Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

صرخة مدوّية إلى قادة الدول الكبرى وضمائر العالم للإسراع في تحرير الموصل وبلدات سهل نينوى

© Aleteia

أليتيا - تم النشر في 10/12/14

البيان الختامي لمجمع أساقفة كنيسة السريان الكاثوليك الأنطاكية، روما ـ كانون الأول 2014

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar). – عقد أساقفة كنيسة السريان الكاثوليك الأنطاكية مجمعهم السنوي في الوكالة البطريركية بروما في الفترة من 8-10 كانون الأوّل 2014، برئاسة صاحب الغبطة مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، ومشاركة جميع آباء المجمع القادمين من أبرشيات لبنان والعراق وسوريا ومصر والولايات المتحدة وكندا وفنزويلا والنيابة البطريركية في القدس والأردن والوكالة البطريركية في روما. 
وكان الموضوع الرئيسي الذي عالجه المجمع السرياني لهذا العام هو الوضع الكنسي في كلٍّ من سوريا في خضمّ الحرب المدمّرة الدائرة فيها منذ أربع سنوات، والعراق بعد هجوم ما يُعرف "بالدولة الإسلامية (داعش)" على مدينة الموصل وسهل نينوى في الصيف المنصرم، وإفراغهما بالكامل من المسيحيين، وتهجيرهم القسري إلى كردستان وإلى خارج البلاد. وخرج الآباء بالتوصيات التالية:

أوّلاً:
لا يكتفي آباء المجمع السرياني بالتنديد والإستنكار والشجب لما جرى للمسيحيين في مدينة الموصل وسهل نينوى باقتلاع أبرشية الموصل بكاملها من جذورها التاريخية، بل يطلقون صرخة مدوّية إلى قادة الدول الكبرى وضمائر العالم، ويستنهضون شهامة الأحرار والقيادات الوطنية والسياسية في العراق، للإسراع في تحرير الموصل وبلدات سهل نينوى، ليعود أهلها إليها، ويعيشوا في سلامٍ وأمان. ويطالبون بضماناتٍ دولية ومحلّية لرعاية المهجَّرين والتعويض عن خسائرهم، وتوفير مستلزمات السكن اللائق والعيش الإنساني الكريم.

ثانياً:
في سبيل أمن الشعب السوري الواقع ضحية حرب مدمّرة منذ أربع سنوات، ومن أجل السلام في المنطقة، يناشد أساقفةُ الكنيسة السريانية الأنطاكية الكاثوليكية قادةَ الدول وجميع ذوي الإرادات الصالحة ممّن لهم دفّة القرار في العالم، لإيجاد حلٍّ سياسي للنزاع في سوريا، والعودة إلى طاولة المفاوضات، والكفّ عن إذكاء نار الحرب عوض التهدئة، ويطالبون بالإسراع في الإفراج عن المطرانين يوحنّا ابراهيم وبولس اليازجي والكهنة المخطوفين.

ثالثاً:
فيما يُبدي الأساقفة السريان ارتياحهم لما جاء في التوصية الثانية من بيان مؤتمر الأزهر الشريف المنعقد في القاهرة في 3 و4 كانون الأوّل الجاري بتأكيده على أنّ "المسلمين والمسيحيين في الشرق هم إخوة، ينتمون معاً إلى حضارةٍ واحدة وأمّةٍ واحدة، عاشوا معاً على مدى قرونٍ عديدة، وهم عازمون على مواصلة العيش معاً في دول وطنية سيّدة حرّة مستقلّة تحقّق المساواة بين المواطنين جميعاً وتحترم الحريات"، يطالبون بجعل هذه المبادئ واقعاً مُعاشاً. لذا ينتظرون من الحكومات في بلادنا أن تعيد النظر في سياساتها تجاه المكوّنات الدينية والقومية المختلفة، فتطهّر قوانين الدولة والمناهج الدراسية والبرامج الإعلامية والتوجيهية من كلّ ما يخلّ بمكانتهم وحقوقهم ومقدّساتهم كمواطنين. كما ينتظرون من قادة الفكر وعلماء الدين تهذيب الخطاب الديني وفق هذا النهج، وشجب كلّ خطابٍ تكفيري أو صدامي أو زارع للفتنة.

رابعاً:
إزاء الحروب المشتعلة في منطقة الشرق الأوسط، والأزمات الأمنية المتنقّلة، وهجمة الإرهاب التكفيري والمهدّد باجتياح الحدود، يناشد آباء المجمع السرياني القوى السياسية في لبنان لتجاوُز الخلافات، وإيثار مصلحة الوطن العليا، والإسراع في انتخاب رئيسٍ جديد للجمهورية اللبنانية، والإلتفاف حول الجيش والقوى الأمنية في مساعيها لاستتباب السلام والإستقرار في البلد.

خامساً:
يعرب المجمع عن تأييده للمّ شمل الصفّ الفلسطيني وضمان حقوقه، وصولاً إلى قيام دولته المستقلّة عبر مباحثاتٍ حرّة وقراراتٍ دولية ضامنة وجادّة وملزِمة. بذلك يُنزَع فتيل حروبٍ عدّة في المنطقة.

سادساً:
  بمناسبة مرور الذكرى المئوية الأولى للشهداء السريان في جنوب تركيا، يخصّص آباء المجمع سنة 2015 للإحتفال بهذه الذكرى، للصلاة والإستذكار والوحدة الكنسية. وستشمل الإحتفالات فعاليات روحية وثقافية وفنّية في الرقعة البطريركية، وفي أوروبا وأميركا حيث يتواجد قسمٌ كبير من أبناء الشهداء والجاليات السريانية والشرقية.

سابعاً:
يضمّ آباء مجمع الكنيسة السريانية أصواتهم إلى صوت قداسة البابا فرنسيس، الذي طالما ارتفع  دفاعاً عن مسيحيي الشرق وحقّهم في الحياة والأمان والحماية، والحصول على حقوقهم المدنية كاملةً في أوطانهم. ويؤكّدون لأبنائهم وبناتهم الروحيين أنّ الكنيسة ستكون إلى جانبهم وفي خدمتهم حيثما كانوا، في الوطن أو في المهجر.

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً