أليتيا

رسالة الى الكهنة والرهبان الذين تركوا كنائسَهم واديرتَهم في العراق من دون موافقات قانونيّة وهاجروا الى الغرب

© saint-adday.com
مشاركة
أربيل / أليتيا (aleteia.org/ar) – أيّها الأخوة،
تحيّة طيّبة بيسوع المسيح،
إني أذكركم بدعوتكم وتكريسكم المطلق لخدمة إنجيل الفرح وتجسيد حضور الله حيث ترسلكم كنيستكم. قانون وطبيعة التكريس لا يسمحان للكاهن والرهب أن يقرر بنفسه: أين يخدم، وكيف يخدم، ومع من يخدم، ويعزل نفسه بالتالي عن أبرشيته وديره. علينا أن نعيش ونموت حيث يدعونا الله.

الراهب مدعوٌ ليعيش، كما ينبغي، نذور الفقر والعفة والطاعة، ضمن قوانين الجماعة الرهبانيّة التي من خلالها يُحقق تطبيق مثال الأخوّة، ويعيش الشركة ويجذّر الإنجيل.
على الكاهن والراهب أن يقفا عكس التيار، وألاّ ينجرّا نحو الأسهل والأوفر راحةً. عليهما الالتزام إلى النهاية بتكريسهما. عليهما حمل الصليب مهما كان ثقيلاً وأن يسلّما ذاتهما كلَّ يوم كلياً إلى المسيح لخدمة إخوتهم. صعوبات الجماعة أو السلطة الكنسيّة لا يمكن أن تدفعهما إلى التخلي عن مبادئهما وتكريسهما وجماعتهما. الصعوبات والمشاكل تُحلّ من خلال الحوار والصلاة والطاعة!

ليس بمقدور أي أسقف قبول كاهن أو راهب من دون موافقة رسمية من أسقفه الأصلي، أو رئيس ديره، كما تتطلب مجموعة القوانين الكنسية الشرقيّة وقرارات السينودس الكلداني المنعقد في 6-10 حزيران 2013 ببغداد.

طاعة الرهبان لرئيسهم وديرهم، وليس للاسقف الذي يستقبلهم بخلاف القانون. على الأسقف الذي يرغب في فتح دير قانوني في أبرشيته أن يتفق مع رئاسة الدير.
على الجميع أن يدركوا أن كنيستنا تعيش وضعًا خاصًا، ولها رئاسة جديدة لا تقبل بالتسيّب "كل من إيدو إلو"! للكنيسة قوانين ونظم، يجب احترامها، تطبيقها حصانة للجميع. لذلك على الكهنة والرهبان الذين تركوا أبرشياتهم وديرهم والتحقوا بكنائس المهجر العودة إلى أبرشيتهم وديرهم. فالدير والكنيسة في العراق في هذه الظروف الدقيقة أحوج إلى خدمتهم.

وليعلموا أننا بعد مرور شهر من تاريخ نشر هذا البيان، إن لم تعالج الأمور قانونيا، سنتخذ الإجراءات المناسبة بحقهم.
+لويس روفائيل الاول ساكو


العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً