Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

هكذا ولد المسيح في العراق... بين اللاجئين

أليتيا - تم النشر في 22/12/14

الرجاء الضغط على "شير SHARE" ...نحن هنا، وهم هناك. إنهم إخوتنا وأخواتنا الذين يحتاجون إلى أن نشاركهم أعياد الميلاد.

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – ضعوا أنفسكم مكانهم. ماذا لو خسرتم بين ليلة وضحاها كل ما تملكونه، أي منزلكم، وعملكم، وأملاككم، وتعرضتم للتهديد بالموت من أولئك الذين كانوا جيرانكم؟ ماذا لو غادرتم وتخليتم عن كل شيء لتصبحوا عائلة لاجئين على بعد 100 كلم من دياركم في بلادكم. هذا ما يعيشه منذ أشهر إخوتنا وأخواتنا المسيحيون في العراق الذين لطالما عاشوا في هذا البلد ورحبوا فيه بمن يطردونهم منه اليوم. 

هناك، في عنكاوا، الحي المسيحي في إربيل، عاصمة كردستان العراق، يتحوّل المؤقت إلى حالة دائمة. إلى هناك، لجأ عشرات آلاف المسيحيين في أغسطس الأخير هرباً من الموصل وقرقوش وسهل نينوى الذي اجتاحه سفاحو داعش. منذ الصيف الفائت، يتجمعون في خيم ومستودعات وفندق قيد الإنشاء أو حتى في مركز تجاري مهجور. يعيشون في حالة انتظار. وبين اعتناق الإسلام والموت والرحيل، اختاروا إذا جاز التعبير التخلي عن كل شيء ما عدا إيمانهم. "جريمتهم" الوحيدة هي أنهم مسيحيون.  

يا له من درس في الإيمان والرجاء والشجاعة ذاك الذي يعطوننا إياه! وعندما نلتقي بهم ونتحدث إليهم، كيف لنا ألا نتأثر ونتساءل: وأنا، ماذا كنت لأفعل لو كنت مكانهم؟ هل كنت سأتحلى بالشجاعة نفسها والقوة نفسها؟ هل أنا مستعدّ فعلاً للموت من أجل إيماني؟ قد يبدو كل ذلك بعيداً عن روح الميلاد. مع ذلك، هذا أمر لا ينفصل. هنا أو هناك، نتشارك الإيمان عينه. عيد ميلادهم هو عيد ميلادنا، وصلواتهم هي صلواتنا. من دونهم هم الذين يقدمون لنا مثالاً، أي مسيحيين سنكون؟ دعمنا وصلواتنا وهباتنا هي التي ستساعدهم شيئاً فشيئاً في المستقبل لكي يعيدوا بناء حياتهم غير الثابتة، ولكي يتحلوا بالشجاعة للعودة إلى العراق، ويوماً ما إلى ديارهم.

لتساعد العذراء على تحرير الموصل وسهل نينوى من الاحتلال الإسلامي في المستقبل القريب، مثلما حمت في ما مضى سكان ليون من الطاعون.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً