Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

حلب: الحرب لا تطفئ رجاء ونضارة الشباب.

© IMA Neuquen / CC

https://www.flickr.com/photos/imaneuquen/4878796537/in/set-72157624570846635

ishtartv - تم النشر في 26/09/14

احتفال بالذكرى المئوية لولادة دون بوسكو يشارك فيه ما يقارب 900 شاب وشابة

حلب/ أليتيا (aleteia.org/ar) – شبيبة حلب تصرخ صرخة رجاء مع دون بوسكو لم تمنع ظروف الحرب والحصار شبيبة حلب المسيحية من الاحتفال بقديس الشباب يوحنا بوسكو، فالرغبة بالحياة وحبّ اللقاء كانا أقوى من الشعور بالخوف والبقاء في البيت. تهافتت الشبيبة المسيحية إلى مركز جورج ومتيلد سالم للآباء السالزيان للمشاركة باللقاء الذي حمل عنوان: " تكونون لي شهوداً". وذلك بمناسبة انطلاق الاحتفالات باليوبيل المئوي الثاني لولادة القديس يوحنا بوسكو، المعروف ب " دون بوسكو". راد السالزيان وبالتعاون مع المنظمات الكنسية والكهنة الشباب بإقامة هذا اللقاء ليكون بمثابة شرارة حبٍّ تنتشر طيلة هذا العام المخصص لليوبيل. بكل صراحة أقولها: حساباتنا خانتنا …! لماذا؟ لأنّنا كنّا نقول بأنّ الشبيبة سافرت ولم يبق في حلب الكثير منهم فلذلك ممكن ألّا يأتي العدد الكافي للمشاركة في هذا اللقاء.
نعم كانت حساباتنا خاطئة، فقد توافد الشباب إلى الكنيسة بغزارة كبيرة حتى وصل عددهم ال 900 شاب وشابة، أتوا من جميع الكنائس والمنظمات الدينية، أتوا وكلّهم شوق للتعبير عن إيمانهم واللقاء مع اخوتهم. امتدّ اللقاء على يومَين، يوم الخميس 18/9 بعد الظهر (الساعة 4 وحتى الساعة9)، بعدها مبيت لعدد محدود من الشبيبة (تقريبا 100)، ويوم الجمعة 19/9 صباحاً (من الساعة 9 وحتى الساعة 4,30).
عند دخولهم، كان في الاستقبال عدد من الشباب حيث سلّموهم حقيبة اللقاء والتي كانت تحتوي على امور ستُستخدَم لاحقاً في اللقاء (كرّاس اللقاء، أعلام دون بوسكو، فولارات مكتوب عليها " تكونون لي شهوداً"، شموع، فلم دون بوسكو، كتاب لدون بوسكو بعنوان " اكتب اليكم ايها الشباب"، صلبان خشب، انوف المهرّجين، نجوم الليل، ورقة وقلم، اسوارة مكتوب عليها شعار دون بوسكو "أعطني النفوس وخذ الباقي"، قنينة ماء).
وعند وصولهم الى امام الكنيسة كان بانتظارهم مجموعة من الشبّان والشابات حيث وضعوا على رؤوسهم قبعة كرتونية ترمز إلى القبعة التي كان يضعها دون بوسكو على رأسه. عند دخول الشبيبة كان قديس الشباب يستقبلهم، بكلماته الصادقة فيقول لهم: "يكفي أنّكم شبيبة، لكي احبّكم كثيراً … ".
أدهشنا الاب طوني فريج بروعة الديكور حيث صورة يسوع الراعي الصالح والذي يحمل الخروف على منكبيه، وإلى جانبه القديس يوحنا بوسكو الذي يستمدّ سلطته من معلّمه يسوع ويتابع رسالته بين الشباب كراعي صالح. فرسالة يسوع تستمرّ مع دون بوسكو ومع كل القديسين ومع كل واحد منّا. بدأ اللقاء بلفتة جميلة من المهرّجين اللذين أدهشوا الجميع وأضفوا على اللقاء روح الفرح والفكاهة التربوية الجميلة.
بعدها استعدّ الجميع لصلاة الافتتاح مع الاب طوني فريج واستقبال صليب الشبيبة الذي سيرافق شبيبتنا طيلة هذا العام. بعد الصلاة رحّب الأب سيمون السالزياني بالجميع، بالكهنة والرهبان والراهبات والشبيبة، وتمنّى للجميع لقاءً مثمراً مليئاً بالفرح والشهادة الحقيقيّة. بعدها بدأ الاخ جيمي كورجي بإعطاء بعض المعلومات عن برنامج اللقاء وفقراته. كان اللقاء غني بفقراته المتنوّعة والكثيرة، واللمحات التي تمّ عرضها عن حياة دون بوسكو كان لها الاثر الكبير في معرفة أكبر لهذا الشخص ولعلاقته مع الله والشبيبة، فالمونتاج الأول ركّز على دعوته وحياته كتلميذ للمسيح، أمّا الثاني على رسالته بين الشبيبة وشهادة حياته.
وكما يقول دون بوسكو " بيت سالزياني بلا موسيقا هو تماماً كالجسد بلا روح"، لذلك كان حضور جوقة القديسة تيريز بقيادة الأخ شادي نجار حضوراً فاعلاً حيث أعطى الروح للقاء من خلال التراتيل الهادئة والتأملية وبنفس الوقت من خلال التراتيل الحماسية والشبابية، فكانت الموسيقا مع التسبيح والتراتيل نعمة حقيقية في تجمّعنا الشبابي. عنوان اللقاء كان يتكلّم عن الشهادة، ولكن لا نستطيع أن نكون شهوداً للرب إلّا إذا كنّا قبلاً تلاميذ.
بدأ الأب فادي نجار الموضوع الأوّل متكلّماً عن التحديات التي تواجه تلميذ المسيح خاصة في هذه الازمة، وأشار إلى ثلاثة منهم: الأول هو التلميذ والبرمجة السلبية التي تجعلنا نعيش لا كما يريد الله أو كما نريد نحن بل كما يريد واقع الحرب والخوف والتقاليد البالية والعادات العقيمة الموروثة. الثاني هو التلميذ والمحور الايماني، الإيمان المرتاح الذي يكتفي بما لديه دون السعي الحثيث إلى البحث والتعمّق في العلاقة مع الله. الثالث هو التلميذ والمحور الاجتماعي (الآخر)، حيث لا يمكن ان ابني ايماني بالله دون أن يمرّ بالقريب، بالآخر.

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً