أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

دراسة: الرجال لا يستطيعون الإصغاء إلى النساء لأكثر من ست دقائق!

Syda Productions
مشاركة

يبقى الحب هو اساس العلاقة بين الرجل والمرأة

 ست دقائق تقريباً هي وقت الانتباه الأقصى الذي تستطيع امرأة أن تتوقعه من رجل تتحدث إليه، إلا إذا كان موضوع المحادثة يدور حول الرياضة أو الجنس.

هذه الدراسة البريطانية المجنونة التي نقلتها دايلي مايل وأجراها موقع المراهنة Ladbrockes شاملاً بها 2000 بريطانياً، قد لا تعجب أنصار نظرية الجنسين! فالذكور لا يهتمون إلا بالكرة – لا سيما كرة القدم – والجنس. هنا، لا بد من الاعتراف بأن النتيجة مبتذلة ومؤسفة طبعاً لكنها مع الأسف لا تفاجئ كثيرين.

بموجب ردود الفعل التي أثارتها هذه الدراسة البريطانية، تعيش عدة نساء في ظروف يصعب عليهنّ فيها جذب انتباه شريكهن. وتدعم النتيجة اختبارات في الوقت. كم من الوقت يلزم شريكك للإجابة عن سؤالك؟ أو كم من الوقت يمضي قبل أن تصدر عنه ردة فعل على الإستياء الذي تبديه له؟ الأمثلة التي نقلتها Telegraphمتنوعة ومسلية…

لحسن الحظ، تأتي الدراسة مصحوبة بعدة نصائح معبرة: “تلافي التحدث عن الحياة الخاصة لأشخاص لم يلتق بهم أبداً: الزملاء في العمل أو مشاهير تلفزيون الواقع مثلاً. اعلمي أيضاً أن علاقات أصدقائك لا تهمه أبداً. ولا تهمه أيضاً حميتك الغذائية أو نشاطك على فايسبوك أو نزهاتك للتسوق”. باختصار، إذا أردت التحدث إلى أحد ما، انسي زوجك، خطيبك، رفيقك، أو صديقك واتصلي بصديقاتك.

هناك بصيص أمل لهؤلاء السادة إذ قد يستمر انتباههم لـ 15 دقيقة في حال التحدث إلى أصدقائهم! وهذه الدراسة لا تتحدث عن الوقت الذي تستطيع خلاله المرأة أن تصغي إلى شريكها قبل الشعور بالضجر، أو عن المواضيع التي تلفت انتباهها. لكن، ما من شك في أن النتيجة لن تكون مفاجئة أبداً.

وعلى الرغم من خطورة هذه الدراسة، يبقى الحب هو اساس العلاقة. فقد أظهرت المسيحية عبر التاريخ انّ المحبة بين الرجل والمرأة تدوم إلى الابد، وكم من أمثلة في عالمنا الحاضر تؤكّد على العلاقة الوطيدة بين المرأة والرجل المسيحيين اللذان يضعا المسيح وسطهما.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.