Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

​البطريركية الكلدانية: نداء أخير الى الرهبان والكهنة الموقوفين

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 13/11/14

هل يجوز اغلاق الكنائس في هذه الظروف؟

بغداد / أليتيا (aleteia.org/ar) – اعلام البطريركية:  بوحيٍّ من عاطفة الابوة، توجه البطريركية للمرَّة الأخيرة نداءها الى الرهبان والكهنة الموقوفين، بأن أمامهم فرصة ثمينة قصيرة توفر عليهم الندم، ان كانوا حريصين على النذور الرهبانيّة والدعوة الكهنوتية والانتماء للكنيسة التي تكرسوا لها لتصير من لحمهم ومن عظامهم!
من موقعنا المسؤول، والمعتمد على آخر المستجدات ومختلف المواقف المعلنة، وبمحبة، نود أن نحيطكم علمًا أن المصارحة الضميرية مع الذات هي وحدها تشفع لكم، لا الاستئناف ولا المطران له سلطة مطلقة عليكم، عندما يتعلق الأمر بالتجاوز على الكنيسة وقوانينها، مما دعانا إلى أن نصدر هذا النداء الأخير.
ولئن كانت السلطات الكنسية الكاثوليكية الجامعة، عمومًا تتعامل مع مثل هذه المواضيع بإجراءات شبه فورية وعادية لا تحتمل المماطلة، إلا اننا، ومن باب الحرص ومراعاةً لحيثيات ظروف بلدنا وكنيستنا، تروننا نخاطبكم وجدانيا، لرعاية بذرة الخير فيكم والاهتداء الذي يعدّل المسيرة كما فعل الاب بولس حزيران والقس لازكين يوسف والتزام الابوين فادي ايشو وهرمز حداد بأمر التوقيف.
وعليه لا يخدعنكم أحد، إنما فكـّروا مليًا في مستقبلكم المبنى على الله وعلى أخلاقكم وروحانيتكم، وليس على وعود مطرانكم، مع تقديرنا له، كما ليس بمقدور البطريرك ان يحميكم امام الخطأ.  اننا نؤكد ان حلّ المشاكل يتم من خلال الدائرة البطريركية وليس خارجها والامور قانونيا تسير لصالح البطريركية وليس لصالحكم.
لا نخفيكم أننا حزينون على التبريرات من هذا الواعظ أو ذاك، والتي أعلنت في خورنات سان دياغو، بعد الاعلان الرسمي، تحت عذر: كيف نغلق الكنائس إذا فقدنا هذا العدد من الكهنة الموقوفين، بينما التنبيهات والتحضيرات للإعلان سبقت الاجراء.  اننا نرى تناقضًا في معاقبة عدد من الكهنة غير المنسجمين مع خط الابرشية بشأن توقيف الكهنة والرهبان، وفي الوقت عينه تدّعي الابرشية الحاجة إلى الكهنة، بدون أن يكونوا قد تحسبوا في وقت كافي للإجراء القانوني المعلن مسبقًا.
اننا نؤكد للجميع ان حلّ المشاكل يتم من خلال البطريركية وليس خارجا عنها، وأننا لا نقبل ان تتحول خورنة ما او ابرشية ما الى Real State 
أجل هناك مبدأ (Ecclesia Supplea) وهو التعويض القانوني الكنسي لقدسيّة الاسرار، باعتبارها صحيحة برغم خطيئة جسيمة أو علنية للمحتفل.  اننا نتسأل: كيف يمكن لكاهن موقوف، يشتم البطريرك ويهين الدير الذي أنشأه وأوصله إلى ما بلغ من مراحل، كيف يمكن له أن يحتفل بالقداس؟ أليست هذه خطيئة أخرى.
فبالرغم أن القداس عقائديا وأسراريا هو صحيح، حتى لو فعل المحتفل اثما جسيما أو علنيًا، لكن أنتم كيف تقبلون ان تقدسوا خارج نظم الكنيسة، كيف يمكن ان تقدسوا وأنتم لستم في حالة شركة مع كنيستكم الام؟ كيف يمكن لأسقف ان يأمر كاهنين من خارج ابرشيته موقوفين ان يحتفلا بالقداس؟  أية روحانية هذه؟ كيف يقارن كاهن كهنوته مع الحصول على هذه الجنسية أو تلك، وهو ابن كنيسة لا تالو جهدا في رعاية كهنتها؟
بعد ما سبق ذكره من توعية حازمة، جاء وقت الإشارة إلى الخطوط الحمر:
فمن بين القسس والرهبان، من تجاوز علنية على الرئاسة الكنسية في القداس وخارجه. ننصحهم بمحبة وصلاة، أن يطيعوا الكنيسة اولا، ولكن ايضا يتوجب عليهم أن يعلنوا اعتذارهم وندمهم جهارًا وعلى الموقع البطريركي الرسمي، قبل ان تستجدّ مقولة (لات ساعة مندم)، قبل ان تأخذ القوانين مجراها بشأن بقائهم في الكنيسة الكلدانية بعد ما قاموا به من اهانات وشتائم، أزكمت الأنوف، وشككت المؤمنين ومرتادي الكنائس.
فلقد تحركت المياه على غير رجعة، وما عاد التغاضي والسكوت، شأنا إجرائيا من شؤون حقبتنا البطريركية السائرة قدما لضبط الامور وتفعيل القوانين واستعادة وحدة كنيستنا ورفعتها وهيبتها ودورها مجدا للرب وخدمة لشعبنا.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً