أليتيا

كيف يتحضّر مسيحيو العراق للاحتفال بعيد الميلاد؟؟

Paul Malo / Aleteia
jesus tent, erbil
مشاركة

بالصور / يعيش المسيحيون في عنكاوا – مقيمين ولاجئين – زمن المجيء!

أربيل / أليتيا (aleteia.org/ar) – خسروا كل شيء إلا الحياة والإيمان. وعلى الرغم من تهديد الجهاديين الذين يتمركزون على بعد بعض كيلومترات، بدأ المسيحيون في عنكاوا- مدينة أربيل المسيحية – واللاجئون في سهل نينوى التحضير للاحتفال بعيد الميلاد.

ويُقابل كنيسة مار إلياس الآن مخيم يضم عدد من اللاجئين لم تحميهم الخيم من هول الشتاء وبرده. وبين هذه الخيم، على مقربة من بوابة الكنيسة وعند أقدام شجرة الميلاد المزينة، نُصبت خيمة طوارئ على مقربة من المساحة المخصصة لألعاب الأطفال. 

إنها خيمة يسوع في وسط أربيل! فهو الفقير بين الفقراء واللاجئ في بلده تماماً مثلهم. 
وعند هبوط الليل، يزورهم لاجئون ومسيحيون قادمين من فرنسا لتذكيرهم انهم غير منسيين فيُضيئون معهم الشموع الملفوفة بعبارة "شكراً مريم" وهي شموعٌ حملها وفد ليون برئاسة الكاردينال برباران في الطائرة التي حملتهم الى اربيل. صورةٌ عن العيد قبل حلوله واستعادة لاحتفالات الأنوار التي تنظمها ليون سنوياً في 8 ديسمبر.

يُردد الأطفال الحالمين والفرحين أناشيد الميلاد التي تعلموها خصيصاً للمناسبة.


وفي شارع عنكاوا المسيحي، تختلف الأجواء تماماً في ابتدائية حامورابي الكاثوليكية التي تستضيف 250 طفل وغالبيتهم من المسيحيين.
وتتلاقى الاقحوانات والورود المتفتحة بزينة العيد في حديقة المدرسة. وتترافق المغارة والزينة في آخر الملعب والأعلام الكردية. 
ووزع الوفد الآتي من ليون خلال زيارته المدرسة بطاقات بعنوان "شكراً مريم" مكتوبة باللغة العربية ومزينة برسمٍ وضعه أحد اطفال ليون لتكون بمثابة رسالة مؤثرة من طفلٍ الى طفلٍ آخر بين فرنسا وكردستان.



المحطة الأخيرة في اكليريكية أربيل. وهنا شُيدت المغارة أيضاً أمام الكنيسة في خيمة طوارئ. 
وفي الداخل مفاجئة ذات طابع غربي اكثر: شجرة رائعة يُرافقها القديس نيكولاس وغزلان للترحيب بالداخلين الى اكليريكية أربيل!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً