أليتيا

إقامة مركز رياضي للشباب في الأرض المقدسة ليكون أرضاً للحوار والسلام

© Jonas Hansel / CC
مشاركة

هدف الفرنسيسكان هو جمع الناس معاً اقتداءاً بالقديس فرنسيس.

القدس /أليتيا (aleteia.org/ar)– أطلق الفرنسيسكان في الأرض المقدسة مشروعاً جديداً لجمع الشباب من مختلف الثقافات و الأديان لمشاركة الرياضة التي هي بمثابة "لغة مشتركة".

قال الأب كوريكو كليلة، مدير مدرسة تيرا سانتا في عكا، أن هناك حاجة حقيقية لمركز رياضي متعدد الثقافات ومتعدد الأهداف كمركز تاو الرياضي. ويمكن لكل الجماعات العرقية الموجودة في عكا من مسلمين ومسيحيين ويهود الاجتماع فيه.

ويهدف المنظمون الفرنسيسكان إلى جعل هذا المركز الرياضي "مكاناً فريداً للصداقة والوحدة، وسيكون أساساً متيناً للإسهام في بناء السلام العادل والدائم".

تقع عكا في شمال اسرائيل ويسكنها حوالي 35000 من اليهود و14000 من العرب. أقل من 1000 من العرب هم من المسيحيين في حين أن الغالبية من المسلمين.  ويوجد فيها بالفعل فرقة موسيقية تطلق على نفسها اسم فرقة تاو مؤلفة من يهود ومسلمين ومسيحيين.

كانت عكا آخر معقل صليبي كبير وقع في يد القوى الإسلامية في القرن الثالث عشر بعد عقود من زيارة البابا فرنسيس الأسيزي للمدينة. ومنذ عام 1500 والرهبان الفرنسيسكان يقومون بخدمة الرعية المسيحية المحلية في مجال التعليم والأنشطة الاجتماعية.

سيقوم مركز تاو الرياضي باستضافة المناسبات الاجتماعية ولقاءات الشباب من مختلف الديانات. وقال الأب كليلة أن هدف الفرنسيسكان هو "جمع الناس معاً" اقتداءاً بالقديس فرنسيس.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً