أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

سيدة الدوير الفيدار جبيل إعادت مجدها

مشاركة

بقلم المونسينيور عبدو يعقوب القاضي في محكمة الروتا الرومانية الفاتيكان

مستديرة تؤدي الى كنيسة سيدة الدوير القديمة  والجديدة

منظر لكنيسة سيدة الدوير الجديدة وقد اقتبس خريطتها المهندس رومالدي الأيطالي عن كنيسة مار جرجس العاقورة مدخلا اليها معطيات حديثة وبجانبها بيت الكهنة وفي اسفلها صالون الرعية

داخل كنيسة سيدة الدوير الجديد

في الثامن من تموز ٢٠١٤ لما علمت ان العمل قد انجز في بناء كنيسة سيدة الدوير الجديدة وبيت الكهنة كتبت إلى قداسة البابا فرنسيس طالبا منه البركة البابوية لأبناء رعية سيدة الدوير الفيدار لأنهم بعملهم هذا برهنوا ان ارادة البناء أقوى من ارادة الهدم في وطن الأرز لبنان. كان الجواب التالي من قبل أمين سرّ دولة الفاتيكان الكاردينال بيترو برولين باسم البابا فرنسيس: “بمناسبة تكريس كنيسة سيدة الدوير، إن الأب الأقدس فرنسيس يرسل أحرّ تحياته إلى الرعاة والمؤمنين المتجمعين بمناسبة تكريس هذه الكنيسة، إنه يؤكد لكم أنه بصلاته الحارة إلى سيدتنا مريم العذراء، يطلب منها ان تساعدكم بأن تجعلوا من هذا المجمّع الرعوي بيتا يستقبل الجميع ليساهم في إنماء العالم الجديد حيث الحياة تنتصر على قوى التفرقة والهدم والدمار والخراب. إنه يستودع الرعاة والمؤمنين والمحسنين الذين ساهموا ببناء هذا المعبد شفاعة سيدتنا والدة الله. ان الأب الأقدس يوجه لكم من صميم قلبه بركته الرسولية الحارة”.
قيل يوم احتل المماليك الجبل اللبناني “انتهى الموارنة إلى الأبد” كلا لا! ان الموارنة كطائر الفنيق يتحدّون التاريخ.

    ألمونسنيور عبدو توفيق يعقوب
قاض في محكمة الروتا الرومانية

الصفحات: 1 2 3

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.