أليتيا

البابا و “السندويش”؟

مشاركة
روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – أثار البابا فرنسيس ضحك مجموعة من الشباب الذين اجتمعوا في الفاتيكان عندما لجأ إلى استعارة للممثل الهزلي الأرجنتيني لويس لاندريسينا عن "سندويش لحم الخنزير والجبنة" ليحث الشباب المسيحيين على الالتزام باسترجاع كرامة الأشخاص.

وجه البابا فرنسيس كلمة بالإسبانية في ندوة للشباب ضد الدعارة والاتجار بالبشر عقدت في دار بيوس الرابع في الفاتيكان في 15 و16 نوفمبر. 
في الكلمة التي نُشرت على يوتيوب، ذكر البابا فرنسيس كلمات لاندريسينا الذي "أظهر الفرق بين التعاون والالتزام. ينبغي على الجميع أن يتعاونوا، وإنما ينبغي علينا نحن المسيحيين أن نلتزم".

أوضح البابا: "قال لاندريسينا: "عندما تعطينا البقرة الحليب، تُسهم في تغذيتنا. يُعطى الحليب فتُصنع الجبنة، وهكذا نحضر السندويش. لكن سندويش الجبنة قليلة الطعم بعض الشيء، لذا لا بد من أن يُضاف إليها لحم الخنزير. نرى الخنزير، لكن الخنزير لا يُعاون من أجل صنع اللحم، بل يبذل حياته ويلتزم"".
شرح البابا أن "الالتزام هو بذل الحياة، والمخاطرة بالحياة. ولا يكون للحياة معنى إلا إذا كان الإنسان مستعداً للمجازفة بها وجعلها تسير من أجل خير الآخرين. أحب أن أرى العديد من الشباب التواقين إلى الالتزام. تذكروا سندويش لحم الخنزير والجبنة!".

لا بد من الإشارة إلى أن الندوة نُظمت من قبل الأكاديميتين الحبريتين للعلوم والعلوم الاجتماعية، وشبكة الحرية العالمية، والمنظمة الأرجنتينية غير الحكومية " Vínculos en Red" التي تديرها أليسيا بيريسوتي. 
شهد الحدث مشاركة العديد من الشباب من جنسيات مختلفة بهدف مشاركة تجاربهم وجمع الأفكار ضد الاتجار بالبشر.

أضاف الأب الأقدس: "أشكركم على العمل الذي تقومون به. إنه نضال نُدعى جميعاً إلى تحقيقه، نضال في وجه ذاك التيار الذي يدفع البشرية إلى التفكير بأن الإنسان هو غرض يُستخدم ويتم التخلص منه. لا بد من إنقاذ كرامة الأشخاص".
شجب قائلاً: "نحن بالطبع في حقبة يُستخدم فيها الإنسان كغرض، وينتهي به الأمر كمادة يتم التخلص منها. في عيني الله، لا توجد مواد يجب التخلص منها، توجد فقط كرامة". 
أضاف: "الالتزام هو بذل الحياة".
وفي ختام الندوة، تلا مستشار أكاديمية العلوم، المونسنيور مارسيلو سانتشيز سوروندو، بياناً مشتركاً ضد الاتجار بالبشر موقعاً من كافة المشاركين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً