Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
نمط حياة

القتل الرحيم: "التخدير النهائي" ليس الحلّ

© racorn/SHUTTERSTOCK

أليتيا - تم النشر في 19/12/14

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – يقترح تقرير قريب تبسيط ممارسة التخدير "العميق والنهائي حتى الموت". لن يتمكن المرضى بعد الآن من التكلم خلال لحظاتهم الأخيرة.

كلير بيليسييه، الأخصائية في علم النفس السريري في مجال الرعاية الملطفة، هي المتحدثة باسم حركة "التخفيف من الآلام وإنما عدم القتل":
سمعت مراراً هذه الجملة على أفواه المرضى "في نهاية حياتهم". كانت تصدر هذه الكلمات مراراً بعد بضعة أيام من طلب المريض بأن "يتوقف كل شيء". والكلمة التي كانت تبدو جافة، كانت تُسمع فجأة بمشاركة الأسئلة والشهادات والرغبات العاطفية والروحية الأكثر أهمية مع العائلة والأقارب ومقدمي الرعاية.

في أحيان كثيرة، يصدر الكلام في اللحظات الأخيرة. لذا، لا بد من إفساح المجال لهذه الكلمة، وإعطاء الوقت، والسماح للأشخاص بعيش لحظاتهم الأخيرة. اليوم، أشعر بالقلق عندما أسمع بأن التقرير المقبل حول نهاية الحياة قد يقترح تبسيط ممارسة التخدير "العميق والنهائي حتى الموت". هل سيُسمح للمحتضرين بالتعبير عن كلماتهم الأخيرة؟

سمعت أحياناً في الخدمة: "يرتاح عندما ينام". ولكن، ماذا يُعرف عن ذلك حقاً؟ من خلال تنويم مريض، يتم إسكاته وبتر كلمته. كيف نتأكد من أن المعاناة "الوجودية" المرتبطة بالخوف من الهجر والذنب وغياب الحب والموت والآخرة تُخفف فعلاً؟ إذا كانت نهاية الحياة أحياناً فترة معاناة جسدية حقيقية، فهي أيضاً مجال معاناة نفسية كبيرة مرتبطة بمخاوف كبيرة تؤدي إلى تفاقم الألم الجسدي بشكل حاد.
إضافة إلى العلاج بالأدوية، ألا يمرّ تخفيف الألم الفعلي بحضور وإصغاء معزَزين، مع الاهتمام برؤية شاملة للكائن؟ هل إسكات المريض هو الحل للخوف؟ إنني كأخصائية في علم النفس، أسمع الكثير عن مخاوف الهجر التي تولد في نهاية الحياة. إذاً، ماذا ستكون الإجابة الطبية التي تستخدم التخدير؟ الهجر. سيكون المريض وحيداً أمام مخاوفه في ظل خطر فعلي بالانزلاق والموت أثناء نومه بشكل سابق لأوانه في معاناة كبيرة تظلّ مجهولة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً