Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
فن وثقافة

شهادة. المُغير والآخر، قصة لقاء

© Youtube

Agency Fides - تم النشر في 18/12/14

بريطانيا / أليتيا (aleteia.org/ar) – أحد كتّاب Cahiers Libres يتحدث عن قوة اللقاءات التي يقوم بها بالمشاركة في إغارات أسبوعية.
المُغير… في الماضي، كان سارقاً يسلب الضعفاء عند منعطفات الطرق. لكن المغير المعاصر يختلف جداً، إذ أنه لا يوقع بالضعيف بل يُصلحه. منذ بعض الوقت، يشارك أمبلونيكس في إغارة أسبوعية ويصف لنا قوة اللقاءات التي يقوم بها خلالها. 
قصة لقاءات
تبدأ أمسياتنا على الدوام بنشاط معيّن. مع الوقت، تصبح رقصة الأغراض المتبادلة فوق الطاولة أكثر فعالية، وتمتلئ الأكياس بشكل أسرع. من ثم، يبدأ التعارف. فجأة، تتحرر الألسنة أكثر من المرات الأولى!
ما إن تصبح الأكياس جاهزة، نصلي معاً موكلين إلى الله جميع الذين سنلتقي بهم. وبعد ذلك بنصف ساعة، ننطلق ليلاً ضمن مجموعات من شخصين أو ثلاثة. نذهب إلى لقاء الناس في الشوارع!
في المرة الأولى، وجدت بعض الصعوبة. لم أكن أعلم كثيراً ما يجب أن أقوله… وأفعله، وإنما المبدأ بسيط. المشروب الساخن يخدمنا كحجة، لكن ما نقدّمه وما ينتظرونه حقاً هو إصغاؤنا ونظرتنا. مع ذلك، وكما قيل لي مراراً، أنا بحاجة إلى المشاركة في عدة إغارات لمعرفة مدى صحة ذلك.
نحب كثيراً أن نعطيهم شيئاً ما ونساعدهم ونخرجهم من هناك. ولكن، لا! هذا ليس ما نقدّمه. وهذا ليس ما يطلبونه منا!
العالم لا يعرف الشارع، ويفضّل النظر إليه من فوق، من بعيد، ونسيانه. عندما تكون مغيراً مع شخص من الشارع، تختفي معه. هذا غريب في المرة الأولى. ولكن، بعد بضع أمسيات، يجعلنا هذا الإحساس نفهم سبب كوننا منتظَرين. فقلائل هم المارة الذين ينظرون إلى الأشخاص الذين يعيشون في الشوارع، حتى أن كثيرين منهم لا يرونهم. 
لا شيء يطيب لهؤلاء الرجال والنساء أكثر من عودتنا من أسبوع إلى آخر، وتذكرنا لأسمائهم وقصصهم. على مر الأسابيع، أتعرّف إليهم: فابريس المجنون قليلاً الذي يعيش تائهاً بين عالمه وعالمنا؛ جان مارك المتحدر من مدغشقر الذي ينام في الشارع منذ قرابة العشر سنوات مع أخويه غي وفرنسوا؛ إيمانويل الذي يحدّثنا عن داء السكري الذي يعاني منه، وعن ابنيه وحفيدته، وعن الثقافة الغجرية المنطبعة فيها كلياً؛ وجميع الآخرين الذين نلتقي بهم صدفة في الليالي واللقاءات.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً