون على حاجز عسكري مكتوب عليه "ممنوع المرور" ولسان حال الرعاة يقول "نعتذر يا يسوع بأننا لن نزورك هذه السنة لأن الجنود يمنعوننا من ذلك".

إن الأمر سيكون أكثر تعقيداً على المجوس الذين أتوا من بلاد المشرق، كما يقول التقليد المقدس، بعضهم أتى من بلاد فارس أو العراق أو الجزيرة العربية أو الحبشة أو شمال أفريقيا. فهؤلاء المجوس وصلوا إلى أورشليم وسألوا أين ولد الطفل الملك الذي رأوا نجمه طالعاً في المشرق، ولم يحتاجوا إلى جوازات سفر ولا تأشيرات دخول للحدود الأردنية أو الإسرائيلية أو المصرية، أما اليوم فإن ذلك شبه مستحيل والمنطقة مقسمة أثلاثاً وأرباعاً وأخماساً وأسداس، والأسلاك الشائكة تمزق أوصال البلاد وتفرق بين العباد. النتيجة الحتمية إلغاء هذا الفصل من قصة الميلاد والاستغناء عن الهدايا الثمينة التي قدموها للطفل يسوع، الذهب واللبان والمر. فيا أيها الملوك المجوس لا تبرحوا بلادكم ولا تتجشموا عناء السفر فالحدود مقفلة والطريق ممنوعة والمرور مستحيل.

أما عن هيرودس فحدث ولا حرج، فإنه ما زال يسرح ويمرح، بأسماء مختلفة وأشكال متعددة، فلم يتعرض لبطشه الأطفال فقط بل الرجال والنساء والشبان والزرع والضرع والبيوت المؤسسات، فإنه يصول ويجول يزرع في الأرض فساداً ويحرق الأخضر واليابس، ويغتال البهجة والفرحة والابتسامة والضحكة ويزرع الدموع ليس فقط على وجه راحيل التي تبكي بنيها وتأبى أن تتعزى، بل على وجوه أمهات وآباء فقدوا أعزاء لهم في طول البلاد وعرضها. لا بل أن راحيل المذكورة في أنجيل الميلاد أصبحت اليوم حجر عثرة لا بل خنجراً في خاصرة بيت لحم فقبرها المزروع على قارعة الطريق المؤدية من القدس إلى الخليل وسط بيت لحم أصبح ثكنة عسكرية وقلعة حصينة، ولا ترتاح حتى في قبرها الذي بدلاً من أن يكون مكاناً للصلاة والعبادة أصبح مكاناً للخصام والظلم.. ويا ليتها ماتت ودفنت في مكان آخر لما أزعجتنا بعد لآلاف السنين..!

وخوفي أن تتكرر مأساة هرب الطفل مع مريم ويوسف إلى مصر، فإن الملاك الذي ظهر ليوسف في الحلم قائلاً له: "خذ الطفل وأمه وأهرب بهما إلى مصر لأن هيرودس يطلب نفس الصبي" وعندها بدأت رحلة التشرد التي دامت سنوات إلى أن مات هيرودس فعادت العائلة المقدسة سالمة غانمة إلى الناصرة حيث عاشت بثبات ونبات. ولكنه اليوم لن يستطيع الإفلات من قبضة جنود هيرودس الذين يرابطون على الحدود، وقد يوقفونه على الحواجز العسكرية التي تحيط بالمدينة وتخنقها من كل الجهات، وإذا تم القبض عليه فإنه قد يتعرض للقتل أو السجن أو الإبعاد. فإن هذه المأساة حدثت مراراً وتكراراً معنا ومع غيرنا أيام النكبة والنكسة والانتفاضة، وحدثت في غزة خلال هذا الصيف، وتحدث الان في العراق وسورية وأكبر دليل على ذلك ملايين اللاجئين في الاردن ولبنان وتركيا وفي بقاع العالم أجمع.

لقد كان يسوع لاجئاً في أرض غريبة والكثير منا اختبر مثل ذلك منذ عقود غابرة ويختبر منذ سنوات قريبة ويتوق إلى العودة السريعة. سبحان الله، فإن التاريخ يعيد نفسه، والإنسان لا يتعلم من دروسه وعبره ويقع في نفس الأخطاء ويرتكب ذات الآثام… وما حدث مع هيرودس وخلفائه عبر القرون في هذه البلاد يتكرر أيضاً في شرقنا مع داعش ومشتقاتها التي تحمل نفس فصيلة الدم من التعصب والأرهاب والبطش والقتل والتهجير…!!!

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً